مسيحيوں اور مُسلمانوں كے درميان دُشمني كي چند وجوهات كونسي هيں؟ كيا مسيحي مُسلمانوں كے ساتھ صُلح كرسكتے هيں؟




سوال: مسيحيوں اور مُسلمانوں كے درميان دُشمني كي چند وجوهات كونسي هيں؟ كيا مسيحي مُسلمانوں كے ساتھ صُلح كرسكتے هيں؟

جواب:
گياره ستمبر سے دُنيا دهشت گردي كے دور ميں داخل هو چُكي هيں۔ دهشت گرد حتي كه تعداد ميں كم هوتے هوئے مذهب كے نام پر انتهائي ظالمانه حماقت كما رهے هيں۔ مسيحي حيران هيں كه اِس خوف كا كيسے جواب ديا جائے۔هماري سرزنش كيلئے كُچھ خوفزدگي سے حقارتاً كهتے هيں كه سب مُسلمان دهشت گرد هيں۔ دُوسرے قبُوليت ظاهر كرنے كيلئے سچائي سے سمجھوتا كرتے هيں۔ دونوں رسائي خُدا كي تحقير كرتي هيں۔

ايك بات واضح هے:قبل اِس كے كه هم مسيح كي سچائي اور مُحبت كي جانب بڑھيں هميں همارے مذاهب كے مابين تفرقات كو سمجھنا هوگا۔ جبكه كُچھ غلط فهمياں دُور كي جا سكتي هيں، مركزي ناگواري ۔۔۔۔يسوع مسيح ﴿ديكھئے پهلا پطرس 2:4-8 ﴾۔ همارے خُداوند اور نجات دهنده كے بارے ميں سچائي پر كوئي سمجھوته نهيں هوسكتا۔ پهلے ، آئيں ، دُعائيه طور پر مُشاهده كريں كه كيسے مسيحيوں اور مُسلمانوں كے درميان چند ابتدائي رُكاوٹوں پر قابُو پايا جا سكتا هے۔

1 ۔ مُسلمان مغربي سيكولرازم سے خائف هيں
بهت سے مُسلمان مُخلصي سے پاكيزه زندگي كے مُتلاشي هيں۔ جيسے كه عالمي ٹيكنالوجي نے دُنيا كو سُكيڑ كرركھ ديا هے ، همارے مُسلم پڑوسي مغربي تهذيب سے خوف محسوس كرتے هيں: غير اخلاقي فلميں، برهنگي، حقارت آميز موسيقي، شراب،باغي نوجوان۔ سب سے بدتر امر يه كه وه اِس مغربي تهذيب كو مسيحيت سے ملاتے هيں۔ ٫٫هماري٬٬ مغربي تهذيب اُن كے ايمان ، اُن كے دُنياوي تناظر، اُن كے طرز زندگي كو خوف ذده كرتي هے۔

مسيحي رد عمل: مُسلمانوں سے دوستي كريں اور وضاحت كريں كه كيسے مغربي تهذيب كسي طرح بھي مسيحي نهيں بلكه سيكولر هے۔ مزيد برآں ، نه هي وه سارے جو مسيحي هونے كا دعويٰ كرتے هيں، مسيح كے سچے پيروكار هيں۔ اپني باتوں اور اعمال سے سچے مسيحي كا نمُونه پيش كريں: ٫٫غير قوموں ميں اپنا چال چلن نيك ركھو تا كه جن باتوں ميں وه تُمهيں بدكار جان كر تُمهاري بدگوئي كرتے هيں تُمهارے نيك كاموں كو ديكھ كر اُنهي كے سبب سے مُلاحظه كے دن خُدا كي تمجيد كريں٬٬ ﴿پهلا پطرس 2:12 ﴾۔

2 ۔ مُسلمان مغربي غلبے سے نالاں هيں:
مغرب كي نو آبادكاري اور مداخلتوں كي ايك تاريخ هے جو مُسلمانوں كو ناگوار گُزرتي هے۔جبكه كُچھ دهشت گردي كے خلاف جنگ كے حامي هيں، ديگر مُسلمان سختي سے اعتراض كرتے هيں۔ اِس كے علاوه ، وه اكثر اسرائيل كي مغربي ٫٫جانبداري٬٬ كا دھوكه محسُوس كرتے هيں جس سے هزاروں فلسطيني بے گھر هوچُكے هيں۔

مسيحي رد عمل: دُعا اور خدمت كے ذريعے حقيقي مُحبت اور انكساري كا مُظاهره كريں۔ مسيح پر مركوز رهيں۔۔نه كه سياسي تكرار پر۔خُدا ايك دن انصاف كي بحالي كرے گا۔ اِس دوران وه حكُومتيں اور قيادت فراهم كرتا هے تا كه وه اُس كے٫٫راستبازي كے خادم٬٬ بنيں اور نيكو كار كي حفاظت كريں اور بدكار كو سزا ديں۔﴿روميوں 13:1-6 ﴾۔

