www.GotQuestions.org/Arabic




السؤال: من أين جاءت عبارة "لقد قام، حقًا قام"؟

الجواب:
تحية عيد الفصح التقليدية في الكنيسة الغربية هي: "لقد قام!" والجواب التقليدي هو "حقًا قام!" وأحيانًا، حسب الكنيسة، تكون الكلمات مصحوبة بتبادل ثلاث قبلات على الخدين بالتناوب. وتسمّى هذه التحية في الكنائس الأرثوذكسية والكاثوليكية "تحية الفصح" وهي عادة قديمة جدًا.

تستند التحية في الأساس إلى لوقا 24: 34. وقد قامت الترجمات عبر تاريخ الكنيسة، بداية من الفولجاتا اللاتينية (حوالي عام 400 م) وحتى الترجمة الانجليزية ESV (عام 2001) بترجمة هذه الآية بشكل متطابق تقريبًا: "وهم يقولون ان الرب قام بالحقيقة، وظهر لسمعان!" لا يُعرف بالضبط كيف أصبح هذا القول تحية رسمية في الكنيسة، على الرغم من وجود نظريات مختلفة بشأن كيف صار استخدامها شائعًا.

نحن نعلم أنه في البداية، كانت التحية أكثر شيوعًا في الطقوس الكنسية الشرقية والبيزنطية عنها في الكنيسة الغربية. هناك تقليد في الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية مفاده أن مريم المجدلية جعلت هذا القول شائعًا عندما خاطبت الإمبراطور تيبيريوس في روما بعبارة "المسيح قام".

يجب أن يكون استخدام هذه التحية أكثر من مجرد تقليد فارغ. تذكرنا الكلمات "لقد قام!" بالأخبار السارة التي نحتفل بها في عيد الفصح، بأن موت يسوع لم يكن عبثًا، وأن لديه القدرة على التغلب على الموت. يسمح لنا القول "لقد قام!" بمشاركة هذه الحقيقة المذهلة مع بعضنا البعض. تمنحنا قيامة المسيح الرجاء في الخلاص وقيامتنا وحياتنا الأبدية.

© Copyright Got Questions Ministries