ما هو المفهوم الكتابي بشأن غضب الله؟



السؤال: ما هو المفهوم الكتابي بشأن غضب الله؟

الجواب:
إن تعريف كلمة غضب هو "الإستجابة العاطفية للخطأ أو الظلم" وأحياناً تفسر بمعنى "الضيق" أو "السخط". إن الله والبشر كليهما يعبر عن اللغضب. ولكن يوجد فرق شاسع بين غضب الإنسان وغضب الله. فغضب الله هو غضب مقدس، ودائماً ما يكون مبرراً؛ أما غضب الإنسان فليس مقدس أبداً ونادراً ما يكون مبرراً.

نجد في العهد القديم أن غضب الله هو رد فعل إلهي لخطية الإنسان وعصيانه. وكانت عبادة الإنسان للأوثان هي السبب في الغضب الإلهي في أحيان كثيرة. يصف لنا مزمور 78: 56-66 عبادة شعب إسرائيل للأوثان. إن غضب الله يوجه دائماً إلى الذين لا يتبعون مشيئته ( تثنية 1: 26-46؛ يشوع 7: 1؛ مزمور 2: 1-6). وقد كتب أنبياء العهد القديم عن يوم في المستقبل "يوم سخط" (صفنيا 1: 14-15). إن غضب الله على الخطية والعصيان هو مبرر بالتأكيد لأن خطته للإنسان هى مقدسة وكاملة كما أن الله نفسه قدوس وكامل. وقد دبر الله وسيلة لكسب رضا الله – أي التوبة – التي تبعد غضب الله عن الإنسان الخاطيء. لهذا فإن رفض تلك الخطة الكاملة يعني رفض محبة الله ورحمته ونعمته ورضاه ويكون مدعاة لغضبه.

وفي العهد الجديد فإن تعاليم المسيح تؤكد مفهوم غضب الله كإله يدين الخطية. إن قصة الغني ولعازر تحكي عن دينونة الله والعواقب الجسيمة للخاطيء الذي لا يتوب (لوقا 16: 19-31). قال يسوع في يوحنا 3: 36 "اَلَّذِي يُؤْمِنُ بِالاِبْنِ لَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ وَالَّذِي لاَ يُؤْمِنُ بِالاِبْنِ لَنْ يَرَى حَيَاةً بَلْ يَمْكُثُ عَلَيْهِ غَضَبُ اللَّهِ". إن من يؤمن بالإبن لن يواجه غضب الله لأن الإبن قد حمل عنه غضب الله بموته على الصليب (رومية 5: 6-11). إن الذين لا يؤمنون بالإبن، الذبن لا يقبلونه كمخلص، سوف يدانون في يوم غضب الله (رومية 2: 5-6).

وبالمقابل فإننا نجد تحذير من الغضب البشري في رومية 12: 19؛ أفسس 4: 26؛ كولوسي 3: 8-10. الله وحده له النقمة لأن نقمته مقدسة وكاملة بينما غضب الإنسان كله خطية مما يضعه تحت سلطان التأثير الشيطاني. بالنسبة للشخص المؤمن فإن الغضب والسخط لا يتفقان مع الطبيعة الجديدة التي هي طبيعة المسيح نفسه (كورنثوس الثانية 5: 17) ولكي يدرك المؤمن تحرره من سيطرة الغضب فإنه بحاجة إلى تقديس وتطهير الروح القدس لقلبه من مشاعر الغضب والسخط. تبين رسالة رومية 8 النصرة على الخطية في حياة الشخص الذي يعيش بالروح (رومية 8: 5-8). كما تقول رسالة فيلبي 4: 4-7 أن الذهن الذي يتحكم فيه الروح القدس مملوء بالسلام.

إن غضب الله أمر مخيف ومرعب. وفقط الذين تغطوا بدم المسيح المسفوك لأجلنا على الصليب يمكنهم الثقة بأن غضب الله لن يقع عليهم أبداً. "وَنَحْنُ مُتَبَرِّرُونَ الآنَ بِدَمِهِ نَخْلُصُ بِهِ مِنَ الْغَضَبِ." (رومية 5: 9).

English
عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
ما هو المفهوم الكتابي بشأن غضب الله؟