ما هو الله؟



 

السؤال: ما هو الله؟

الجواب:
كتب أ. و. توزر Tozer A.W. "ما هو الله؟ إذا كان المقصود بهذا السؤال: ما هو الله في ذاته؟ فلا توجد إجابة. أما إذا كان المقصود: ماذا أعلن الله عن ذاته مما يستطيع العقل المحترم أن يفهمه؟ فتوجد، في إعتقادي، إجابة شافية وافية."

إن توزر محق في أننا لا نستطيع أن نعرف ذات الله. يقول سفر أيوب، "أَإِلَى عُمْقِ اللهِ تَتَّصِلُ أَمْ إِلَى نِهَايَةِ الْقَدِيرِ تَنْتَهِي؟ هُوَ أَعْلَى مِنَ السَّمَاوَاتِ فَمَاذَا عَسَاكَ أَنْ تَفْعَلَ؟ أَعْمَقُ مِنَ الْهَاوِيَةِ فَمَاذَا تَدْرِي؟" (أيوب 11: 7-8)

ولكن يمكننا أن نسأل ماذا أعلن الله عن ذاته في كلمته ومن خلال الخليقة مما يستطيع "العقل المحترم" أن يستوعبه.

عندما أمر الله موسى أن يذهب إلى فرعون مصر ويطالب بإطلاق شعب إسرائيل، سأل موسى الله "هَا انَا اتِي الَى بَنِي اسْرَائِيلَ وَاقُولُ لَهُمْ: الَهُ ابَائِكُمْ ارْسَلَنِي الَيْكُمْ. فَاذَا قَالُوا لِي: مَا اسْمُهُ؟ فَمَاذَا اقُولُ لَهُمْ؟" (خروج 3: 13).

وكانت إجابة الله لموسى بسيطة ولكنها كاشفة جداً: "فَقَالَ اللهُ لِمُوسَى: اهْيَهِ الَّذِي اهْيَهْ. وَقَالَ: هَكَذَا تَقُولُ لِبَنِي اسْرَائِيلَ: اهْيَهْ ارْسَلَنِي الَيْكُمْ." (خروج 3: 14). ويعني النص العبري للآية 14 حرفياً "أكون من أكون".

هذا الإسم يشير إلى أن الله هو الوجود المجرد، أو ما يطلق عليه البعض الحقيقة المجردة. الحقيقة المجردة هي ما هو موجود دون إحتمالية عدم وجوده. بكلمات أخرى، يمكن أن تمتلك أشياء كثيرة وجوداً (مثل البشر، الحيوانات، النباتات) ولكن شيء واحد يمكن أن يكون هو الوجود. فالأشياء الأخرى لها وجود ولكن الله وحده هو الوجود.

إن حقيقة كون الله وحده هو الوجود تقودنا إلى خمس حقائق على الأقل عن ما هو الله.

أولاً، الله وحده كائن ذاتي الوجود وهو المسبب الأول لكل الأشياء الموجودة. يقول إنجيل يوحنا 5: 26 ببساطة "الآبَ لَهُ حَيَاةٌ فِي ذَاتِهِ..." كما قال الرسول بولس: "وَلاَ يُخْدَمُ بِأَيَادِي النَّاسِ كَأَنَّهُ مُحْتَاجٌ إِلَى شَيْءٍ إِذْ هُوَ يُعْطِي الْجَمِيعَ حَيَاةً وَنَفْساً وَكُلَّ شَيْءٍ" (أعمال الرسل 17: 25).

ثانياً، الله كائن ضروري. الكائن الضروري هو كائن يستحيل عدم وجوده. الله وحده هو الكائن الضروري؛ أما كل الأشياء الأخرى فهي أمور ظرفية، أي أنها يمكن ألا توجد. ولكن إذا لم يوجد الله، فلن يوجد أي شيء آخر. هو وحده الكائن الضروري الذي به يوجد كل شيء آخر – وهي حقيقة يعبر عنها أيوب: "إِنْ جَعَلَ عَلَيْهِ قَلْبَهُ إِنْ جَمَعَ إِلَى نَفْسِهِ رُوحَهُ وَنَسَمَتَهُ يُسَلِّمُ الرُّوحَ كُلُّ بَشَرٍ جَمِيعاً وَيَعُودُ الإِنْسَانُ إِلَى التُّرَابِ" (أيوب 34: 14-15).

