ماذا كان دين يسوع؟



السؤال: ماذا كان دين يسوع؟

الجواب:
ولد يسوع في عائلة يهودية تتبع ناموس اليهود (لوقا 2: 27). وكان نسب يسوع من سبط يهوذا، واحد من أسباط إسرائيل الإثني عشر. وقد ولد في بلدة بيت لحم اليهودية ونشأ في الناصرة. كان يسوع منغمسًا تمامًا في الثقافة والهوية والديانة اليهودية.

التزم يسوع بالديانة اليهودية السائدة في القرن الأول. فقد كان "مَوْلُوداً تَحْتَ النَّامُوسِ" (غلاطية 4: 4)، وتعلم التوراة وهو يكبر والتزم بشرائعها. أطاع ناموس موسى بالكامل – كل الوصايا والشرائع والأعياد (عبرانيين 4: 14-16). لم يكن مطيعًا للناموس وحسب؛ بل أكمله وتمم كل متطلباته إلى النهاية (متى 5: 17-18؛ رومية 10: 4).

حفظ يسوع وتلاميذه الفصح (يوحنا 2: 13، 23؛ لوقا 22: 7-8) وعيد المظال (يوحنا 7: 2، 10). كما حفظ عيدًا يهوديًا آخر لم يذكر إسمه في يوحنا 5: 1. اشترك في خدمات العبادة والتعليم في المجمع (مرقس 1: 21: 3: 1: يوحنا 6: 59؛ 18: 20). ونصح الآخرين بحفظ ناموس موسى وتقديم الذبائح (مرقس 1: 44). شجع الناس على احترام الناموس الذي كان يعلمه الكتبة والفريسيين في زمنه (متى 23: 1-3). واقتبس من أسفار التناخ أحيانًا كثيرة (مثلاً: مرقس 12: 28-31؛ لوقا 4: 4، 8، 12). وفي كل هذا، أظهر يسوع أن اليهودية كانت ديانته.

عندما خاطب يسوع مجموعة من اليهود، قدَّم لهم تحديًا جريئًا: "مَنْ مِنْكُمْ يُبَكِّتُنِي عَلَى خَطِيَّةٍ؟" (يوحنا 8: 46). لو كان يسوع قد ابتعد بأي شكل عن الطقوس اليهودية لكان أعداؤه قد اغتنموا تلك الفرصة فوراً لإدانته. ولكن يسوع كان قادرًا على إسكات من ينتقدونه (متى 22: 46).

وجَّه يسوع الكثير من الكلمات القاسية للقادة الدينيين. ومن المهم أن نتذكر أن إدانة يسوع للفريسيين والكتبة والصدوقيين (متى 23) لم تكن إدانة للناموس أو لليهودية في تلك الأيام. كان شجب يسوع للمنافقين والمسئولين الفاسدين والذين يتفاخرون بالبر الذاتي على النقيض تماماً من مدحه للأتقياء في عيني الرب ومن يعيشون إيمانهم بصدق (أنظر لوقا 21: 1-4). تكلم يسوع ضد قادة دينيين معينين لأنهم "يُعَلِّمُونَ تَعَالِيمَ هِيَ وَصَايَا النَّاسِ" (متى 15: 9). وفي مناسبتين مختلفتين طهَّر يسوع الهيكل من اللصوص الجشعين الخاطئين (يوحنا 2: 14-17؛ متى 21: 12-13). هذه الأفعال لم يكن القصد منها تدمير اليهودية بل تنقيتها.

كان يسوع يهوديًا ملتزمًا يتبع الناموس بصورة كاملة. وقد كان موته نهاية العهد القديم الذي قطعه الله مع بنو إسرائيل – وعلامة ذلك إنشقاق حجاب الهيكل (مرقس 15: 38) – وتأسيس العهد الجديد (لوقا 22: 20). كانت الكنيسة الأولى متأصلة في اليهودية والمسيانية اليهودية، وكان المؤمنين الأوائل بالمسيح غالبًأ من اليهود. ولكن مع كرازة المؤمنين بأن يسوع المقام هو المسيا، رفضهم غير المؤمنين من اليهود، فأجبروا على الإنفصال النهائي عن اليهودية (أنظر أعمال 13: 45-47).

يسوع هو المسيا الذي كان اليهود ينتظرونه. وقد ولد في اليهودية وأكمل الديانة اليهودية وعندما رفضته خاصته، أعطى حياته ذبيحة من أجل خطايا العالم. وكان دمه هو أساس العهد الجديد، وبعد موته بوقت قصير فقدت اليهودية الهيكل الخاص بها وكهنوتها وذبائحها.

English


عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
ماذا كان دين يسوع؟

تعلم كيف ...

الحصول على الحياة الأبدية



استغفر الله