ما هو حائط المبكى؟



السؤال: ما هو حائط المبكى؟

الجواب:
حائط المبكى، المعروف أيضاً بإسم الحائط الغربي، هو جزء إرتفاعه 187 قدم من الحائط القديم الذي بناه هيرودس العظيم كسور لموقع جبل الهيكل. ويقع حائط المبكى عللا الجهة الغربية من جبل الهيكل في مدينة أورشليم القديمة. قام هيرودس العظيم ببناء أقدم طبقات الحائط ما بين عامي 20 و 19 ق.م. حين كان يتم بناء هيكل اليهود الثاني. يمتد الحائط 1600 قدم ولكن تحجب البيوت التي بنيت بجواره غالبية إمتداده. اليوم، يواجه الجزء المكشوف من حائط المبكى ساحة كبيرة في الجزء اليهودي والذي كان مقصداً للحج والصلاة بالنسبة لليهود منذ القرن السادس عشر. وهنا يجب التنويه أن اليهود عادة لا يستخدمون هذا الإسم "حائط المبكى" ويفضلون إستخدام "الحائط الغربي" أو Ha-Kotel أي "الحائط".

توجد على الأقل 17 طبقة من حائط المبكى تحت مستوى الشارع، ولكن الأحجار السفلية الضخمة، والتي هي أحجار بناء مربعة ضخمة، من الجزء المرئي ترجع إلى زمن هيرودس. كانت هذه الأحجار الجيرية الضخمة، والتي يزن كل منها ما بين طن إلى ثمانية أطنان، منحوتة بدقة عالية حتى أنها تلتصق بجوار أحدها الآخر بالتمام دون إستخدام أسمنت. ولكن بعض الفواصل قد تآكلت، ويملأ اليهود المتشددين الكثير من الثغرات في بين القوالب السفلية بصلوات مكتوبة. يجتمع الكثير من اليهود يومياً عند الحائط للصلاة، يرددون الصلوات ويتمايلون أمام الحائط. كما يمارسون هناك الصلوات اليومية وصلوات السبت وإحتفالات بلوغ الصبيان والبنات (Bar and Bat Mitzvah ).

يشتق إسم حائط المبكى من الكلمة العربية "المبكى" أي مكان البكاء، بسبب الحزن الذي يعبر عنه اليهود على خسارة الهيكل. توقف اليهود عن إستخدام مصطلح "حائط المبكى" بعد حرب الستة أيام في 1967. بعد أن صارت أورشليم مرة أخرى تحت السيادة الإسرائيلية، صار الموقف الرسمى لليهود أن الحائط الغربي يجب أن يكون مكان للإحتفال العام وليس مكاناً للحزن.

في أغسطس من كل عام يصوم اليهود تذكاراً لدمار كل من الهيكلين ويقوم المصلين بترديد المراثي. الهيكل الأول كان هيكل سليمان الذي بني أثناء ملكه 970-930 ق.م. ودمره نبوخذنصر والبابليين في 586 ق.م. ثم أعيد بناء الهيكل عام 516 ق.م. مع توسعات كبيرة عام 19 ق.م. بواسطة هيرودس. قام الرومان تحت حكم تيطس بتدمير هيكل هيرودس عام 70م. بهدف قمع ثورة اليهود التي كانت مستمرة من قبل ذلك بأربع سنوات.

تنبأ المسيح بدمار هيكل هيرودس الذي حدث عام 70م. بواسطة تيطس في متى 24: 1-2 وأيضاً لوقا 23: 28-31. كما تنبأ الكتاب المقدس بإستراداد اليهود موطنهم (حزقيال 36: 24، 33-35). وقد تم إعادة تأسيس دولة إسرائيل في 15 مايو 1948 بقرار من الأمم المتحدة.

رغم إستعادة اليهود لدولتهم الجغرافية والسياسية، إلا أنهم لم يستردوا بعد علاقة العهد مع الله لأنهم رفضوا المسيا، يسوع المسيح. ونتيجة رفض إسرائيل للمسيا، فقد أوقف الله عمله مع دولة إسرائيل الملموسة. سوف يتم إسترداد إسرائيل في النهاية، وسوف يحقق الله كل وعوده لهم. اليوم، يعمل الله من خلال كنيسته التي تضم الجميع – اليهود والأمم – الذين يسكن فيهم الروح القدس (رومية 1: 16؛ 2: 28-29). وفي عصر العهد الجديد في يسوع المسيح، فإن من يقبلون الغفران والخلاص من خلال ذبيحة المسيح الكفارية يصبحون أبناء الله وبالتالي هم "نسل إبراهيم" (غلاطية 3: 26-29).

English


عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
ما هو حائط المبكى؟