هل يسوع مخلوق؟



السؤال: هل يسوع مخلوق؟

الجواب:
يعلمنا الكتاب المقدس أن يسوع لم يكن مخلوقًا، بل هو نفسه الخالق. "فَإِنَّهُ فِيهِ خُلِقَ الْكُلُّ: ... الْكُلُّ بِهِ وَلَهُ قَدْ خُلِقَ" (كولوسي 1: 16). إن الإيمان بأن المسيح أزلي أبدي هو إحدى العلامات المميزة للمسيحية الكتابية.

وفي حين يجد المسيح إكرامًا عظيمًا من المسلمين والمورمون وشهود يهوه وغيرهم من اتباع الديانات الأخرى، إلا أنها جميعها تقول بأن يسوع كائن مخلوق. ولكن تأكيد المسيحية الأصيلة على ألوهية المسيح وطبيعته غير المخلوقة هو ما يميز المسيحية عن سائر الديانات والفلسفات. قد تتفق ديانات مختلفة حول بعض القضايا الهامة مثل وجود الأخلاقيات الموضوعية العامة، وقيمة الحياة الأسرية القوية، ولكن إجابة السؤال "من هو يسوع المسيح؟" تفصل سريعًا بين من يتمسكون بالمسيحية الكتابية وغيرهم.

تعلم عقائد الكنيسة الأولى بلا استثناء أن يسوع لم يكن مخلوقًا، ولكنه شخص إلهي أزلي أبدي، إبن الله. يقول الإسلام أن يسوع كان نبيًا بشريًا مولودًا من عذراء، ولكنه جاء إلى الوجود مثلنا جميعنا. أما المورمون الذين يتبعون شكلاً حديثًا من الآريويسية، فيؤمنون أن يسوع كانت له بداية، كما أن الله الآب كانت له بداية. ويقول شهود يهوه أن يسوع كان أول ما خلقه يهوه، وكان إسمه في الأصل ميخائيل رئيس الملائكة. لهذا، ففي أي جانب يكون يسوع: الخالق أم المخلوق؟ هل يسوع مخلوق، وبالتالي جزءاً من نظام الخليقة، أم هل هو خالق كل الأشياء مع الآب والروح القدس؟ هل يسوع من "جوهر مختلف" عن الآب" كما قالت هرطقة آريوس في القرن الرابع الميلادي؛ أم هل المسيح والآب "جوهر واحد"، كما أقر أثناسيوس ومجمع نيقية؟

عند محاولة الإجابة عن السؤال "هل يسوع مخلوق؟" لا يوجد شخص نتوجه إليه أفضل من المسيح نفسه. فأثناء خدمته العلنية، أعطى يسوع نفسه ميزات إلهية. كان دائمًا يمارس حقوقًا لا تتناسب مع كائن مخلوق. قال عن نفسه أنه "هُوَ رَبُّ السَّبْتِ" (مرقس 2: 28)، وبما أن الله هو من أسس السبت، فإن قول يسوع أنه "رب" السبت كان اعلانًا عن الوهيته. تحدث يسوع عن معرفته الفريدة والحميمة بالآب (متى 11: 27) والمجد الذي يشترك فيه مع الآب "قَبْلَ كَوْنِ الْعَالَمِ" (يوحنا 17: 5). قبل يسوع عبادة الناس له (متى 14: 32-33) وتحدث عن وقت في المستقبل يجلس فيه ليدين كل الأمم (متى 25: 31-44). ويخبرنا لوقا أن يسوع غفر خطايا إمرأة – الأمر الذي يستطيعه الله وحده – وقال أن سبب غفرانه لها هو إيمانها به (لوقا 7: 48-50)!

كان تلاميذ يسوع أيضًا واضحين بنفس القدر بشأن ايمانهم بألوهية يسوع وطبيعته غير المخلوقة. يقول يوحنا أنه "فِي الْبَدْءِ كَانَ الْكَلِمَةُ وَالْكَلِمَةُ كَانَ عِنْدَ اللَّهِ وَكَانَ الْكَلِمَةُ اللَّهَ" (يوحنا 1: 1). وبعد لقاء الرسول توما مع المسيح المقام، هتف قائلاً له: "رَبِّي وَإِلَهِي!" (يوحنا 20: 28). أشار الرسول بولس إلى المسيح بأنه "الْكَائِنُ عَلَى الْكُلِّ إِلَهاً" (رومية 9: 5)، وقال أنه "فِيهِ (المسيح) يَحِلُّ كُلُّ مِلْءِ اللاَّهُوتِ جَسَدِيّاً" (كولوسي 2: 9). في الكنيسة الأولى كان يسوع هو موضوع الصلاة (أعمال 7: 59)، وأيضًا الشخص الذي يعلن بإسمه غفران الخطايا (أعمال 2: 38؛ 10: 43). بعد استجوابه للمؤمنين تحت التهديد بالموت، كتب القائد بلليني الأصغر في خطابه إلى الإمبراطور تراجان (110 م.) أن "(المسيحيين) لهم عادة الإجتماع في يوم معين قبل طلوع ضوء النهار لكي يرنموا ترنيمة من أبيات متعددة للمسيح، وكأنه إله" (خطابات 10، 96).

يسوع، ابن الله، ليس مخلوقًا. فقد كان دائمًأ موجودًا؛ ليس له بداية أو نهاية. الإبن أخذ جسدًا بشريًا في لحظة معينة من التاريخ البشري (يوحنا 1: 14). ويشير المسيحيون إلى هذا الحدث بالتجسد ("الصيرورة جسدًا"). هذا العمل جوهري بالنسبة لخلاصنا (غلاطية 4: 4-5؛ كورنثوس الثانية 5: 21؛ عبرانيين 9: 22). ومنذ وقت التجسد، فإن الإبن الأزلي، غير المخلوق هو إله كامل وإنسان كامل. ولكن لم يكن هناك وقت لم يكن فيه الإبن موجودًا. لم يكن مخلوقًا أبداً. يسوع كان دائمًأ وسيظل "اللهِ الْعَظِيمِ وَمُخَلِّصِنَا" (تيطس 2: 13).

English


عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
هل يسوع مخلوق؟

تعلم كيف ...

الحصول على الحياة الأبدية



استغفر الله