settings icon
share icon
السؤال

هل كان يسوع أبيض؟

الجواب


من المهم أن نتذكر أن الكتاب المقدس لا يقدم وصفًا جسديًا ليسوع. لا يذكر الكتاب المقدس أي شيء عن طول يسوع أو وزنه أو لون بشرته أو لون شعره أو لون عينيه. فمثل هذه الأشياء ليست مهمة لفهم من هو يسوع. أقرب ما جاء في الكتاب المقدس لوصف شكل يسوع هو صورة غير تفصيلية في إشعياء 53: 2 لما لم يكن عليه يسوع له: "لا صورة له ولا جمال فننظر اليه ولا منظر فنشتهيه". يقول إشعياء 53: 2 أساسًا أن يسوع كان ذو مظهر عادي. أما وصف يسوع المجيد ذو الشعر الأبيض والبشرة النحاسية في رؤيا 1: 14-15 فلا ينبغي فهمها حرفياً إلا إذا كنت تعتقد أن يسوع لديه سبعة نجوم في يده اليمنى، وسيف في فمه، ووجه مشرق مثل الشمس (رؤيا 16: 1).

وفقًا للكتاب المقدس، كان يسوع يهوديًا، أي عبري أو إسرائيلي. عاش يسوع في الشرق الأوسط وكان من نسل سام. نتيجة لذلك، من المحتمل جدًا أن بشرته كانت بنية فاتحة إلى متوسطة، وعيونه بنية، وشعره بني غامق إلى أسود. وفي حين يتمتع الشرق أوسطيون أحيانًا ببشرة فاتحة، مماثلة لبشرة الأوروبيين، فإن درجات لون البشرة هذه نادرة في هذا الجزء من العالم. هل كان المسيح أبيض؟ الجواب هو أنه من المحتمل جدًا أنه لم يكن أبيضًا.

لذا، إذا لم يكن من المرجّح أن يسوع كان أبيضًا، فلماذا كثيرًا ما يُصوَّر هكذا؟ إذا قمت بفحص تصوير الفنانين من جميع أنحاء العالم ليسوع، ستجد أنهم غالبًا ما يصورون يسوع بطريقة مشابهة لما يبدو عليه الناس في ثقافاتهم. يصور الأوروبيون يسوع على أنه أوروبي. يرسم الأفارقة يسوع على أنه أفريقي. يصور الآسيويون يسوع بطريقة تجعله يبدو آسيويًا. يفضل الناس تصوير يسوع على أنه يشبههم إلى حد ما، أو على الأقل مثل الأشخاص الذين يعرفونهم.

هل من الخطأ أن تفعل هذا؟ ليس بالضرورة. طالما أننا لا نسمح لصورتنا المفضلة عن يسوع أن تصبح صنمًا، فلا يوجد شيء في الكتاب المقدس يعارض تخيل المسيح بطريقة معينة. يسوع هو مخلص "كل الأمم" (متى 28: 19؛ غلاطية 3: 8). بغض النظر عن لون البشرة الشخص أو العرق أو الجنسية، يمكن للشخص أن يختبر غفران الخطية والمصالحة مع الله من خلال المسيح المصلوب والقائم من بين الأموات. يتجاوز حب يسوع لون البشرة. ونظرًا لعدم وجود وصف مادي ليسوع، يتخيل الناس بطبيعة الحال أن يكون ابن الإنسان مثلهم.

لذلك، لا ينبغي أن نكون متزمتين في صورتنا المفضلة ليسوع. إن حقيقة كون الكتاب المقدس لا يقدم وصفًا جسديًا يجب أن تكون بمثابة تحذير من الغطرسة والافتراض في هذا الموضوع. فلا يهم شكل يسوع حقًا. ولا علاقة اطلاقًا لمظهره الجسدي بكونه مخلص العالم (يوحنا 3: 16).

EnglishEnglish



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية

هل كان يسوع أبيض؟
Facebook icon Twitter icon YouTube icon Pinterest icon Email icon شارك هذه الصفحة:
© Copyright Got Questions Ministries