www.GotQuestions.org/Arabic




السؤال: هل يُعاقب الأبناء عن خطايا ارتكبها الآباء؟

الجواب:
لا يُعاقب الأبناء عن خطايا الآباء؛ ولا يُعاقب الآباء عن خطايا أبنائهم. فكل منا مسئول عن خطاياه. يقول حزقيال 20:18 "اَلنَّفْسُ الَّتِي تُخْطِئُ هِيَ تَمُوتُ. الاِبْنُ لاَ يَحْمِلُ مِنْ إِثْمِ الأَبِ وَالأَبُ لاَ يَحْمِلُ مِنْ إِثْمِ الاِبْنِ". وهذا المقطع الكتابي يوضح أن مرتكب الخطية يتحمل العقاب المستحق عنها.

ولكن توجد آية كتابية يفسرها البعض بأن الكتاب المقدس يقول بتوارث عقاب الخطية من جيل لجيل، ولكن هذا التفسير غير صحيح. وهذه الآية موجودة في سفر الخروج 20: 5، وهي تقول في سياق الحديث عن عبادة الأوثان: "لا تَسْجُدْ لَهُنَّ وَلا تَعْبُدْهُنَّ لانِّي انَا الرَّبَّ الَهَكَ الَهٌ غَيُورٌ افْتَقِدُ ذُنُوبَ الابَاءِ فِي الابْنَاءِ فِي الْجِيلِ الثَّالِثِ وَالرَّابِعِ مِنْ مُبْغِضِيَّ". ولكن هذه الآية لا تتحدث عن عقاب، بل بالحري عن عواقب فعل معين. فهي تقول أن عواقب خطايا الإنسان قد يكون لها تأثير على الأجيال القادمة. وهنا يحذر الله شعب إسرائيل من أن أولادهم سيشعرون بتأثير جيل والديهم كنتيجة طبيعية لعصيانهم وكراهيتهم لله. فالأبناء الذين ينشأون في مثل هذه البيئة سوف يمارسون نفس العبادة الوثنية، وبالتالي يسقطون في نفس نمط المعصية. فتأثير الجيل العاصي هو زرع الشر وتعميق جذوره حتى أن الأمر يحتاج بضعة أجيال لإقتلاعه. فالله لا يعتبرنا مسئولين عن خطايا آبائنا، ولكننا أحياناً نعاني نتيجة خطايا إرتكبها آباؤنا كما هو موضح في خروج 5:20.

وكما نرى في حزقيال 20:18، كل منا مسئول عن خطاياه والعقاب المترتب عليها. ولا يمكننا مشاركة ذنوبنا مع الآخرين، ولا يمكن لأحد أن يتحمل مسئولية خطايانا. ولكن، هناك إستثناء واحد لتلك القاعدة، وهو ينطبق على كل الجنس البشري. فهناك شخص واحد حمل خطايا الآخرين ودفع العقاب المستحق عنهم حتى يتبرر الخطاة أمام الله. وهذا هو شخص الرب يسوع المسيح. فالله قد أرسل إبنه يسوع إلى للعالم لاستبدال كماله بخطايانا. "لأَنَّهُ جَعَلَ الَّذِي لَمْ يَعْرِفْ خَطِيَّةً، خَطِيَّةً لأَجْلِنَا، لِنَصِيرَ نَحْنُ بِرَّ اللهِ فِيهِ" (كورنثوس الثانية 21:5). يسوع المسيح ينزع عقاب الخطية عن كل الذين يأتون إليه بالإيمان.