ما معنى "التجسد"؟ كيف كان يسوع هو الله المتجسد؟



السؤال: ما معنى "التجسد"؟ كيف كان يسوع هو الله المتجسد؟

الجواب:
المعنى الحرفي للتجسد هو أن "يأخذ جسدًا". وعندما نقول أن يسوع المسيح هو الله "المتجسد"، نعني أن ابن الله أخذ صورة جسدية (يوحنا 1: 14). ولكن، عندما حدث هذا في رحم مريم، أم المسيح الأرضية، لم يتوقف عن كونه إلهًا. ورغم أن يسوع صار إنسانًا كاملاً (عبرانيين 2: 17)، إلا انه احتفظ بمكانته الإلهية (يوحنا 1: 1، 14). كيف استطاع يسوع أن يكون إنسانًا وإلهًا في نفس الوقت هو أحد الأسرار العظيمة في المسيحية وهو مع ذلك إمتحان للإيمان (يوحنا الأولى 4: 2-2؛ يوحنا 1: 7). الرب يسوع له طبيعتين متميزتين، الهية وبشرية. "صَدِّقُونِي أَنِّي فِي الآبِ وَالآبَ فِيَّ" (يوحنا 14: 11).

يعلمنا الكتاب المقدس بوضوح عن الوهية المسيح من خلال تحقيق نبوات العهد القديم العديدة (اشعياء 7: 14؛ مزمور 2: 7)، ووجوده الأزلي (يوحنا 1: 1-3؛ يوحنا 8: 58)، وميلاده المعجزي من عذراء (لوقا 1: 26-31)، ومعجزاته (متى 9: 24-25)، وسلطانه أن يغفر الخطايا (متى 9: 6)، وقبوله سجود الناس له (متى 14: 33)، وقدرته على التنبوء بالمستقبل (متى 24: 1-2)، وقيامته من الأموات (لوقا 24: 36-39). يخبرنا كاتب العبرانيين أن يسوع أسمى من الملائكة (عبرانيين 1: 4-5)، وأن الملائكة تسجد له وتعبده (عبرانيين 1: 6).

كما يعلمنا الكتاب المقدس عن التجسد – يسوع صار انسانًا كاملاً عندما أخذ جسدًا بشريًا. يسوع، حبل به في الرحم وولد (لوقا 2: 7)، واختبر النمو البشري الطبيعي (لوقا 2: 40)، وكانت له احتياجات جسدية طبيعية (يوحنا 23: 46)، وأقيم من الموت بالجسد (لوقا 24: 39). كان يسوع إنسانًا بكل معنى الكلمة ماعدا الخطية؛ فقد عاش حياته بلا خطية تمامًا (عبرانيين 4: 15).

عندما أخذ يسوع صورة إنسان، لم تتغير طبيعته، ولكن مكانه تغير. يسوع، في طبيعته الأصلية كالإله الذي هو روح، إتضع وتخلى عن مجده وإمتيازاته (فيلبي 2: 6-8). الله لا يمكن أن يتوقف عن كونه إلهاً لأنه لا يتغير (عبرانيين 13: 8)، وهو أزلي أبدي (رؤيا 1: 8). إذا توقف يسوع عن كونه الله الكامل ولو للحظة، فإن كل الحياة تبطل (أنظر أعمال الرسل 17: 28). تقول عقيدة التجسد أن يسوع، صار إنساناً كاملاً بينما لا يزال إلهًا كاملاً.

English


عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
ما معنى "التجسد"؟ كيف كان يسوع هو الله المتجسد؟

تعلم كيف ...

الحصول على الحياة الأبدية



استغفر الله