٫٫آپس ميں يكدل رهو۔ اُونچے اُونچے خيال نه باندھو بلكه ادني لوگوں كي طرف متوجه هو۔ اپنے آپ كو عقلمند نه سمجھو۔بدي كے عوض كسي سے بدي نه كرو۔ جو باتيں سب لوگوں كے نزديك اچھي هيں اُن كي تدبير كرو۔جهاں تك هوسكے تُم اپني طرف سے سب آدميوں كے ساتھ ميل ملاپ ركھو۔ائے عزيزو اپنا انتقام نه لو بلكه غضب كو موقع دو كيونكه يه لكھا هے كه خُداوند فرماتا هے انتقام لينا ميرا كام هے ۔بدله ميں هي دُوں گا۔بلكه اگر تيرا دُشمن بھوكا هو تو اُس كو كھانا كھلا۔اگر پياسا هو تو اُسي پاني پلا كيونكه ايسا كرنے سے تو اُس كے سر پر آگ كے انگاروں كا ڈھير لگائے گا۔ بدي سے مغلُوب نه هو بلكه نيكي كے ذريعه سے بدي پر غالب آئو٬٬ ﴿روميوں12:16-21 ﴾۔

٫٫ليكن بيوقوفي اور ناداني كي حُجتوں سے كناره كر كيونكه تو جانتا هے كه اُن سے جھگڑے پيدا هوتے هيں اور مُناسب نهيں كه خُداوند كا بنده جھگڑا كرے بلكه سب كے ساتھ نرمي كرے اور تعليم دينے كے لائق اور بُردبار هو۔اور مُخالفوں كو حليمي سے تاديب كرے ۔ شايد خُدا اُنهيں توبه كي توفيق بخشے تا كه وه حق كو پهچانيں۔اور خُداوند كے بنده كے هاتھ سے خُدا كي مرضي كے اسير هو كر ابليس كے پھندے سے چھُوٹيں۔ دُوسرا تميتھيس 2:23-26 ﴾ ۔

3 ۔ مُسلم عسكريت پسند وں كي جنگ پر قُرآن ميں آيات:
چونكه بهت سے مُسلمان امن پسند هيں ، دُوسرے قُرآن كي تشريح كرتے هيں كه يه اُنهيں الهي اعتقاد ديتا هے كه مذهب ميں لائو يا قتل كردو۔ مُحمد كي قوت كے عروج كے ابتدا پر اُس نے اپنے نئے مذهب كيلئے مسيحيوں كي معاونت لينا چُنا۔حتي كه اپنے پيروكاروں كي حوصله افزائي بھي كي وه بائبل كو پڑھيں ﴿سوره 10:94 ﴾۔

جبكه مسيحي، نه مُعاف هونے والا گُناه ٫٫شِرك٬٬ كے مُرتكب هوتے هيں، يعني يسوع كو خُدا كے برابر ٹھهراتے هيں۔ جب دونوں مذاهب غير مصالحتي ثابت هوتے هيں تو وه كُفار پر جهاد كا فتويٰ ديتے هيں ﴿سُورۃ 4:47;9:29 ﴾۔وه كيسے مذهبي جنگ پر اُكساتے هيں؟ وه وعده كرتا هے كه زنده بچ جانے والے جنگجُوئوں كو مرنے والوں كا مال غنيمت ملے گا﴿سُورۃ 48:20-21 ﴾۔وه جو جهاد ميں كام آ جاتے هيں اُنهيں يقين دهاني ملتي هے۔۔۔وه يقين دهاني جو كسي اور مُسلمان كو نهيں دي جاتي۔۔يعني جنت كي جو حُوروں كے درميان نفساني لذت سے بھرپُور هوگي﴿احاديث 1:505;6:402 ﴾۔

مسيحي رد عمل: افسوس كے ساتھ، كُچھ مسيحي خوفزدگي سے دونوں انقلابي اور معتدل مُسلمانوں سے نفرت كرتے هيں۔ ليكن خُداوند خوف اور نفرت

كيلئے كامل غير جانبدار مهيا كرتا هے: يعني اُس كي مُحبت۔ ٫٫مُحبت ميں خوف نهيں هوتا بلكه كامل مُحبت خوف كو دُور كرديتي هے ٬٬﴿پهلا يوحنا 4:18a ﴾۔

٫٫جو بدن كو قتل كرتے هيں اور رُوح كو قتل نهيں كرسكتے اُن سے نه ڈرو بلكه اُسي سے ڈرو جو رُوح اور بدن دونوں كو جهنم ميں هلاك كرسكتا هے٬٬﴿متي 10:28 ﴾۔

