www.GotQuestions.org/Arabic




السؤال: ما معنى "التجسد"؟ كيف كان يسوع هو الله المتجسد؟

الجواب:
المعنى الحرفي للتجسد هو أن "يأخذ جسدًا". وعندما نقول أن يسوع المسيح هو الله "المتجسد"، نعني أن ابن الله أخذ صورة جسدية (يوحنا 1: 14). ولكن، عندما حدث هذا في رحم مريم، أم المسيح الأرضية، لم يتوقف عن كونه إلهًا. ورغم أن يسوع صار إنسانًا كاملاً (عبرانيين 2: 17)، إلا انه احتفظ بمكانته الإلهية (يوحنا 1: 1، 14). كيف استطاع يسوع أن يكون إنسانًا وإلهًا في نفس الوقت هو أحد الأسرار العظيمة في المسيحية وهو مع ذلك إمتحان للإيمان (يوحنا الأولى 4: 2-2؛ يوحنا 1: 7). الرب يسوع له طبيعتين متميزتين، الهية وبشرية. "صَدِّقُونِي أَنِّي فِي الآبِ وَالآبَ فِيَّ" (يوحنا 14: 11).

يعلمنا الكتاب المقدس بوضوح عن الوهية المسيح من خلال تحقيق نبوات العهد القديم العديدة (اشعياء 7: 14؛ مزمور 2: 7)، ووجوده الأزلي (يوحنا 1: 1-3؛ يوحنا 8: 58)، وميلاده المعجزي من عذراء (لوقا 1: 26-31)، ومعجزاته (متى 9: 24-25)، وسلطانه أن يغفر الخطايا (متى 9: 6)، وقبوله سجود الناس له (متى 14: 33)، وقدرته على التنبوء بالمستقبل (متى 24: 1-2)، وقيامته من الأموات (لوقا 24: 36-39). يخبرنا كاتب العبرانيين أن يسوع أسمى من الملائكة (عبرانيين 1: 4-5)، وأن الملائكة تسجد له وتعبده (عبرانيين 1: 6).

كما يعلمنا الكتاب المقدس عن التجسد – يسوع صار انسانًا كاملاً عندما أخذ جسدًا بشريًا. يسوع، حبل به في الرحم وولد (لوقا 2: 7)، واختبر النمو البشري الطبيعي (لوقا 2: 40)، وكانت له احتياجات جسدية طبيعية (يوحنا 23: 46)، وأقيم من الموت بالجسد (لوقا 24: 39). كان يسوع إنسانًا بكل معنى الكلمة ماعدا الخطية؛ فقد عاش حياته بلا خطية تمامًا (عبرانيين 4: 15).

عندما أخذ يسوع صورة إنسان، لم تتغير طبيعته، ولكن مكانه تغير. يسوع، في طبيعته الأصلية كالإله الذي هو روح، إتضع وتخلى عن مجده وإمتيازاته (فيلبي 2: 6-8). الله لا يمكن أن يتوقف عن كونه إلهاً لأنه لا يتغير (عبرانيين 13: 8)، وهو أزلي أبدي (رؤيا 1: 8). إذا توقف يسوع عن كونه الله الكامل ولو للحظة، فإن كل الحياة تبطل (أنظر أعمال الرسل 17: 28). تقول عقيدة التجسد أن يسوع، صار إنساناً كاملاً بينما لا يزال إلهًا كاملاً.

© Copyright Got Questions Ministries