ثالثاً، الله كائن ذو شخصية. وكلمة "شخصية" في هذا السياق لا تعني صفاته الشخصية (أي: مرح أو منطلق..الخ.) بل تعني "له مقاصد/هدف". الله كائن له مقاصد وإرادة يخلق ويوجه الأحداث بما يناسبه. كتب النبي إشعياء: "أذْكُرُوا الأَوَّلِيَّاتِ مُنْذُ الْقَدِيمِ لأَنِّي أَنَا اللَّهُ وَلَيْسَ آخَرُ. الإِلَهُ وَلَيْسَ مِثْلِي. مُخْبِرٌ مُنْذُ الْبَدْءِ بِالأَخِيرِ وَمُنْذُ الْقَدِيمِ بِمَا لَمْ يُفْعَلْ قَائِلاً: رَأْيِي يَقُومُ وَأَفْعَلُ كُلَّ مَسَرَّتِي" (إشعياء 46: 9-10).

رابعاً، الله مثلث الأقانيم. وهذه الحقيقة سر، ولكن يتحدث كل الكتاب المقدس وأيضاً الحياة بصورة عامة عن هذه الحقيقة. يتكلم الكتاب المقدس عن وجود إله واحد فقط: "إِسْمَعْ يَا إِسْرَائِيلُ: الرَّبُّ إِلهُنَا رَبٌّ وَاحِدٌ" (تثنية 6: 4). ولكن يعلن الكتاب المقدس الله بصيغة الجمع. قبل صعود المسيح إلى السماء أوصى تلاميذه: "فَاذْهَبُوا وَتَلْمِذُوا جَمِيعَ الأُمَمِ وَعَمِّدُوهُمْ بِاسْمِ الآبِ وَالاِبْنِ وَالرُّوحِ الْقُدُسِ" (متى 28: 19). لاحظ صيغة المفرد لكلمة "إسم" في هذه الآية؛ فلا يقول "أسماء" مما يشير إلى ثلاثة آلهة. فيوجد إسم واحد يشير إلى الأقانيم الثلاثة التي تشكل الثالوث المقدس.

إن الكتاب المقدس يشير بوضوح في مواضع متعددة إلى الله الآب، والله المسيح، والله الروح القدس. فمثلاً، كون المسيح موجود من ذاته وهو السبب الأول لكل شيء، مسجل في الآيات الأولى من إنجيل يوحنا: "كُلُّ شَيْءٍ بِهِ كَانَ وَبِغَيْرِهِ لَمْ يَكُنْ شَيْءٌ مِمَّا كَانَ. فِيهِ كَانَتِ الْحَيَاةُ..." (يوحنا 1: 3-4). كما أن الكتاب المقدس يقول أن المسيح كائن ضروري: "اَلَّذِي هُوَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ، وَفِيهِ يَقُومُ الْكُلّ" (كولوسي 1: 17).

خامساً، الله كائن محب. كما أن أشياء كثيرة يمكن أن توجد ولكن شيء واحد هو الوجود، فإن البشر والكائنات الحية الأخرى يمكن أن تمتلك أو تعبر عن المحبة، ولكن شيء واحد يمكن أن يكون هو المحبة. تقدم رسالة يوحنا الأولى 4: 8 عبارة وجودية بسيطة: "اللهَ مَحَبَّةٌ".

ما هو الله؟ الله هو الوحيد الذي يمكن أن يقول" أنا أكون من أكون". الله وجود مطلق، وجود ذاتي ومصدر كل شيء آخر له وجود. هو الكائن الوحيد الضروري، وهو شخصي ويمتلك الوحدة والتنوع معاً.

الله أيضاً محبة. وهو يدعوك أن تطلبه وتكتشف محبته لك في كلمته وفي حياة إبنه يسوع المسيح الذي مات من أجل خطاياك ودبر لك طريقاً لكي تعيش معه للأبد.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ما هو الله؟