ما هي التوحيدية الكونية؟


السؤال: ما هي التوحيدية الكونية؟

الجواب:
التوحيدية الكونية جماعة دينية صغيرة ولكنها مؤثرة. ويردد التوحيديين الكونيين كلمات مثل النسبية، التسامح، أسلوب حياة بديل.

تأتي تسمية التوحيدية الكونية من إنكار هذه المجموعة لعقيدة الثالوث، وإيمانهم أن كل البشر سوف ينالون الخلاص. وبحسب الكونيين، فإن مجرد فكرة ذهاب شخص إلى الجحيم هي فكرة لا تتفق مع شخصية الإله المحب. وترجع جذور هذه الجماعة إلى القرن السادس عشر حين صارت المعتقدات التوحيدية شائعة أثناء عصر الإصلاح. تم دمج الأفكار التوحيدية مع الأفكار الكونية في أواخر القرن الثامن عشر في أمريكا أثناء عصر العقل. رفض نخبة المفكرين في ذلك العصر الإيمان بتعاليم كتابية مثل فساد الإنسان، والدينونة الأبدية، وتبنوا فكرة الإله المحب الذي لا يمكن أن يجعل إنساناً يعاني.

يؤسس أتباع التوحيدية الكونية معتقداتهم على إختباراتهم الخاصة ولا يلتزمون بأي نظام ديني بعينه. يؤمنون أن الأفراد لديهم الحق أن يقرروا لأنفسهم ما يؤمنون به، ولا يجب أن يتعدى الآخرين على هذا الحق. نتيجة ذلك، يمكن لأحدهم أن يميل نحو المسيحية الليبرالية، والآخر نحو روحانية العصر الحديث. لا يوجد تعليم حقيقي أكثر من التسامح والتعايش – مع كل شيء سوى المسيحية الكتابية. يرى التوحيديين الكونيين الكتاب المقدس كمجرد كتاب شعر، وأساطير وتعاليم أخلاقية، كتاب بشري وليس بالحق كلمة الله. إنهم يرفضون الصورة التي يقدمها الكتاب المقدس للإله المثلث الأقانيم، تاركين مفهوم الله لخيال كل شخص.

بالنسبة للتوحيدية الكونية، كان المسيح معلم أخلاقي صالح، ولكن ليس أكثر من ذلك. لا يعتبرونه إلهاً، ويرفضون كل معجزة مرتبطة به بإعتبارها لا تتفق مع المنطق البشري. يرون غالبية أقوال المسيح المدونة في الإنجيل كإضافات وضعها الكتاب. ومن معتقات الكونيين: لم يمت المسيح لكي يخلص الإنسان من الخطية، لأن الإنسان ليس خاطئاً؛ يركزون على الخير الكامن في البشر؛ الخطية نسبية تماماً، ونادراً ما تستخدم الكلمة في حد ذاتها؛ الإنسان يخلص نفسه من خلال تطوير ذاته، فالخلاص إختبار بشري تماماً، "صحوة" للعالم المحيط بالإنسان. هذا شديد الأهمية، فالموت هو النهاية. ينكر غالبية التوحيديين الكونيين وجود حياة بعد الموت، فما لدينا على الأرض هو كل ما سنحصل عليه.

ومن جهة أخرى، يدحض الكتاب المقدس هذه الأكاذيب. المسيح يخلص البشر، الذين سقطوا منذ جنة عدن وإنفصلوا عن الله بسبب الخطية (يوحنا 10: 15؛ رومية 3: 24-25؛ 5: 8؛ بطرس الأولى 2: 24). الإنسان ليس صالحاً، بل هو خاطيء، وهالك بلا رجاء. إن نعمة الله والإيمان بدم المسيح المسفوك على الصليب هو السبيل الوحيد للمصالحة مع الإله القدوس السامي (تكوين 2: 16-17؛ 3: 1-19؛ يوحنا 3: 36؛ رومية 3: 23؛ كورنثوس الأولى 2: 14؛ أفسس 2: 1-10؛ تيموثاوس الأولى 2: 13-14؛ يوحنا الأولى 1: 8).

لا يوجد شيء مشترك بين التوحيدية الكونية والمسيحية الكتابية. فالأولى إنجيل مزيف، تعاليمه تتناقض مع الكتاب المقدس، وأعضاؤها يقاومون بشدة التعاليم الكتابية المسيحية (في حين يزعمون أنهم بلا تعصب أو تحيز من أي نوع). ويدحض الكتاب المقدس كل التعاليم الرئيسية في التوحيدية الكونية.

English



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ما هي التوحيدية الكونية؟