ماذا حدث عند برج بابل؟



 

السؤال: ماذا حدث عند برج بابل؟

الجواب:
نجد وصفاً لبرج بابل في تكوين 11: 1-9. بعد الطوفان أمر الله البشر أن "يكثروا ويملأوا الأرض" (تكوين 9: 1). وقرر البشر أن يفعلوا عكس ذلك تماماً: "وَقَالُوا: هَلُمَّ نَبْنِ لانْفُسِنَا مَدِينَةً وَبُرْجا رَاسُهُ بِالسَّمَاءِ. وَنَصْنَعُ لانْفُسِنَا اسْما لِئَلَّا نَتَبَدَّدَ عَلَى وَجْهِ كُلِّ الارْضِ." (تكوين 11: 4). قرر البشر بناء مدينة عظيمة ليعيشوا كلهم هناك. قرروا بناء برج هائل كرمز لقوتهم، وأن يصنعوا إسماً لأنفسهم (تكوين 11: 4). هذا البرج عرف بإسم برج بابل.

وفي المقابل، قام الله ببلبلة ألسنة البشر حتى لا يستطيعوا التواصل أحدهم مع الآخر (تكوين 11: 7). وكانت النتيجة أن كل مجموعة تتحدث نفس اللغة تجمعت وتحركت معاً وإستقرت في مكان مختلف من العالم (تكوين 11: 8-9). بلبل الله ألسنتهم عند برج بابل حتى يؤكد وصيته للبشر بالإنتشار في كل الأرض.

يرى بعض معلمي الكتاب المقدس أيضاً أن الله خلق الأجناس المختلفة من البشر عند برج بابل. وهذا محتمل، ولكن لا يعلمنا إياه النص الكتابي. الإحتمال الأكبر أن الأجناس المختلفة كانت موجودة قبل برج بابل وأن الله بلبل الألسنة، ولو بصورة جزئية، بناء على الأجناس المختلفة. ومن وقت برج بابل، إنقسم البشر بناء على اللغة (وربما الجنس) وإستقروا في بقاع مختلفة من العالم.

يصف تكوين 10: 5، 20 و 31 إنتشار أبناء نوح في أنحاء الأرض "كُلُّ انْسَانٍ كَلِسَانِهِ حَسَبَ قَبَائِلِهِمْ بِامَمِهِمْ". كيف يمكن هذا بما أن الله لم يبلبل الألسنة حتى برج بابل في تكوين الإصحاح 11؟ يقدم تكوين 10 قائمة بنسل ابناء نوح الثلاثة: سام وحام ويافث. وتذكر القائمة نسلهم لعدة أجيال. ومع الأعمار الطويلة في ذلك الزمن (أنظر تكوين 11: 10-25) فإن سلسلة الأنساب في تكوين 10 في الغالب تغطي مئات السنين. إن قصة برج بابل في تكوين 11: 1-9 تقدم المزيد من التفاصيل عن الوقت الذي تمت فيه بلبلة الألسنة. يحكي تكوين 10 عن لغات مختلفة. وتكوين 11 يخبرنا عن نشأة اللغات المختلفة.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ماذا حدث عند برج بابل؟