settings icon
share icon
السؤال

لماذا يجب أن أثق في الكتاب المقدّس؟ هل الكتاب المقدّس جدير بالثقة؟

الجواب


كلنا نثق في شيء ما. حتى الأكثر تشككًا بيننا يمارس الثقة الكاملة في أشياء كثيرة. عندما نقف، نحن على ثقة من أن أرجلنا سوف تحملنا. وعندما نجلس، نثق في الكرسي الذي نجلس عليه. ونثق أنه عندما نستنشق الهواء، سنجد الكمية المناسبة من الأكسجين لدعمنا. عندما نذهب إلى الفراش، نحن على ثقة من أن الأرض ستستمر في دورانها حتى يأتي الصباح. لقد اخترنا أن نضع الثقة في هذه الأشياء بسبب موثوقيتها السابقة. نحن نختار الثقة؛ وإلا فإننا نعيش في حالة دائمة من الخوف وعدم اليقين.

تنطبق نفس المبادئ عندما يتعلق الأمر بالله والكتاب المقدس. نحن نختار ما نثق به. الإيمان بالله يعني أننا اخترنا أن نثق في أنه موجود، وأنه هو الذي يتحدث الكتاب المقدس عنه، وأن ثقتنا - أو عدمها - ستؤثر بشكل جذري على حياتنا وأبديتنا. ولكن، البديل عن الإيمان ليس "عدم الإيمان". الاختيار ضد الإيمان بالله يتطلب أيضًا الثقة. يجب أن نثق في أن الله غير موجود، وأننا لا يمكن أن نعرفه، وأن هذا الاختيار ليس له أي تأثير على حياتنا وأبديتنا. إن إنكار وجود الله يستلزم قفزة إيمانية أكبر لأن الأسئلة التي يثيرها الكتاب المقدس لا تزال تتطلب إجابة. أولئك الذين يستبعدون الكتاب المقدس يجب أن يقدموا إجابات لأنفسهم عن أسئلة لا تحصى وليس لها إجابات جاهزة، مثل تلك التي تتعلق بمعنى الحياة وتعقيد التصميم الذي نراه في الكون. يجب على العديد ممن يختارون الوثوق بشيء آخر غير الكتاب المقدس أن يتفقوا أخيرًا مع الملحد برتراند راسل، الذي خلص إلى أنه إذا كانت الحياة بعد القبر أسطورة، فلا معنى للحياة قبل القبر.

عند اختيار ما يجب أن نثق به، يجب علينا مراعاة موثوقية كل خيار. يقول الكتاب المقدس بعض الأمور المذهلة عن نفسه. يعتقد بعض الناس أنه يمكنهم انتقاء واختيار أجزاء الكتاب المقدس التي يعتبرونها صحيحة، لكن الكتاب نفسه لا يعطينا هذا الخيار أبدًا. فهو يقول أنه كلمة الله الموحى بها (تيموثاوس الثانية 3: 16) وأنه حق (مزمور 119: 160؛ يوحنا 17:17) وأنه دليل حياتنا (مزمور 119: 105؛ لوقا 4: 4). الثقة بأن هذا غير صحيح يعني أن كل شيء آخر يقوله الكتاب المقدس مشكوك فيه؛ لذلك فإن المطالبة بالوعود مع تجاهل الأوامر أمر غير منطقي.

القول بأن الكتاب المقدس غير جدير بالثقة يعني أنه يجب علينا إيجاد تفسير منطقي آخر لطبيعته المعجزية. على سبيل المثال، من بين ما يقرب من 2500 نبوءة وردت في الكتاب المقدس، منذ مئات أو آلاف السنين، تم تحقيق 2000 منها، مع تحقق ما يزيد عن 500 نبوة مع مرور الوقت. إن احتمال تحقيق كل هذه النبوءات دون أخطاء هو تقريبًا واحد في 20000010. لذا، فإن الثقة في أن الكتاب المقدس ليس كتابًا معجزيًا أمر غير متسق حسابيًا.

هناك العديد من العوامل التي يجب مراعاتها عند تحديد مصداقية الكتاب المقدس، أولها التصريح المتنازع عليه كثيرًا بأن الكتاب المقدس صحيح لأنه يقول إنه صحيح. سيكون من الحماقة حقًا أن نبني الثقة على هذا العامل وحده. فأنت لن تسلم دفتر الشيكات الخاص بك إلى شخص غريب لمجرد أنه يقول إنه يمكنك الوثوق به لأنه جدير بالثقة. ولكن يمكننا أن نبدأ بما يقوله الكتاب المقدس عن جدارته بالثقة ثم نبحث عن الأدلة الداعمة للتحقق من صحته.

