ما المقصود بقديسي الضيقة العظيمة؟



 

السؤال: ما المقصود بقديسي الضيقة العظيمة؟

الجواب:
قديسي الضيقة العظيمة هم ببساطة قديسين يعيشون أثناء فترة الضيقة العظيمة. نحن نؤمن أن الكنيسة سوف تخطف إلى السماء قبل الضيقة، ولكن الكتاب المقدس يشير إلى أن عدد كبير من الناس سوف يؤمنون بيسوع المسيح أثناء الضيقة العظيمة. يرى يوحنا، في رؤيا السماء، عدد كبير من قديسي الضيقة هؤلاء والذين قتلهم ضد المسيح: "بَعْدَ هَذَا نَظَرْتُ وَإِذَا جَمْعٌ كَثِيرٌ لَمْ يَسْتَطِعْ أَحَدٌ أَنْ يَعُدَّهُ، مِنْ كُلِّ الأُمَمِ وَالْقَبَائِلِ وَالشُّعُوبِ وَالأَلْسِنَةِ، وَاقِفُونَ أَمَامَ الْعَرْشِ وَأَمَامَ الْحَمَلِ، مُتَسَرْبِلِينَ بِثِيَابٍ بِيضٍ وَفِي أَيْدِيهِمْ سَعَفُ النَّخْلِ" (رؤيا 7: 9). وعندما سأل يوحنا من هم هؤلاء، قيل له: "هَؤُلاَءِ هُمُ الَّذِينَ أَتُوا مِنَ الضِّيقَةِ الْعَظِيمَةِ، وَقَدْ غَسَّلُوا ثِيَابَهُمْ وَبَيَّضُوهَا فِي دَمِ الْحَمَلِ" (الآية 14).

ستكون الضيقة فترة متاعب عظيمة للأشرار بسبب دينونة الله عليهم. وستكون كذلك وقت إضطهاد عظيم للمؤمنين – أو القديسين – بسبب إضطهاد ضد المسيح لهم (رؤيا 13: 7). رأى دانيال ضد المسيح " يُحَارِبُ الْقِدِّيسِينَ فَغَلَبَهُم" (دانيال 7: 21). إن خلاص القديسين الأبدي مضمون بالطبع: فقد رأي دانيال أيضاً أنه قد "جَاءَ الْقَدِيمُ الأَيَّامِ وَأُعْطِيَ الدِّينُ لِقِدِّيسِيِ الْعَلِيِّ وَبَلَغَ الْوَقْتُ فَامْتَلَكَ الْقِدِّيسُونَ الْمَمْلَكَةَ" (دانيال 7: 22، أيضاً رؤيا 14: 12-13).

سوف يسمع قديسي الضيقة رسالة الإنجيل من عدة مصادر محتملة. أولها هو الكتاب المقدس؛ فسوف تترك نسخ كثيرة في العالم، وعندما تأتي دينونة الله، في الغالب سوف يكون رد فعل الناس هو البحث عن الكتاب المقدس حتى يعرفوا ما إذا كانت النبوات تتحقق بالفعل. سيكون كثير من قديسي الضيقة قد سمعوا رسالة الإنجيل من الشاهدين (رؤيا 11: 1-13). يقول الكتاب المقدس أن هذين الشخصين سوف "يَتَنَبَّآنِ أَلْفاً وَمِئَتَيْنِ وَسِتِّينَ يَوْماً(ثلاث سنوات ونصف)" (الآية 3)، ويصنعان معجزات عظيمة (الآية 6). ثم يوجد 144000 مرسل يهودي من المفديين الذين ختمهم الله أثناء الضيقة (رؤيا 7: 1-8). فنقرأ، بعد وصف ختمهم مباشرة في رؤيا 7، عن الآلاف من قديسي الضيقة الذين يخلصون من أركان العالم (الآيات 9-17).

سوف يخدم قديسي الضيقة العظيمة الرب يسوع في وسط ظروف قاسية. وسوف يموت الكثير منهم من أجل الإيمان بسبب أمانتهم إلى المنتهى. ولكنهم منتصرين في موتهم؛ "وَهُمْ غَلَبُوهُ بِدَمِ الْحَمَلِ وَبِكَلِمَةِ شَهَادَتِهِمْ، وَلَمْ يُحِبُّوا حَيَاتَهُمْ حَتَّى الْمَوْتِ" (رؤيا 12: 11). وسوف يكافئهم الله: "مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ هُمْ أَمَامَ عَرْشِ اللهِ وَيَخْدِمُونَهُ نَهَاراً وَلَيْلاً فِي هَيْكَلِهِ، وَالْجَالِسُ عَلَى الْعَرْشِ يَحِلُّ فَوْقَهُمْ. لَنْ يَجُوعُوا بَعْدُ وَلَنْ يَعْطَشُوا بَعْدُ وَلاَ تَقَعُ عَلَيْهِمِ الشَّمْسُ وَلاَ شَيْءٌ مِنَ الْحَرِّ، لأَنَّ الْحَمَلَ الَّذِي فِي وَسَطِ الْعَرْشِ يَرْعَاهُمْ، وَيَقْتَادُهُمْ إِلَى يَنَابِيعِ مَاءٍ حَيَّةٍ، وَيَمْسَحُ اللهُ كُلَّ دَمْعَةٍ مِنْ عُيُونِهِمْ" (رؤيا 7: 15-17).

إننا نسبح الله لأن يوم الضيقة العظيم سيكون أيضاً يوم النعمة العظيم. لأنه في الوقت الذي ينزل فيه الله عقابه على العالم الذي لا يؤمن، فإنه في نفس الوقت يرد إسرائيل إلى الإيمان، ويجعل نعمته متاحة لكل من يؤمن، اليهود والأمم. إن الله كان دائماً مشغول بخلاص الناس، وهذا الخلاص سيظل متاحاً أثناء الضيقة العظيمة. ولكن، لا تنتظر حتى ذلك الوقت، إقبل الرب يسوع الآن (يوحنا 1: 12).



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ما المقصود بقديسي الضيقة العظيمة؟