www.GotQuestions.org/Arabic



لماذا يبدو وكأن الأناجيل الأربعة تقدم رسالة خلاص مختلفة عن بافي العهد الجديد؟

الجواب:
يجب أن نضع في أذهاننا أنه يجب النظر إلى الكتاب المقدّس كوحدة واحدة. الأسفار التي تسبق الأناجيل الأربعة تتسم بأنها تنبؤية، والأسفار التي تليها تفسيرية. وما يطلبه الله في كل الكتاب المقدّس هو الإيمان (تكوين 15: 6: مزمور2: 12؛ حبقوق 2: 4؛ متى 9: 28؛ يوحنا 20: 27؛ أفسس 2: 8؛ عبرانيين 10: 39). لا يأتي الخلاص نتيجة أعمالنا، ولكن من خلال الثقة في ما صنعه الله من أجلنا.

يتناول كل من الأناجيل خدمة المسيح من زاوية خاصة. يركز متى على تحقيق المسيح نبوات العهد القديم في كتابته لجمهور يهودي، لكي يثبت أنه المسيا الذي طال انتظاره. أما مرقس فيستخدم اسلوبًا سريع الإيقاع ومختصرًا في تسجيله لأعمال يسوع المعجزية، دون أن يسجل حواراته الطويلة. يصور لوقا يسوع على أنه علاج أو حل آلام العالم وأمراضه، ويركز على انسانيته الكاملة، واهتمامه الإنساني بالضعفاء، والمتألمين، والمنبوذين. يركز يوحنا على ألوهية يسوع باختياره الكثير من حوارات وأقوال يسوع في هذا الموضوع، بما في ذلك "الآيات" التي تثبت كونه ابن الله.

تتكامل الأناجيل الأربعة لتقديم شهادة كاملة عن يسوع، صورة جميلة للإله المتجسد. وبالرغم من الاختلاف الطفيف بين الأناجيل في موضوعها، إلا أن الموضوع المحوري هو نفسه. كلها تقدّم يسوع الذي مات لكي يخلص الخطاة. وكلها تسجل قيامته من الأموات. وسواء قدّم الكتّاب يسوع كالملك أو الخادم أو ابن الانسان، كان لهم هدف واحد هو أن يؤمن الناس به.

والآن، سوف نتعمّق في لاهوت الأناجيل. يتضمن انجيل يوحنا الكثير من عبارات الايمان والأمر بالإيمان. وهذه تتناسب مع هدفه الذي يعلنه "وَأَمَّا هَذِهِ فَقَدْ كُتِبَتْ لِتُؤْمِنُوا أَنَّ يَسُوعَ هُوَ ٱلْمَسِيحُ ٱبْنُ ٱللهِ، وَلِكَيْ تَكُونَ لَكُمْ إِذَا آمَنْتُمْ حَيَاةٌ بِٱسْمِهِ" (يوحنا 20: 31). والأناجيل الأخرى، (الأناجيل السينوبتية) لا تقل عنه في الاهتمام بجعلنا نؤمن بالمسيح. والدعوة التي تحملها صادقة وأصيلة أيضًا وإن كانت أقل وضوحًا.

يعلن يسوع الحاجة إلى البر، ويحذرنا من أجرة الخطية، التي هي الجحيم. ولكن، يسوع دائما يقدّم الله كمعيار البر ونفسه كوسيلة الحصول على البر. بدون المسيح لا يمكن الحصول على البر، وبالتالي لا مفر من الجحيم. وتعتبر الموعظة على الجبل (متى 5-7) مثالًا يوضح هذا الأمر:

- بدأ يسوع الموعظة على الجبل بوصف للحياة المباركة (متى 5: 1-12). التطويبات لا تقول لنا "كيف" نكون أبرارًا، بل هي ببساطة تصف البر وتشرحه.
- يقدّم يسوع نفسه كتكميل لناموس العهد القديم (متى 5: 17-18). وهذه آية مهمة، لأنه لكي نحصل على البر بأنفسنا علينا أن نتمم شرائع الناموس؛ ولكن هنا، يقول يسوع أنه يفعل هذا من أجلنا.
- يقول يسوع أنه لا يمكن لأي قدر من الأعمال الصالحة أن تتيح لنا الدخول إلى السماء (متى 5: 20). هذا تصريح مهم أيضًا في الموعظة. كان الفريسيون أكثر الناس تدينًا في أيامهم، ولكن يسوع يقول أنه حتّى هم ليسوا صالحين بما يكفي لدخول السماء. ويمضي يسوع في قوله أن الخلاص لا يتحقق من خلال نظام بر، بل من خلاله هو.
- إنه يعمق مفهوم البر ويعرفه وفقًا لمعيار الله، بدلاً من تفسير الإنسان للناموس (متى 5: 21-48). ويشرح قصد الله وراء العديد من قوانين العهد القديم. وهذا المعيار مرتفع لدرجة انه يجعل الجميع، حتى أكثر الملتزمين دينيًا، مذنبين أمام الله.
- كما انه يصف ثلاثة أنشطة دينية شائعة - الصدقة والصلاة والصوم - بأنها نفاق عندما يمارسها المتدينون ظاهريًا (متى 6: 1-18). ويركّز يسوع، كما في القوانين التي ذكرها للتو، على حالة قلب الإنسان، وليس الأعمال التي يمكننا رؤيتها.
- وأيضًا يحذر من أنه سيكون هناك "كثيرين" في يوم الدينونة يؤدون أعمالاً عظيمة لله ومع ذلك لن يدخلوا السماء (متى 7: 21-23). والسبب في ذلك هو أن يسوع لم "يعرفهم" قط. لم تكن لهم علاقة حميمة معه، فقط أعمال "صالحة"، وهذا لا يكفي.
- يختتم المسيح الموعظة على الجبل بتصريح جريء يقول أنه هو وحده الأساس لبناء حياة المرء الدينية (متى 7: 24-27). وهذا نداء للثقة في "أقوالي هذه" بما يكفي للتخلي عن جميع الأسس الأخرى.