ما يساعدنا على الثقة في الكتاب المقدس هو ما يقوله من دونوه أنفسهم. أعلن مؤلفو العهد القديم أنهم نطقوا بكلمات الله ذاتها (خروج 20: 1-4؛ تثنية 8: 3؛ إشعياء 1: 2؛ إرميا 1: 1-13). عين الله بعض الرجال على أنهم أنبياء أو ملوك أو قادة وقد تم الاعتراف بهم على أنهم كذلك من قبل الناس الذين يخدمونهم. وصف الأنبياء معظم أقوالهم بالكلمات: "هكذا قال الرب" (مثال ذلك: إرميا 45: 2 ؛ زكريا 7: 13). غالبًا ما قوبل هذا الإعلان بالتمرد والاضطهاد (متى 23:37؛ ملوك الأول 19: 10؛ أعمال الرسل 7: 52). لم يكن هناك سبب أرضي يجعل نبيًا يعلن الحقائق غير السارة للأشخاص الذين من المرجح أن يرجموه. ومع ذلك، استمر الأنبياء في إعلان رسالتهم لأنهم كانوا مقتنعين تمامًا بأن الرب حملهم مسؤولية تمثيله بأمانة. سُجِّلت بعد ذلك كلمات الأنبياء للأجيال القادمة وقُبلت على أنها كلام الله، حتى من قِبَل يسوع نفسه (متى 4: 10؛ لوقا 4: 8).

يحدد كتبة العهد الجديد أسبابًا مختلفة للكتابة. لوقا، على سبيل المثال، كان طبيبًا ومؤرخًا محترمًا سافر مع بولس في رحلاته التبشيرية. وهو يشرح الغرض من كتابه في الاصحاح الأول: "كَمَا سَلَّمَهَا إِلَيْنَا ٱلَّذِينَ كَانُوا مُنْذُ ٱلْبَدْءِ مُعَايِنِينَ وَخُدَّامًا لِلْكَلِمَةِ، رَأَيْتُ أَنَا أَيْضًا إِذْ قَدْ تَتَبَّعْتُ كُلَّ شَيْءٍ مِنَ ٱلْأَوَّلِ بِتَدْقِيقٍ، أَنْ أَكْتُبَ عَلَى ٱلتَّوَالِي إِلَيْكَ أَيُّهَا ٱلْعَزِيزُ ثَاوُفِيلُسُ، لِتَعْرِفَ صِحَّةَ ٱلْكَلَامِ ٱلَّذِي عُلِّمْتَ بِهِ"(لوقا 1: 2-4). بحث لوقا شخصيًا في الادعاءات المتعلقة بيسوع من أجل التحقق من صحة رواية الإنجيل وكتب سفري لوقا وأعمال الرسل.

استقبلت الكنائس الموجّهة إليها رسائل بولس على أنها كلمة من الرب (تسالونيكي الأولى 2: 13). ومن المهم أيضًا ملاحظة أن معظم مؤلفي العهد الجديد استشهدوا بسبب كلامهم. من المستبعد جدًا أن تتعرض مثل هذه المجموعة الواسعة من الرجال، الذين ينادون جميعًا بحقيقة واحدة، لاضطهاد شديد ويقتلون في النهاية بسبب كلمات يعرفون أنها كاذبة.

هناك عامل آخر يساعدنا على الوثوق بالكتاب المقدس وهو التأثير المغير للحياة الذي أحدثه الكتاب المقدس لآلاف السنين. صمد الكتاب المقدس في وجه محاولات الملوك والديكتاتوريين والمجتمعات بأكملها لإلغائه ولا يزال الكتاب الأكثر مبيعًا في كل العصور. تحتوي كلماته على أمل لا يوجد في أي كتابات دينية أخرى، وقد غيرت حياة الملايين. تطالب ديانات العالم الأخرى بالالتزام والاخلاص، لكن ما يجعل معظم المؤمنين بها يحافظون على التزامهم هو الخوف أو الترهيب أو الجهد البشري. يعد الكتاب المقدس بما لا يعد به أي كتاب آخر: الحياة، والرجاء، والهدف كعطية من الله القدير. لقد غيرت كلماته القتلة والطغاة والأمم لأن صدى الكتاب المقدس هو حق يتردد في أعمق جزء من النفس البشرية (جامعة 3: 11). قد يتم رفض الكتاب المقدس أو كرهه أو تجاهله، لكن تأثيره على أولئك الذين يلتفتون إليه لا يمكن تجاهله.

وأخيرًا، أعطى الله كل واحد منا الإرادة الحرة لاختيار ما يؤمن به. لكنه أيضًا وضع بصماته في جميع خليقته، وقد كتب لنا دليلًا يرشدنا حتى نعرف كيف نعيش (مزمور 19: 1؛ 119: 11؛ بطرس الأولى 2: 11-12). لقد أعطتنا كلمته أدلة كثيرة على أنه يمكن الوثوق بها، وأولئك الذين يثقون في الكتاب المقدس لديهم أساس متين يبنون عليه حياتهم (انظر متى 7: 24-28).


English



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية

لماذا يجب أن أثق في الكتاب المقدّس؟ هل الكتاب المقدّس جدير بالثقة؟
Facebook icon Twitter icon Pinterest icon Email icon شارك هذه الصفحة:
© Copyright Got Questions Ministries