settings icon
share icon
السؤال

لماذا نحن بحاجة إلى مخلّص؟

الجواب


البشرية بحاجة إلى مخلص. ويتطلّب تقديم إجابة شاملة عن سبب حاجتنا إلى مخلص كميات موسوعية من المعلومات. سوف نقدم بعض الأفكار، في مساحتنا المحدودة هذه، بناءً على ما يقوله الكتاب المقدس حول سبب حاجتنا إلى مخلص.

أولاً، دعونا نفهم ان كلمة "نحن" في هذا السؤال كلمة شاملة؛ أي عندما نقول: "نحن بحاجة إلى مخلص"، فإننا نعني أن كل شخص عاش في أي وقت يحتاج إلى مخلص. أيضًا، يجب أن نلاحظ أن كلمة "مخلّص" لها استخدام واسع نوعا ما في الكتاب المقدس؛ يمكن اعتبار أي شخص يقوم بعمل إنقاذ أو تحرير "مخلّصًا" - من الأمثلة على ذلك القاضيين عثنييل وإيهود (قضاة 3: 9، 15). يُدعى الله نفسه (وليس يسوع على وجه التحديد) أيضًا "المخلّص" (إشعياء 43: 11؛ 45: 21-22؛ 60: 16). لتجنب الالتباس في هذه المقالة، سوف نستخدم كلمة "المخلّص" للإشارة إلى يسوع المسيح.

تعود جذور سبب حاجتنا إلى مخلص إلى طبيعة الله وطبيعة الإنسان: أولاً، يقول الكتاب المقدس أن الله لديه خطة والبشر دورهم أساسي في هذه الخطة. ثانيًا، الله قدوس ولا يحتمل الخطية. ثالثًا، كل إنسان قد ارتكب الخطية، ولكل إنسان طبيعة خاطئة في جوهره.

تكمن الصعوبة التي نواجهها في أن العيش مع الله يتطلب كمالًا بلا خطية، وليس أحد منا كامل. لذلك لا يستطيع الله تحقيق أهدافه دون إصلاح الجنس البشري أولاً. لهذا السبب نحتاج إلى مخلّص - والكتاب المقدس يعرف هذا المخلّص بأنه يسوع المسيح (لوقا 2: 11؛ تيطس 2: 13-14).

نحن بحاجة إلى المخلّص، يسوع، لأننا نحتاج أن نصبح قديسين: " اِتْبَعُوا ... وَٱلْقَدَاسَةَ ٱلَّتِي بِدُونِهَا لَنْ يَرَى أَحَدٌ ٱلرَّبَّ" (عبرانيين 12: 14). يسوع لا يجعلنا ببساطة أناسًا أفضل؛ كما أنه لا يعزز تقوانا أو يزيد قداستنا - فليس لدينا ما نبدأ به. بل إنه يجعلنا كائنات جديدة تمامًا (كورنثوس الثانية 5: 17؛ غلاطية 6: 15).

خطة الله للبشرية. نحن بحاجة إلى مخلص لأن خطة الله هي أن نمجده (إشعياء 43: 7) ونستمتع بالشركة معه إلى الأبد (مزمور 27: 4). يريدنا أن نتغير لنصبح مشابهين لصورة ابنه (رومية 8: 29).

الإله القائم بذاته لم يخلق الكون للترفيه عن نفسه. لقد فعل ذلك لتنمية العلاقات مع كائنات مخلوقة على صورته (انظر تكوين 1: 27). يرغب الله (كعامل اجتماعي وأخلاقي) أن تحبه خليقته وتزدهر. حقيقة أننا (ككائنات إرادية) وقعنا في الخطية والتمرد تعني أننا بحاجة إلى مخلّص، وإلا لن تتحقق خطة الله لنا. لذلك، أرسل الله في محبته، المخلِّص - ابنه الوحيد - لكي يؤهلنا للأبدية ولإظهار مجده.

