www.GotQuestions.org/Arabic



ما هو التلمود؟

الجواب:
كلمة "تلمود" هي كلمة عبرية تعني "التعلم والتعليم". التلمود هو نص أساسي في اليهودية بصورة عامة ويتكون في المقام الأول من المناقشات والتعليقات على التاريخ والشريعة (خاصة تطبيقها العملي في الحياة) والعادات والثقافة اليهودية. يتكون التلمود مما يعرف باسم الجمارا والمشناه.

بالإضافة إلى الكتب المقدسة العبرية المكتوبة والموحى بها من الله، والتي يسميها المسيحيون العهد القديم، يوجد في اليهودية "توراة شفوية" وهي تقليد يشرح ما تعنيه هذه الكتب المقدسة وكيفية تفسيرها وتطبيق الشرائع. يعتقد اليهود الأرثوذكس أن الله هو من علّم هذه التوراة الشفوية لموسى والآخرين حتى يومنا هذا. تم الحفاظ على هذا التقليد فقط في شكل شفهي حتى حوالي القرن الثاني الميلادي، عندما تم تجميع الشريعة الشفوية وكتابتها في وثيقة تسمى المشناه. وقد تم، على مدى القرون القليلة التالية، تدوين تعليقات إضافية تفصيلية عن المشناه في أورشليم وبابل. تُعرف هذه التعليقات الإضافية باسم الجمارا. تُعرف الجمارا والمشناه معًا باسم التلمود. وقد اكتمل هذا العمل في القرن الخامس الميلادي.

يوجد في الواقع تلمودان: التلمود الأورشليمي والتلمود البابلي. التلمود البابلي أكثر شمولاً، وهو في الغالب ما يقصده الناس إذا قالوا فقط "التلمود" دون تحديد أي منهما. ليس من السهل قراءة التلمود. فكثيرًا ما توجد فجوات في تسلسل الأفكار حيث يُفترض أنك تعرف بالفعل ما الذي يتحدث عنه، وغالبًا ما يتم التعبير عن المفاهيم بنوع من الاختصار. وكثيرًا ما تتم الإشارة إلى الآيات الكتابية التي تدعم التعليم بكلمتين أو ثلاث كلمات فقط. يحافظ التلمود على مجموعة متنوعة من الآراء حول كل قضية ولا يحدد دائمًا بوضوح ما هي وجهة النظر المقبولة.

لا تعتبر المسيحية أن التلمود "موحى به من الله" بنفس المعنى الذي ينطبق على الأسفار القانونية الـ 66 التي يتكوّن منها الكتاب المقدّس (تيموثاوس الثانية 3: 16). في حين أن بعض التعاليم من التلمود قد تكون "متوافقة" مع تعاليم الكتاب المقدس، إلا انه يمكن قول الشيء نفسه عن العديد من الكتابات المختلفة من العديد من الأديان المختلفة. لذلك، بالنسبة للمسيحي، يمكن أن تكون دراسة التلمود طريقة رائعة لمعرفة المزيد عن التقاليد والتاريخ والتفسير اليهودي، ولكن لا يجب اعتبار التلمود كلمة الله الموثوقة.

© Copyright Got Questions Ministries