settings icon
share icon
السؤال

من هو كاتب الكتاب المقدّس؟

الجواب


من الصحيح القول إن الله هو من كتب الكتاب المقدس. بحسب رسالة تيموثاوس الثانية 3: 16، فإن كل الكتاب هو "موحى به" من الله. ومن الواضح أنه تم اقتباس كلام الله مباشرة في كل الكتاب المقدس، اذ نجد هذه الكلمات "هكذا يقول الرب" أكثر من 400 مرة في الكتاب المقدس. يشير الكتاب المقدس إلى نفسه على أنه كلمة الله عشرات المرات (على سبيل المثال، مزمور 119؛ أمثال 30: 5؛ إشعياء 40: 8 ؛ 55: 11؛ إرميا 23: 29؛ يوحنا 17: 17؛ رومية 10: 17؛ أفسس 6 : 17؛ عبرانيين 4: 12). وقيل إن الكتاب المقدس قد خرج من فم الله (تثنية 8: 3؛ متى 4: 4).

ومع ذلك ، فإن القول بأن الله كتب الكتاب المقدس لا يعني أنه أخذ القلم في يده، وأخذ بعض المخطوطات، وكتب فعليًا نص الكتاب المقدس. لم تكن "كتابته" للكتاب المقدس عملاً جسديًا من جانبه. ولكن، كانت كتابة الله من خلال الوحي للبشر الذين دونوا رسالة الله.

لذلك، من الصحيح أيضًا أن نقول إن رجال الله الملهمين هم من كتبوا الكتاب المقدس. تعلم عقيدة وحي الكتاب المقدس أن الله "أشرف" على البشر الذين كتبوا الكتاب المقدس بحيث يتم الحفاظ على أنماطهم الفردية ولكن النتيجة النهائية كانت بالضبط ما أراده الله. عندما جلس متى، على سبيل المثال، لكتابة تقرير عن خدمة يسوع، اعتمد على ذاكرته (كان شاهد عيان على الأحداث التي سجلها) بمساعدة الروح القدس (يوحنا14:26) واضعًا في الاعتبار القراء الذين يكتب من أجلهم (كتب متى لجمهور يهودي). وكانت النتيجة إنجيل متى - وهو سرد مليء بمفردات متى، وقواعد متى، وبناء جملة متى، وأسلوب متى. مع ذلك كان ذلك هو كلمة الله. لقد وجه الروح القدس متى في الكتابة حتّى تم تدوين كل ما أراد الله أن يقوله، ولم يتم تضمين أي شيء لم يقصد الله قوله.

وصف بطرس عملية الوحي بهذه الطريقة: "تَكَلَّمَ أُنَاسُ ٱللهِ ٱلْقِدِّيسُونَ مَسُوقِينَ مِنَ ٱلرُّوحِ ٱلْقُدُسِ" (بطرس الثانية 1: 21). تحدث النبي إرميا عن الإلهام باعتباره الحاح لكتابة رسالة الله: "فَكَانَ فِي قَلْبِي كَنَارٍ مُحْرِقَةٍ مَحْصُورَةٍ فِي عِظَامِي، فَمَلِلْتُ مِنَ ٱلْإِمْسَاكِ وَلَمْ أَسْتَطِعْ"(إرميا 20: 9). لم يكن هنالك مفر؛ أراد الله أن يتواصل، لذلك كان على إرميا أن يكتب.

ليس كل سفر في الكتاب المقدس يحدد من كتبه. على سبيل المثال، كاتب سفر العبرانيين غير معروف. وبالنسبة للعديد من أسفار الكتاب المقدس، لا توجد طريقة للتأكد من هوية الكاتب البشري. لكن هذا لا يغير ما نحن على يقين بشأنه، أي هوية الكاتب الإلهي.

استخدم الكتاب المشهورون عبر التاريخ السكرتارية في تدوين مؤلفاتهم. كان الشاعر جون ميلتون أعمى بعمر 44. تم إملاء كتابه "الفردوس المفقود" بالكامل على الأصدقاء والأقارب - أي شخص يرضى أن يكتب له - وهكذا تم تسجيل الملحمة بأكملها (ما مجموعه 10550 سطرًا شعريًا). على الرغم من أن ميلتون نفسه لم يضع قلمًا على الورق، فلا أحد يشكك في أن "الفردوس المفقود" من أعماله. وهكذا نحن نفهم وظيفة السكرتارية أو الكتبة. في حين أن الله لم "يملي" كلمته على الكتبة من البشر، فإن المبدأ مشابه. استخدم الله، المؤلف الأسمى للكتاب المقدس، الوكلاء البشريين كـ "سكرتاريته"، وكانت النتيجة كلمة الله الموحى بها من الله.


English



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية

من هو كاتب الكتاب المقدّس؟
Facebook icon Twitter icon Pinterest icon Email icon شارك هذه الصفحة:
© Copyright Got Questions Ministries