قداسة الله. لا يمكن المبالغة في أهمية قداسة الله بالنسبة لخليقته مع وجود أكثر من 900 إشارة كتابية إلى قداسة الله. يعلمنا الكتاب المقدس أننا يجب أن نتبع القداسة (بطرس الأولى 1: 15).

علم يسوع أننا يجب أن نتقدم إلى الله مع إدراكنا أنه قدوس (متى 6: 9). نحن بحاجة إلى مخلص لأن الله طاهر جدًا بحيث لا يتحمل الخطية: "عَيْنَاكَ أَطْهَرُ مِنْ أَنْ تَنْظُرَا ٱلشَّرَّ، وَلَا تَسْتَطِيعُ ٱلنَّظَرَ إِلَى ٱلْجَوْرِ" (حبقوق 1: 13). بدون مخلص، ستكون كلمة الله لنا فقط: "ٱذْهَبُوا عَنِّي يا فَاعِلِي ٱلْإِثْمِ"! (متى 7: 23).

خطية الجنس البشري. في رومية 3: 10-18 يقتبس بولس مقاطع من المزامير وإشعياء في مناقشة الناموس. وبذلك يستخدم الكتاب المقدس ليخلص بثقة إلى أن كل شخص قد أخطأ (رومية 3: 23). لذلك يحتاج كل شخص إلى العلاج. لا يمكننا التخلص من خطايانا أكثر مما يستطيع النمر أن يغير رقطه (إرميا ١٣: ٢٣). "لَيْسَ بَارٌّ وَلاَ وَاحِدٌ" (رومية 3: 10؛ قارن مزمور 14: 1).

يقول الله، بعبارات لا لبس فيها، أن كل شخص خاطئ، حتى أولئك الذين لا يعتقدون أنهم كذلك (راجع يوحنا الأولى 1: 8). ما يعنيه هذا هو أن كل شخص يحتاج إلى مخلّص، حتى أولئك الذين لا يعتقدون أنهم بحاجة اليه.

ضرورة وجود مخلص. خلاصة الأمر، الله لديه خطة. وهي خطة كاملة، ولن يغير رأيه بشأن تنفيذها. ولكن خطته تشملنا نحن البشر، ونحن خطاة جدًا. بما أن الله قدوس، فإنه لا يستطيع أن يتسامح مع وجود الخطية، وما لم يطهّرنا بطريقة ما، فمن المستحيل أن يحقق خطته الأبدية معنا. والحل الذي أوجده الله: تقديم الذبيحة الكاملة، مرة وإلى الأبد، لتطهيرنا من الخطية ومصالحتنا معه. وقد حقّق هذا من خلال ابنه على الصليب.

نحن بحاجة إلى مخلّص لأننا لا نستطيع أن نخلّص أنفسنا. نحن بحاجة إلى مخلّص لأننا بدون المسيح "لَا رَجَاءَ لَنا، وَبِلَا إِلَهٍ فِي ٱلْعَالَمِ" (أفسس 2: 12).

نحن بحاجة إلى مخلّص، وقد أعطانا الله مخلصًا. خلصنا يسوع كدليل على محبة الله واظهارًا لرحمته. الآن، "إِذَا تَبَرَّرْنَا بِنِعْمَتِهِ، نَصِيرُ وَرَثَةً حَسَبَ رَجَاءِ ٱلْحَيَاةِ ٱلْأَبَدِيَّةِ" (تيطس 3: 7). فتحت ذبيحة يسوع كل شيء بالنسبة لنا - وإذا كانت هناك أي طريقة أخرى يعمل بها الله خطته دون مساومة، لكان قد اختار ذلك بدلًا من عار الصليب (انظر لوقا 22: 42). حقيقة أن يسوع مات بالفعل على الصليب هي دليل كاف على أننا بحاجة إلى مخلًص.

English



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية

لماذا نحن بحاجة إلى مخلّص؟
Facebook icon Twitter icon Pinterest icon Email icon شارك هذه الصفحة:
© Copyright Got Questions Ministries