www.GotQuestions.org/Arabic




الجواب: ورد ذكر الرقص في كثير من المناسبات في الكتاب المقدس. يوجد أول ظهور لشعب الله وهم يرقصون كعبادة للرب في سفر الخروج 15: 20 "فَأَخَذَتْ مَرْيَمُ ٱلنَّبِيَّةُ أُخْتُ هَارُونَ ٱلدُّفَّ بِيَدِهَا، وَخَرَجَتْ جَمِيعُ ٱلنِّسَاءِ وَرَاءَهَا بِدُفُوفٍ وَرَقْصٍ". هذه الرقصة المبتهجة أمام للرب، بقيادة مريم، أعقبت عبور بنو إسرائيل للبحر الأحمر وكانت احتفالا ًبتحرر بنو إسرائيل للتو من العبودية.

ومع ذلك، لا يتم تقديم الرقص دائمًا في ضوء إيجابي في الكتاب المقدس. بعد فترة وجيزة من رقصة التسبيح التي قامت بها مريم، نجد بنو إسرائيل يرقصون أمام عجل ذهبي في عبادة له. "وَكَانَ عِنْدَمَا ٱقْتَرَبَ إِلَى ٱلْمَحَلَّةِ أَنَّهُ أَبْصَرَ ٱلْعِجْلَ وَٱلرَّقْصَ، فَحَمِيَ غَضَبُ مُوسَى، وَطَرَحَ ٱللَّوْحَيْنِ مِنْ يَدَيْهِ وَكَسَّرَهُمَا فِي أَسْفَلِ ٱلْجَبَلِ" (خروج 32: 19). كان الرقص في هذه المناسبة جزءًا من عبادة وثنية. وهكذا، فإن الرقص هو أسلوب تعبير يمكن استخدامه للخير أو للشر.

من الأمثلة الأخرى للرقص في الكتاب المقدس صموئيل الثاني 6: 16 حيث كان داود "يَطْفُرُ وَيَرْقُصُ أَمَامَ ٱلرَّبِّ". كذلك رقص العماليق في الاحتفال بعد نهب يهوذا وفلسطين (صموئيل الأول 30: 16)؛ كانت رقصتهم قصيرة حيث هزمهم داود ورجاله (الآيات 17-20).

يقدم سفر المزامير نظرة فريدة على الرقص كعمل عبادة. في مزمور 30: 11 يقول كاتب المزمور: "حَوَّلْتَ نَوْحِي إِلَى رَقْصٍ لِي". يشجع المزمور 149: 3 على استخدام الرقص لعبادة الله: " لِيُسَبِّحُوا ٱسْمَهُ بِرَقْصٍ!" وبالمثل، يحثنا المزمور 150: 4 "سَبِّحُوهُ بِدُفٍّ وَرَقْصٍ!" تمامًا مثل مريم.

جادل البعض بأن الرقص هو شكل من أشكال التعبير في العهد القديم. وبما أن الرقص غير مذكور كطريقة للعبادة في العهد الجديد، فلا ينبغي للمسيحيين أن يتعبدوا بهذه الطريقة. ومع ذلك، فهذه حجة قائمة على الصمت ولا تستند إلى تعاليم كتابية واضحة. كان معظم المسيحيين الأوائل من اليهود ومن المحتمل أن يكونوا قد أدرجوا أشكال العبادة اليهودية في تسبيحهم للمسيح المقام.

مصدر قلق آخر هو ارتباط الرقص بالأنشطة الآثمة. الفكرة هي أنه إذا تم استخدام الرقص في العبادة، فيمكن اعتباره موافقة على الرقص في المواقف الأخرى التي لا تكرم الله. ومع ذلك، ليس هذا هو الحال بالضرورة. لم يمنع رقص العمالقة، في صموئيل الأول، داود من الرقص في صموئيل الثاني. يمكن للمؤمنين، ويجب عليهم، استخدام الرقص كما يفعلون بأي شكل فني آخر مثل الموسيقى أو الرسم أو الدراما أو صناعة الأفلام. طالما أن الرقص عبادة ويركز على الله وجدير بالثناء، يمكن أن يكون له مكان مناسب في العبادة. رقصة العبادة تختلف اختلافًا كليًا عن الرقصة المغرية التي قدّمتها ابنة هيروديا (مرقس 6: 17-28).

أخيرًا، من المهم أن نفهم أن الرقص في سياق العبادة ليس مجرد تعبير عن الذات. بل يجب أن يتم بطريقة مفيدة لجميع المصلين. قال بولس "وَلْيَكُنْ كُلُّ شَيْءٍ بِلِيَاقَةٍ وَبِحَسَبِ تَرْتِيبٍ" في الكنيسة (كورنثوس الأولى 14: 40). ويشمل "كُلُّ شَيْءٍ" استخدام الرقص في العبادة. يجب ترك أي شيء يصرف الانتباه عن التركيز على المسيح أثناء تجمع العبادة. تتحمل كل جماعة مسؤولية تنظيم خدمة العبادة بطريقة تكرم الله وتشجع من هم داخل مجموعتهم.

يستخدم الرقص كعبادة في الكتاب المقدس ويمكن الاستمرار في استخدامه بهذه الطريقة اليوم. ومع ذلك، يجب أن تحرص الكنائس على تجنب الرقص الذي يقود الآخرين إلى التجربة أو الخطية، ويجب أن يظل التركيز على عبادة الله بدلاً من لفت الانتباه إلى الذات. عندما يُمارس الرقص بهذه الطريقة، يكون شكلًا فنيًا جميلًا يمكنه توصيل الحقيقة، وتمجيد الله ، وبنيان الآخرين.

© Copyright Got Questions Ministries