من هو البعل؟



 

السؤال: من هو البعل؟

الجواب:
كان بعل هو إسم الإله الأكبر الذي كان يعبد في كنعان وفينيقية قديماً. تغلغلت عبادة البعل في الحياة الدينية اليهودية أثناء زمن القضاة (قضاة 3: 7)، وإنتشرت في إسرائيل أثناء حكم الملك آخاب (ملوك الأول 16: 31: 33) كما كان لها تأثير في اليهودية (أخبار الأيام الثاني 28: 1-2). إن كلمة بعل تعني "رب، أو سيد" وجمعها بعليم. وبصورة عامة، كان بعل إله الخصب الذي كان يعتقد بقدرته على جعل الأرض تنتج المحاصيل، والناس ينجبون أطفالاً. كانت مناطق مختلفة تعبد البعل بطرق مختلفة وثبت أن البعل إله شديد القدرة على التكيف. كان الناس في أماكن مختلفة يركزون على صفات مختلفة له وبالتالي نشأت "طوائف" مختلفة في عبادة البعل. بعل فغور (عدد 25: 3) وبعل بريث (قضاة 8: 33) هما مثالين لتلك الآلهة المحلية.

وفقاً للأساطير الكنعانية، كان بعل إبن إل، كبير الآلهة، وعشتار، إلاهة البحر. كان بعل يعتبر أقوى الآلهة ويطغي على إل الذي إعتبر ضعيفاً وبلا تأثير. وفي معارك عديدة إنتصر بعل على يام إله البحر و موت إله الموت والعالم السفلي. كانت أخوات/قرينات بعل هن عشتاروت، إلاهة الخصب المرتبطة بالنجوم، وعناث إلاهة الحب والحرب. عبد الكنعانيون بعل كإله الشمس، و بإعتباره إله العواصف - كانوا عادة ما يصورونه ممسكأ بالبرق – الذي يهزم أعداؤه وينتج المحاصيل. كذلك عبدوه على أنه إله الخصب الذي يمنحهم الأطفال. كان أصل عبادة البعل حسية وتضمنت الزنى الطقسي في الهياكل. وأحياناً كان إسترضاء البعل يتطلب تقدمة بشرية، عادة الطفل البكر لمن يقدم الذبيحة (إرميا 19: 5). كان كهنة البعل يتضرعون لإلههم بطقوس حماسية تضمنت صرخات منتشية عالية، وإيذاء وجرح الذات (ملوك الأول 18: 28).

قبل أن يدخل العبرانيون أرض الموعد حذرهم الرب من عبادة آلهة الكنعانيين (تثنية 6: 14-15) ولكن بالرغم من ذلك إتجهوا إلى عبادة الأوثان. أثناء حكم آخاب وإيزابل، وفي ذروة عبادة البعل في إسرائيل، واجه الله عبادة الأوثان بشكل مباشر من خلال نبيه إيليا. أولاً، أظهر الله أنه هو وليس البعل الذي يتحكم بالمطر عن طريق إرسال الجفاف لمدة ثلاث سنوات ونصف (ملوك الأول 17: 1). ثم طالب إيليا بمواجهة على جبل الكرمل لكي يثبت مرة وإلى الأبد من هو الإله الحقيقي. وعلى إمتداد اليوم قام 450 من أنبياء البعل بالصراخ إلى إلههم لكي يرسل نار من السماء – وهذه مهمة سهلة بالتأكيد بالنسبة لإله يرتبط بالبرق – ولكن "لَمْ يَكُنْ صَوْتٌ وَلاَ مُجِيبٌ وَلاَ مُصْغٍ" (ملوك الأول 18: 29). وبعد أن يئس أنبياء البعل، صلى إيليا صلاة بسيطة وأجابه الله بنار من السماء فوراً . كان الدليل ساحقاً، أما الناس "سَقَطُوا عَلَى وُجُوهِهِمْ وَقَالُوا: الرَّبُّ هُوَ اللَّهُ! الرَّبُّ هُوَ اللَّهُ!" (الآية 39).

في متى 12: 27 يدعو المسيح الشيطان أنه "بعلزبوب"، أي أنه ربط الشيطان مع بعل زبوب إله الفلسطينيين (ملوك الثاني 1: 2). كان بعليم العهد القديم ليسوا أكثر من شياطين تظهر كآلهة، ففي النهاية عبادة الأوثان هي عبادة شياطين (كورنثوس الأولى 10: 20).



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



من هو البعل؟