www.GotQuestions.org/Arabic



من الذي قسّم الكتاب المقدّس إلى اصحاحات وآيات؟ لماذا ومتى تم ذلك؟

الجواب:
عندما كُتبت أسفار الكتاب المقدس في الأصل، لم تكن تحتوي على مراجع للاصحاحات أو الآيات. تم تقسيم الكتاب المقدس إلى إصحاحات وآيات لمساعدتنا في العثور على الشواهد الكتابية بسرعة وسهولة أكبر. البحث عن "يوحنا الاصحاح 3، الآية 16" أسهل بكثير من البحث عن "لأنه هكذا أحب الله العالم ...". وإن كان تقسيم الاصحاحات قد تم تحديده في مكان غير مناسب في مواضع قليلة، مما أدّى إلى تقسيم محتوى كان يجب أن يكون مترابطًا. ولكن، بشكل عام، فإن تقسيم الاصحاحات والآيات مفيد للغاية.

تم تطوير تقسيم الاصحاحات المستخدمة بشكل شائع اليوم بواسطة ستيفن لانغتون، رئيس أساقفة كانتربري. وضع لانغتون تقسيم الاصحاحات بالصورة الحديثة في مكانها في حوالي عام 1227م. كانت ترجمة وايكليف للكتاب المقدس باللغة الإنجليزية لعام 1382 هي أول ترجمة للكتاب المقدس تستخدم نمط الاصحاحات هذا. وقد اتبعت تقريبًا جميع ترجمات الكتاب المقدس التالية لها تقسيم اصحاحات لانغتون.

تم تقسيم العهد القديم العبري إلى آيات بواسطة حاخام يهودي اسمه ناثان في عام 1448م. كان روبرت إستيان، المعروف أيضًا باسم استيفانوس، أول من قسّم العهد الجديد إلى آيات مرقمة، في عام 1555. استخدم استيفانوس أساسًا تقسيم ناثان لآيات للعهد القديم. منذ ذلك الوقت، بدءًا من ترجمة جنيف للكتاب المقدس، تم قبول تقسيم الاصحاحات والآيات التي استخدمها استيفانوس في جميع نسخ الكتاب المقدس تقريبًا.

© Copyright Got Questions Ministries