خلاصة القول، يقوم يسوع، في العظة على الجبل، بتفكيك التدين الفريسي القائم على الأعمال الصالحة، ويشير إلى قداسة أعظم من قداستنا، ويقدم نفسه كأساس الدين الوحيد. لذلك فإن قبول ما يقوله يسوع في هذه العظة يتطلب الإيمان بشخصه.

يمضي إنجيل متى في التأكيد على الإيمان من خلال الآيات التالية على الأقل: متى 8: 10، 13، 26؛ 9: 2، 22، 28-29؛ 12: 21؛ 13: 58؛ 14: 31؛ 15: 28؛ 16: 8؛ 17: 17؛ 18: 6. كما يتضمن انجيل متى تعريفًا واضحًا جدًا بيسوع على أنه ابن الله في هذا الحوار: قَالَ لَهُمْ: وَأَنْتُمْ، مَنْ تَقُولُونَ إِنِّي أَنَا؟ فَأَجَابَ سِمْعَانُ بُطْرُسُ وَقَالَ: أَنْتَ هُوَ ٱلْمَسِيحُ ٱبْنُ ٱللهِ ٱلْحَيِّ! فَأجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُ: طُوبَى لَكَ يا سِمْعَانُ بْنَ يُونَا، إِنَّ لَحْمًا وَدَمًا لَمْ يُعْلِنْ لَكَ لَكِنَّ أَبِي ٱلَّذِي فِي ٱلسَّمَاوَاتِ" (متى 16: 15-17).

يحتوي إنجيل مَرقُس على الآيات التالية، على الأقل، والتي تشير للإيمان بالمسيح: مرقس 1: 15؛ 2: 5؛ 4: 40؛ 5: 34، 36؛ 6: 6؛ 9: 19، 23، 42؛ 10: 52؛ 11: 23؛ 16: 14. نرى في إنجيل لوقا هذه الآيات على الأقل تعزز الإيمان بالمسيح: لوقا 5: 20؛ 7: 9، 50؛ 8: 12، 25، 48، 50؛ 9: 41؛ 12: 28، 46؛ 17: 19؛ 18: 8، 42؛ 24: 25. واذ نستمر في رؤية الكتاب المقدس كوحدة موحدة، سنرى أن هناك رسالة واحدة فقط للخلاص، والأناجيل الأربعة توفر الأساس لهذه الرسالة.

تتناول الرسائل التي تتبع الأناجيل نفس الموضوع: الخلاص بالإيمان بالمسيح. الموضوع الرئيسي في رومية هو البر الذي يأتي من خلال الله وعقيدة التبرير بالنعمة من خلال الإيمان. وهو نفس الموضوع المحوري في غلاطية وكولوسي. يؤكد سفر العبرانيين على سمو وكمال المسيح، "رئيس إيماننا ومكمله" (عبرانيين 12: 2). أما رسائل كورنثوس الأولى والثانية، وأفسس، وفيلبي، وتسالونيكي الأولى والثانية والرسائل الرعوية لتيموثاوس وتيطس ورسائل فليمون ويعقوب وبطرس الأولى والثانية فجميعها تصف حياة القداسة الشخصية والجماعية داخل الكنيسة، والرجاء في المستقبل الذي يجب أن يكون نتيجة طبيعية للحياة في المسيح. تكرر رسائل يوحنا الثلاث مبادئ الإيمان وتحذر من أولئك الذين قد يشككون فيها، وهو أيضًا الموضوع الرئيسي لرسالة يهوذا. يقدم سفر الرؤيا، وهو السفر الأخير في العهد الجديد، الفصل الأخير من خطة الله للبشرية ومصير أولئك الذين يتمسكون بالإيمان نفسه الموضح في العهد الجديد بأكمله - الإيمان بالمسيح وحده.

© Copyright Got Questions Ministries