لماذا خلقنا الله؟



السؤال: لماذا خلقنا الله؟

الجواب:
الإجابة القصيرة للسؤال "لماذا خلقنا الله؟" هي "لمسرته". ويقول سفر الرؤيا 11:4 "أَنْتَ مُسْتَحِقٌّ أَيُّهَا الرَّبُّ أَنْ تَأْخُذَ الْمَجْدَ وَالْكَرَامَةَ وَالْقُدْرَةَ، لأَنَّكَ أَنْتَ خَلَقْتَ كُلَّ الأَشْيَاءِ، وَهِيَ بِإِرَادَتِكَ كَائِنَةٌ وَخُلِقَتْ". وتردد رسالة كولوسي 16:1 نفس الشيء: "... الْكُلُّ بِهِ وَلَهُ قَدْ خُلِقَ". ولا يعني كوننا مخلوقين لمسرة الله أن البشرية قد خلقت لتسلية الله. الله كائن مبدع، وهو يستمتع بالخلق. والله شخص، وهو يتمتع بوجود كائنات أخرى تكون له علاقة حقيقية معها.

وكوننا مخلوقين كمثل الله كشبهه (تكوين 27:1)، لنا القدرة على معرفة الله – ومحبته وعبادته وخدمته والتمتع بالشركة معه. فالله لم يخلق البشر لإحتياجه إليهم. فالله لا يحتاج شيء. ومن الأزل لم يشعر بالوحدة، فهو لم يكن يبحث عن "صديق". هو يحبنا، ولكن هذا مختلف عن إحتياجه إلينا. فإن لم نوجد سيظل الله كما هو – لا يتغير (ملاخي 6:3). فإن "أهيه الذي أهيه" (خروج 14:3) لم يكن غير راض عن وجوده الأبدي. فعندما خلق الكون، عمل ما يسره، وحيث أن الله كامل، فإن أعماله كاملة. "فَاذَا هُوَ حَسَنٌ جِدّا" (تكوين 31:1).

أيضاً لم يقم الله بخلق "أقران" أو مخلوقات مساوية لشخصه. ومن المنطقي ألا يفعل ذلك. فإن قام الله بخلق مخلوق آخر مساو له في القدرة والعقل والكمال، فإنه لن يعود هو الإله الواحد الحق، فمن المستحيل أن يكون هناك إلاهين. "الرَّبَّ هُوَ الإِلهُ. ليْسَ آخَرَ سِوَاهُ" (تثنية 35:4). فأي شيء يخلقه الله سيكون بالضرورة أقل منه. فالخليقة لا يمكن وأن تكون أعظم من الخالق أو مساوية له.

بإدراكنا سلطة وقدسية الله الكاملة، لا يسعنا إلا وأن نتعجب بأنه يأخذ الإنسان ويتوجه "بِمَجْدٍ وَبَهَاءٍ" (مزمور 5:8)، وأنه يتنازل ويدعونا "أصدقاء" (يوحنا 14:15-15). فلماذا خلقنا الله؟ لقد خلقنا الله لمسرته ولكي نسر نحن خليقته بمعرفتنا به.

English
عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
لماذا خلقنا الله؟