www.GotQuestions.org/Arabic




الجواب: بالتأكيد، يجب أن توفر الكنيسة الاحتياجات المالية لراعيها (رعاتها) وأي خدّام آخرين متفرغين للخدمة. تقدم رسالة كورنثوس الأولى 9: 14 تعليمات واضحة للكنيسة: "هَكَذَا أَيْضًا أَمَرَ ٱلرَّبُّ: أَنَّ ٱلَّذِينَ يُنَادُونَ بِٱلْإِنْجِيلِ، مِنَ ٱلْإِنْجِيلِ يَعِيشُونَ". نحن ندفع للناس لتحضير طعامنا المادي وتقديمه؛ ألا يجب أن نكون مستعدين أيضًا للدفع لأولئك الذين يهتمون بطعامنا الروحي (متى 4: 4)؟

تقول رسالة تيموثاوس الأولى 5: 17-18 "أَمَّا ٱلشُّيُوخُ ٱلْمُدَبِّرُونَ حَسَنًا فَلْيُحْسَبُوا أَهْلًا لِكَرَامَةٍ مُضَاعَفَةٍ، وَلَا سِيَّمَا ٱلَّذِينَ يَتْعَبُونَ فِي ٱلْكَلِمَةِ وَٱلتَّعْلِيمِ، لِأَنَّ ٱلْكِتَابَ يَقُولُ: لَا تَكُمَّ ثَوْرًا دَارِسًا، وَٱلْفَاعِلُ مُسْتَحِقٌّ أُجْرَتَهُ". يوضّح هذا المقطع عدة نقاط. يجب تكريم شيوخ الكنيسة، وهذا التكريم يشمل الأجر. أولئك الشيوخ الذين يخدمون الكنيسة جيدًا - خاصة المعلمين والواعظين - يجب أن ينالوا تكريمًا مضاعفًا. انهم يستحقون ذلك. سيكون من القسوة أن نعمل ثورًا بينما نحرمه من الحبوب، وعلينا أن نحرص على عدم معاملة رعاتنا بقسوة، بل أن نجعلهم يشاركون في البركات المادية للجماعة التي يخدمونها. رعاتنا أكبر قيمة من كثير من الثيران.

لا يوجد شيء روحي في جعل الراعي "يتألم من أجل الرب". نعم ، لقد دُعي الراعي من قبل الله إلى خدمته، لكن لا يتبع ذلك أن يقول شعب الكنيسة: "ليهتم الله به." يقول الله أن الكنيسة المحلية مسؤولة عن الاعتناء به وبعائلته. إن الاهتمام بالاحتياجات الروحية لشعب الكنيسة هو عمل مهم - ربما يكون أكثر أهمية من الأشياء الأخرى التي ننفق عليها المال عادةً، مثل احتياجاتنا الجسدية، وصيانة سياراتنا، والترفيه عن أنفسنا. أنظر رسالة كورنثوس الأولى 9: 7.

صحيح أن الرسول بولس كان يعول نفسه أثناء خدمته في كورنثوس (كورنثوس الأولى 9: 12). لم يتقاض أي راتب من أهل كورنثوس. لكنه أوضح أنه فعل ذلك كتضحية إرادية من أجلهم، "إِذْ وَأَنَا أُبَشِّرُ أَجْعَلُ إِنْجِيلَ ٱلْمَسِيحِ بِلَا نَفَقَةٍ، حَتَّى لَمْ أَسْتَعْمِلْ سُلْطَانِي فِي ٱلْإِنْجِيلِ" (الآية 18 ). لقد أخذ بولس أجرًا من الكنائس الأخرى (كورنثوس الثانية 11: 8). كان ترتيبه بالنسبة لكنيسة كورنثوس الاستثناء وليس القاعدة.

في بعض الأحيان، لا تستطيع الكنيسة توفير التمويل الكافي للراعي. فيضطر في مثل هذه الحالات أن يعمل بوظيفة إضافية حيث لا يكون لديه خيار سوى العمل خارج الكنيسة لإعالة أسرته. هذا أمر مؤسف ولكنه ضروري في بعض الأحيان. عادةً ما يكون من الأفضل للراعي أن يتقاضى أجرًا بدوام كامل حتى يتمكن من تكريس نفسه بالكامل لعمل الرب في خدمة ورعاية الجماعة التي أوكلها الله إليه.

© Copyright Got Questions Ministries