٫٫ليكن ميں تُم سُننے والوں سے كهتا هوں كه اپنے دُشمنوں سے مُحبت ركھو۔جو تُم سے عداوت ركھيں اُن كا بھلا كرو٬٬﴿لوقا 6:27 ﴾۔

يسوع اپنے ماننے والوں كو تصادم سے پاك زندگي كا وعده نهيں كرتا۔ اِس كے برعكس، وه يقين دلاتا هے ، ٫٫اگر دُنيا تُم سے عداوت ركھتي هے تو تُم جانتے هو كه اُس نے تُم سے پهلے مُجھ سے بھي عداوت ركھي هے ۔اگر تُم دُنيا كے هوتے تو دُنيا اپنوں كو عزيز ركھتي ليكن چُونكه تُم دُنيا كے نهيں بلكه ميں نے تُم كو دُنيا ميں سے چُن ليا هے اِس واسطے دُنيا تُم سے عداوت ركھتي هے ، جو بات ميں نے تُم سے كهي تھي اُسے ياد ركھو كه نوكر اپنے مالك سے بڑا نهيں هوتا ۔اگر اُنهوں نے مُجھے ستايا تو تُمهيں بھي ستائيں گے۔اگر اُنهوں نے ميري بات پر عمل كيا تو تُمهاري بات پر بھي عمل كريں گے۔ليكن يه سب كُچھ وه ميرے نام كے سبب سے تُمهارے ساتھ كريں گے كيونكه وه ميرے بھيجنے والے كو نهيں جانتے٬٬﴿يوحنا 15:18-21 ﴾۔

مُسلمان خُدا باپ كو جھُٹلاتے هيں جس نے اپنے بيٹے كو گُناهگاروں كي خاطر موت كيلئے بھيجا۔ جبكه مُسلمان يسوع كو ايك قابل احترام پيغمبر كا رُتبه ديتے هيں ، وه اسلامي اعمال اور ايمان پر انحصار كرتے هيں۔۔يعني ايك اﷲ كي تابعداري، مُحمد پر ايمان اور قُرآن سے فرمانبرداري ۔۔جنت ميں داخلے كيلئے۔ بهت سے مُسلمان يقين ركھتے هيں كه مسيحي تين خُدائوں كو مانتے هيں ، انسان ﴿يسوع﴾ كو خُدا بناتے هيں اور بائبل كي عبارت كي تصريف كرتے هيں۔ اُن ميں سے بهت سے مسيح كي موت كي ضرورت اور تاريخي هونے دونوں كو جھُٹلاتے هيں۔

مسيحيوں اور مُسلمانوں كو الهياتي غلط فهميوں پر بات چيت كرني چاهئے۔ مسيحيوں كو اسلامي نظريات اور مسيحي الهيات كو سمجھنا چاهئے تا كه وه ۔۔۔

تثليث كي يگانگت اِس كے علاوه انواع و اقسام كي وضاحت كرسكيں
يه ظاهر كريں كه كيسے خُدا كي پاكيزگي اور انسان كي گُناهگار زندگي كو كفارے كي موت كي ضرورت تھي۔
بائبل كے قابل بھروسه هونے كي شخصي گواهي اور محققانه ثبوت ديں۔
يسوع كے اعتقادوں كي صفائي ديں۔ انسان خُدا نهيں بنا تھا بلكه خُدا انسان بنا تھا۔ ٫٫خُدا كا بيٹا٬٬ ايك استعاره هے ۔۔نه كه خُدا اور مريم كي اصلي شادي تھي۔ اِس تصور كو بهت دھيان اور باقاعده طور پر مخاطب كريں: ٫٫اورهم نے د يكھ ليا هے اور گو اهي د يتے هيں كه با پ نے بيٹے كو د نيا كا منجي كر كے بھيجا هے جو كو ئي اقر ار كر تا هے كه يسوع خدا كا بيٹا هے خدا اس ميں رهتا هے اوروه خدا ميں ٬٬۔﴿ پهلا يو حنا 4:14-15﴾

صُلح كرانے والے هونے كے ناطے ، مسيحيوں كو اسلام اور مسيحيت كے درميان تنائو كے خاتمے كيلئے كوشاں هونا چاهئے۔ ليكن يقين كرليں كه تنائو مسيحيوں كي جانب سے نهيں هونا چاهئے۔ سچائي سے مُنه نهيں موڑنا چاهئے۔ مُحبت، انكساري اور صبر كے ساتھ مسيحيوں كو يسوع بطور خُداوند اور مُنجي پيش كرنا چاهئے: راه، حق اور زندگي



واپس اردو زبان کے پہلے صفحے پر



مسيحيوں اور مُسلمانوں كے درميان دُشمني كي چند وجوهات كونسي هيں؟ كيا مسيحي مُسلمانوں كے ساتھ صُلح كرسكتے هيں؟