لماذا يجب أن أؤمن بالله؟



 

السؤال: لماذا يجب أن أؤمن بالله؟

الجواب:
إن الإيمان بالله هو أبسط الإعتبارات الإنسانية. إن الإعتراف بالخالق أساسي لكي نستطيع أن نتعلم المزيد عنه. لأنه بدون الإيمان بالله يستحيل أن نرضيه أو أن نتقدم إليه (عبرانيين 11: 6). يجد الناس أدلة وجود الله في كل مكان من حولهم، ولا يستطيعون أن يرفضوا تلك الأدلة سوى نتيجة قساوة الخطية (رومية 1: 18-23). فالحماقة هي عدم الإيمان بالله (مزمور 14: 1).

يوجد خيارين في الحياة. أولاً، لدينا خيار الثقة في عقل الإنسان المحدود. وقد أنتج عقل الإنسان فلسفات متعددة، وديانات مختلفة، وبدع متنوعة، ومعتقدات ورؤى مختلفة. ومن الصفات الرئيسية لمنطق البشر هي أنه ليس ثابت، لأن الإنسان نفسه ليس ثابت. كما أنه محدود بمعرفة الإنسان المحدودة؛ فلسنا حكماء بالقدر الذي نظنه (كورنثوس الأولى 1: 20). يبدأ منطق الإنسان بنفسه، وينتهي بذاته أيضاً. ويعيش الإنسان في صندوق الزمن دون مخرج. فيولد الإنسان ويكبر ويؤثر في العالم ثم يموت. هذه هي الحياة بالنسبة له، بالمعنى الطبيعي. ويتسبب إختيار الحياة بالمنطق أن الإنسان الموضوع في الموازين يجد نفسه إلى فوق. فإذا فكر الإنسان بموضوعية في أسلوب الحياة هذا، يجب أن يجعله الأمر يفكر في الخيار الثاني.

الخيار الثاني هو أن نقبل إعلان الله في الكتاب المقدس. "... وَعَلَى فَهْمِكَ لاَ تَعْتَمِدْ" (أمثال 3: 5). بالطبع، إن قبول حقيقة أن الكتاب المقدس موحى به من الله، تتطلب الإعتراف بالله. إن الإيمان بإله الكتاب المقدس لا ينفي إستخدام العقل، بل عندما نطلب الله فإنه يفتح أعيننا (مزمور 119: 18)، وينير أذهاننا (أفسس 1: 18)، ويمنحنا حكمة (أمثال 8).

إن الإيمان بالله يدعم بالأدلة الواضحة على وجود الله. فكل الخليقة تحمل دليلاً ساكناً على حقيقة وجود خالق (مزمور 19: 1-4). إن كتاب الله، أي الكتاب المقدس، يثبت مصداقيته ودقته التاريخية. فعلى سبيل المثال، تأمل في إحدى نبوات العهد القديم الخاصة بمجيء المسيح. يقول ميخا 5: 2 أن المسيح سيولد في بيت لحم اليهودية. وقد تنبأ ميخا بهذا حوالي عام 700 ق.م. وأين ولد المسيح بعد ذلك بقرون؟ لقد ولد في بيت لحم اليهودية كما تنبأ ميخا بالضبط (لوقا 2: 1-20؛ متى 2: 1-12).

أظهر بيتر ستون في كتابه "العلم يتكلم" (ص. 100-107) أن علم الإحتمالات يلغي الصدفة في النصوص النبوية. فقد وجد ستون عند تطبيق قوانين الإحتمالية بشأن ثمانية من النبوات الخاصة بالمسيح، أن إحتمال تحقيق أي شخص للثماني نبوات هو واحد في بلايين المرات. أي 100,000,000.000.000.000. وأن هذا يتعلق بثماني نبوات فقط؛ بينما حقق المسيح العديد من النبوات الأخرى أيضاً. فلا يوجد شك في دقة الكتاب المقدس ومصداقيته التي تدل عليها النبوات.

عند قراءة الكتاب المقدس، نكتشف أن الله أزلي أبدي، وقدوس، وشخصي، وكريم، ومحب. لقد كسر الله صندوق الزمن من خلال تجسد إبنه، الرب يسوع المسيح. إن عمل محبة الله لا يصطدم بعقل الإنسان بل ينير ذهنه حتى يستطيع أن يدرك حاجته إلى الغفران والحياة الأبدية من خلال إبن الله.

بالتأكيد يستطيع الإنسان أن يرفض إله الكتاب المقدس، كما يفعل الكثيرين. يمكن أن يرفض الإنسان ما فعله المسيح من أجله. ولكن رفض المسيح يعني رفض الله (يوحنا 10: 30). فما هو الأمر بالنسبة لك؟ هل تعيش وفق عقل ومنطق البشر المحدود؟ أم تعترف بخالقك وتقبل إعلان الله في الكتاب المقدس؟ "لاَ تَكُنْ حَكِيماً فِي عَيْنَيْ نَفْسِكَ. اتَّقِ الرَّبَّ وَابْعُدْ عَنِ الشَّرِّ فَيَكُونَ شِفَاءً لِسُرَّتِكَ وَسَقَاءً لِعِظَامِكَ" (أمثال 3: 7-8).



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



لماذا يجب أن أؤمن بالله؟