من أنا في المسيح؟



السؤال: من أنا في المسيح؟

الجواب:
بحسب ما هو مكتوب في كورنثوس الثانية 17:5 "إِذاً إِنْ كَانَ أَحَدٌ فِي الْمَسِيحِ فَهُوَ خَلِيقَةٌ جَدِيدَةٌ. الأَشْيَاءُ الْعَتِيقَةُ قَدْ مَضَتْ. هُوَذَا الْكُلُّ قَدْ صَارَ جَدِيداً". توجد كلمتان يونانيتان تمت ترجمتهما "جديد" في الكتاب المقدس. الكلمة الأولى neos وتشير إلى شيء تم صنعه للتو، ولكن يوجد العديد مثله. والكلمة المترجمة "جديد" في هذه الآية هي "kainos وتشير إلى شيء تم صنعه للتو، ولكنه فريد ولا يوجد شيء مثله. ففي المسيح، نحن خليقة جديدة تماماً، فكما صنع الله السماء والأرض — من عدم، فهو أيضاً يصنعنا. فهو لا يقوم بمجرد تطهير للإنسان العتيق، ولكنه يجعلنا خليقة جديدة. وعندما نكون في المسيح، فنحن "شُرَكَاءَ الطَّبِيعَةِ الإِلَهِيَّةِ" (بطرس الثانية 4:1). فالله نفسه يسكن في قلوبنا بالروح القدس. فنصبح نحن في المسيح وهو فينا.

فعندما نكون في المسيح ويكون هو فينا، نتجدد ونولد ثانية، وهذه الخليقة الجديدة لها فكر روحي، بينما الطبيعة العتيقة لها فكر جسدي. فالطبيعة الجديدة لها شركة مع الله، وتطيع إرادته، ومكرسة لخدمته. وهذه أشياء لا ترغب أو تقدر الطبيعة القديمة على فعلها. فالطبيعة القديمة طبيعة مائتة روحياً ولا تقدر على إنعاش ذاتها. فهي "ميتة بالذنوب والخطايا" (أفسس 1:2)، ويمكن أن يتم إحياؤها فقط بطريقة خارقة للطبيعة، وهذا يحدث عندما نأتي للمسيح ويسكن روحه فينا. فهو يمنحنا طبيعة جديدة ومقدسة وحياة لادنس فيها. فحياتنا القديمة، المائتة بسبب الخطية، تدفن، ونقام نحن لكي "نَسْلُكُ ... فِي جِدَّةِ الْحَيَاةِ" مع المسيح (رومية 4:6).

في المسيح، نتوحد مع الله ولا نصير بعد عبيداً للخطية (رومية 5:6-6)؛ فنصير أحياء مع المسيح (أفسس 5:2)؛ ونتغير إلى صورته (رومية 29:8)؛ ولا نعود تحت الدينونة والسلوك حسب الجسد، ولكن نسلك حسب الروح (رومية 1:8)؛ ونصبح جزء من جسد المسيح مع المؤمنين الآخرين (رومية 5:12). فقد صار للمؤمن قلب جديد (حزقيال 19:11)، وقد باركه الله "بِكُلِّ بَرَكَةٍ رُوحِيَّةٍ فِي السَّمَاوِيَّاتِ فِي الْمَسِيحِ" (أفسس 3:1).

وربما نتساءل لماذا لا نعيش بحسب الوصف المذكور أعلاه، حتى بعد أن قبلنا الله في حياتنا وتأكدنا من خلاصنا. هذا لأن طبيعتنا الجديدة تسكن في أجسادنا البشرية، ويوجد صراع بينهما. فالإنسان العتيق قد مات ولكن الطبيعة الجديدة لا بد وأن تصارع الحياة في "الخيمة" القديمة التي تعيش فيها. فالشر والخطية ما زالا موجودين، ولكن الآن يراهما المؤمن بنظرة مختلفة ولا يعودان يتحكمان فيه كما كانا يفعلان من قبل. في المسيح، يمكننا أن نختار مقاومة الخطية، في حين أن الطبيعة القديمة لا تقدر أن تفعل ذلك. ولنا الاختيار بأن نغذي الطبيعة الجديدة بكلمة الله والصلاة وطاعة الله أو أن نغذي الجسد بإهمال هذه الأشياء.

فعندما نكون في المسيح "يَعْظُمُ انْتِصَارُنَا بِالَّذِي أَحَبَّنَا" (رومية 37:8) ويمكننا أن نبتهج بمخلصنا، الذي يجعل كل الأشياء ممكنة! في المسيح نحن محبوبون، ومغفور لنا، وآمنين. وفي المسيح لنا التبني والتبرير والمصالحة والإختيار. في المسيح، نحن منتصرون، ومملؤون بالفرح والسلام، وصرنا نعرف المعنى الحقيقي للحياة. فما أعجب مخلصنا يسوع المسيح!

English
عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
من أنا في المسيح؟