www.GotQuestions.org/Arabic




الجواب: المفاتيح هي رمز للتحكم. المفاتيح تتيح للناس الدخول أو الخروج. إذا لم يكن لديهم مفتاح قفل، فلن يتمكنوا من الدخول أو الخروج. تمنح المفاتيح حاملها حق الوصول إلى الداخل ومحتوياته، وفي العصور القديمة كان ارتداء المفاتيح الكبيرة علامة على المكانة في المجتمع. كلمة "الجحيم" لها استخدام مزدوج في العهد الجديد: في بعض الحالات تشير إلى مكان جميع الموتى (القبر - أعمال الرسل ٢: ٢٧، ٣١)؛ في حالات أخرى، يشير إلى مكان الأشرار من الراحلين (الجحيم - لوقا 16: 23؛ رؤيا 20: 13-14). بما أن المسيح وحده قد غلب الموت وخرج بنفسه من القبر، فهو وحده قادر على تحديد من سيدخل الموت والهاوية ومن سيخرج. لديه "المفاتيح". له سلطان على الموت وعلى مكان الموتى.

لم يمتلك الشيطان هذه "المفاتيح" أبدًا. لم يكن للشيطان مطلقًا القدرة على تحديد من يذهب إلى السماء (الملكوت) ومن يذهب إلى الجحيم. لم يكن على يسوع أن يحارب الشيطان من أجل المفاتيح لأن المفاتيح لم تكن في حوزة الشيطان. الله، والله وحده له السلطان على الموت والجحيم (رؤيا 1: 18). لم يكن على يسوع أن يحارب الشيطان من أجل أي شيء لأن موت يسوع على الصليب كان انتصاره النهائي. تقول رسالة كولوسي 2: 15 إ"ِذْ جَرَّدَ ٱلرِّيَاسَاتِ وَٱلسَّلَاطِينَ أَشْهَرَهُمْ جِهَارًا، ظَافِرًا بِهِمْ فِيهِ (الصليب)".

لا داعي للخوف من الموت والجحيم بالنسبة للمؤمن. المسيح يتحكم في كليهما، ومن يؤمن بالمسيح لن يدخل الجحيم أبدًا. ولكن يجب أن نتذكر أن المسيح وحده لديه مفاتيح الملكوت. لهذا قال لنا يسوع أنه هو الطريق والحق والحياة وأنه لا يمكن لأحد أن يأتي إلى الآب إلا به (يوحنا 14: 6).

© Copyright Got Questions Ministries