settings icon
share icon
السؤال

هل كان يسوع نبيًا؟

الجواب


يتم تقديم الأنبياء في الكتاب المقدس على أن لهم وظائف عديدة. أولاً، الأنبياء هم المتحدثون باسم الله. عندما طلب شعب إسرائيل من النبي صموئيل ملكًا، قال الله لصموئيل: "اسمع لصوت الشعب في كل ما يقولون لك. لأنهم لم يرفضوك أنت بل إياي رفضوا حتى لا أملك عليهم" (صموئيل الأول 8: 7). كان صموئيل مسؤولاً عن نقل كلمة الله إلى شعب إسرائيل، ويصرح الله أنه هو كان مصدر سلطة وكلمات صموئيل. وهكذا كان صموئيل النبي ممثلًا لله.

تحتوي العديد من المقاطع الأخرى في العهد القديم على عبارات مثل "جاءت كلمة الرب إلى"، مما يشير إلى أن مصدر الرسالة هو الله وليس النبي (على سبيل المثال: صموئيل الثاني 7: 4؛ ملوك الثاني 20: 4؛ إرميا 1: 4؛ حزقيال 3: 16؛ والآيات الافتتاحية لأسفار هوشع ويوئيل وميخا ويونان وصفنيا). وبالمثل، علّم يسوع رسالة سماوية: "تعليمي ليس لي بل للذي أرسلني" (يوحنا 7: 16). وقال أيضًا "أتكلّم بهذا كما علمني أبي" (يوحنا 8: 28). كما يقول يسوع في صلاته كرئيس كهنة: "الكلام الذي أعطيتني قد أعطيتهم" (يوحنا 17: 8). وهكذا، من الواضح أن يسوع قد قام بدور نبي، لأنه كان المتحدث باسم الله.

الوظيفة الأساسية الثانية للنبي في الكتاب المقدس هي ما يتبادر إلى ذهن الناس عادة عندما يسمعون كلمة "نبوة"، وهي التوقع أو التنبؤ بالأحداث المستقبلية من خلال الوحي الإلهي. إن التنبؤ، وإن لم يكن المهمة الأكثر شيوعًا للأنبياء، هو شكل آخر من أشكال دورهم الأساسي. عند التحدث نيابة عن الله، قد تتضمن الرسالة أحيانًا التنبؤ بالمستقبل. تنبأ يسوع بالمستقبل عندما قال لتلاميذه انه "ينبغي أن يذهب إلى أورشليم ويتألم كثيرًا على أيدي الشيوخ ورؤساء الكهنة والكتبة، ويُقتل. وفي اليوم الثالث يقوم" (متى 16: 21). تم تسجيل تحقيق هذه النبوءة في جميع روايات الإنجيل الأربعة (متى 27-28؛ مرقس 15-16؛ لوقا 22-24؛ ويوحنا 18-20). تنبأ يسوع أيضًا أنه بعد صعوده بوقت قصير، سينال التلاميذ قوة عند حلول الروح القدس (أعمال الرسل 1: 8). يسجل سفر أعمال الرسل 2 إتمام النبوة: قبل الرسل الروح القدس وتحدثوا بلغات لم يعرفوها لإعلان الإنجيل لخمس عشرة مجموعة لغوية مختلفة على الأقل كانت موجودة في أورشليم في يوم الخمسين. وهكذا، من الواضح أن يسوع قد أتم دور النبي، اذ كان يتكلم بشكل نبوي.

كانت الوظيفة الثالثة لبعض الأنبياء هي الشفاء والمعجزات. أجرى موسى العديد من المعجزات، بما في ذلك شق البحر الأحمر (خروج 14: 21-22). أجرى إيليا معجزة عندما دعا نارًا من السماء لتحرق ذبيحة (ملوك الأول 18: 36-38). صنع أليشع معجزة عندما جعل رأس الفأس يطفو في الماء (ملوك الثاني 6: 6). تسجل جميع روايات الإنجيل الأربعة قيام المسيح بالعديد من المعجزات والشفاء (على سبيل المثال، متى 8: 14-15؛ مرقس 1: 40-45؛ لوقا 8: 42-48؛ يوحنا 6: 16-21).

يُستخدم لقب "نبي" مرات عديدة في الأناجيل في إشارة أناس آخرون إلى يسوع (متى 21: 11؛ لوقا 7: 16؛ يوحنا 4: 19). كما أشار يسوع إلى نفسه كنبي في مَرقُس 6: 4.

قال الله لموسى إنه سيرسل يومًا ما نبيًا آخر إلى إسرائيل، "وأجعل كلامي في فمه. فيكلمهم بكل ما أوصيته به" (تثنية 18:18). كان يسوع هو النبي الذي تمم تلك النبوءة (انظر أعمال الرسل ٣: ٢٢؛ ٧: ٣٧). واستوفى يسوع جميع متطلبات النبي في اللقب والكلمة والعمل. إنه النبي الأسمى لكون كلمة الله ذاته (يوحنا 1: 1).

EnglishEnglish



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية

هل كان يسوع نبيًا؟
Facebook icon Twitter icon YouTube icon Pinterest icon Email icon شارك هذه الصفحة:
© Copyright Got Questions Ministries