www.GotQuestions.org/Arabic



هل الكتاب المقدّس حقيقي؟

الجواب:
يتطلب المنطق أن يكون هناك "حقيقة" موضوعية واحدة لأي ادعاء محدد. لا يمكن أن تكون الادعاءات المتناقضة صحيحة بنفس القدر. على سبيل المثال، لا يمكن أن تكون العبارتان "فأر الهامستر في قفصه" و "قفص فأر الهامستر فارغًا" صحيحتين في نفس الوقت. ينطبق هذا التقييم للحقيقة على الأمور الروحية كما ينطبق على الأمور المنطقية أو المادية. من المنطقي القول بأن الكتاب المقدس حقيقي بطريقة تستبعد كل الادعاءات الأخرى. عند فحص الكتاب المقدس بنفس الطريقة التي نفحص بها أي نص آخر، يمكننا أن نقول بثقة أنه حقيقي فعلًا.

لا يشجع الكتاب المقدس القراء على فحص معتقداتهم فقط (يوحنا الأولى 4: 1)، ولكنه يثني أيضًا على أولئك الذين يدققون في الادعاءات الروحية بحثًا عن الحقيقة (أعمال الرسل 17: 11). يستند الكتاب المقدس على أساس التاريخ وشهود العيان (لوقا 1: 1-4؛ بطرس الثانية 1: 16)، ويربط الإيمان بالأدلة المرئية (يوحنا 20: 30-31)، ويربط الأفكار الكتابية بالعالم المرئي (مزمور19: 1؛ رومية 1). قال يسوع علانية أنه يمثل حقيقة حصرية (يوحنا 18: 37؛ 14: 6). لذلك من الواضح أن الكتاب المقدس يجب أن يفسر على أنه صادق وحقيقي بشكل حصري (يوحنا 17:17).

يثبت الكتاب المقدس دقته كلما حاولنا فحص ما يقوله مقابل الحقائق المثبتة. أظهر التاريخ وعلم الآثار والعلوم والفلسفة أن الكتاب المقدس واقعي ومتسق. هذا التطابق بين الأشكال المختلفة من الأدلة هو ميزة كبيرة يتصف بها الكتاب المقدس مقابل الكتب المقدسة لأي نظام ديني آخر. وفي كثير من الحالات، كان هذا هو العامل الحاسم في تحويل المشككين وغير المؤمنين إلى الإيمان بالمسيح.

السؤال عما إذا كان الكتاب المقدس صحيحًا أم لا يختلف عن السؤال عما إذا كان مقطع معين يحمل معنى "حرفي" أم لا. فمن المنطقي أن نقول إن الجملة أو العبارة صحيحة، حتى لو لم تعبّر عن الحقيقة بكلمات حرفية. على سبيل المثال، إذا قال شخص التعبير الدارج المستخدم في اللغة الانجليزية ما أثناء هطول أمطار غزيرة: "إنها تمطر قططًا وكلابًا"، فإن العبارة صحيحة – وإن كانت ليست حرفية. ومن المفترض أن يتم تفسير العبارات الرمزية. ينطبق نفس المبدأ على كلمات يوحنا عن يسوع: "هوذا حمل الله!" (يوحنا 1: 36). بالطبع، قد يطلب المرء توضيحًا، ويُقال له ، بناءً على مقاطع من العهد القدي ، أن يسوع ليس حيوان مزرعة يكتسي بالصوف بالمعنى الحرفي، ولكنه تكميل للناموس والذبيحة المختارة من الله لفداء العالم. إن الطبيعة المجازية لتصريح يوحنا لا تجعله غير صحيح، بل مجرد تعبير بلاغي. من الجيد أن نتذكر أن الكتاب المقدس يتكون من ستة وستين سفرًا منفصلاً، ويحتوي كل منها غالبًا على أنواع مختلفة من الأدب ومزيج من اللغة الحرفية والمجازية.

لدينا تأكيد على صحة الكتاب المقدس أكثر من أي نص ديني آخر. فيجعل الجمع بين الاتساق الداخلي، والاتصال بالأدلة، والعلاقة بخبرتنا الكتاب المقدس فريدًا بين الكتب. يقول الكتاب المقدس أنه حقيقي (تيموثاوس الثانية 3:16) مثل العديد من الأعمال الدينية. ولكن، على عكس أي عمل ديني آخر، يدعم الكتاب المقدس هذا التأكيد بشكل قاطع.

© Copyright Got Questions Ministries