من هما الشاهدين في سفر الرؤيا؟



 

السؤال: من هما الشاهدين في سفر الرؤيا؟

الجواب:
توجد ثلاث نظريات رئيسية حول هوية الشاهدين المذكورين في سفر الرؤيا 11: 3-12: 1) موسى وإيليا، 2) أخنوخ وإيليا، 3) شخصين من المؤمنين يدعوهما الله ليكونا شاهدين له في الأيام الأخيرة.

ويرجع إحتمال كونهما موسى وإيليا إلى قدرة الشاهدين على تحويل الماء إلى دم (رؤيا 11: 6)، وهو أمر معروف عن موسى (خروج الأصحاح 7)؛ وقدرتهما إهلاك الناس بالنار من السماء (رؤيا 11: 5)، وهو أمر معروف عن إيليا (ملوك الثاني الإصحاح 1). ومما يعزز هذه النظرية حقيقة أن موسى وإيليا ظهرا مع المسيح عند التجلي (متى 17: 3-4). وفوق هذا، فإن التقليد اليهودي يتنبأ بعودة موسى وإيليا في المستقبل. يتنبأ ملاخي 4: 5 بمجيء إيليا، ويؤمن بعض اليهود بأن وعد الله أن يقيم نبي مثل موسى (تثنية 18: 15، 18) يعني بالضرورة أن موسى سوف يعود أيضاً.

ترجع إحتمالية كون الشاهدين هما أخنوخ وإيليا إلى حقيقة أنهما الشخصين الوحيدين اللذين لم يختبرا الموت (تكوين 5: 24؛ ملوك الثاني 2: 11). ويبدو أن كون أخنوخ وإيليا لم يموتا هو أمر يؤهلهما لموت وقيامة الشاهدين (رؤيا 11: 7-12). إن مؤيدي هذه النظرية يزعمون أن عبرانيين 9: 27 (وضع للناس أن يموتوا مرة) لا تؤهل موسى أن يكون أحد الشاهدين حيث أن موسى مات مرة واحدة بالفعل (تثنية 34: 5). ولكن، يوجد آخرين في الكتاب المقدس ماتوا مرتين – مثل: لعازر، طابيثا، إبنة يايرس – لهذا لا يوجد سبب لإستبعاد موسى على هذا الأساس.

تقول النظرية الثالثة أساساً أن رؤيا 11 لا يربط بين أي إسم معروف وبين الشاهدين. فإذا كان الشاهدين هما موسى وإيليا أو أخنوخ وإيليا لماذا يصمت الكتاب المقدس بشأن هويتهما؟ إن الله يستطيع أن يأخذ إثنين من المؤمنين "العاديين" ويمنحهما القدرة على عمل نفس الآيات والعجائب مثل موسى وإيليا. لا يوجد شيء في رؤيا 11 يجعلنا نفترض أن الشاهدين شخصيات "مشهورة".

إذاً، أي هذه النظريات هو الصحيح؟ نحن لا نعرف على وجه اليقين. إن نقطة الضعف في النظرية الأولى هي أن موسى قد مات مرة، ولذلك لا يمكن أن يكون أحد الشاهدين (بما أن موته يتناقض مع عبرانيين 9: 27)؛ ولكن يجادل مؤيدي هذه النظرية بأن كل الذين أقيموا من الموت بمعجزة في الكتاب المقدس (مثل: لعازر) ماتوا مرة أخرى. ولهذا قد يفسر ما جاء في عبرانيين 9: 27 بأنه "قاعدة عامة" وليس مبدأ سائد. وبالنسبة لنبوات الكتاب المقدس عن مجيء إيليا ونبي مثل موسى، فإن العهد الجديد يوضح أن هذه النبوات تحققت في يوحنا المعمدان والمسيح نفسه على التوالي.

لا توجد نقاط ضعف واضحة في النظرية الثانية الخاصة بأخنوخ وإيليا لأنها تغطي مشكلة "الموت مرة". فمن المنطقي القول أن الله ربما أخذ أخنوخ وإيليا إلى السماء دون أن يموتا حتى "يحفظهما" لتحقيق غرض خاص في وقت لاحق. وكذلك ايضاً لا توجد نقاط ضعف واضحة في النظرية الثالثة.

إن الثلاث نظريات هي تفسيرات معقولة، ولكننا لا نستطيع أن نكون واثقين بشأن أي منها بما أن الكتاب المقدس لا يكشف هوية الشاهدين. لهذا لا يجب أن يكون المسيحيين متشددين في هذا الموضوع.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



من هما الشاهدين في سفر الرؤيا؟