هل التكلم بألسنة دليل على حلول الروح القدس؟



السؤال: هل التكلم بألسنة دليل على حلول الروح القدس؟

الجواب:
يذكر سفر أعمال الرسل ثلاث مناسبات كان فيها التكلم بألسنة مصاحباً لقبول الروح القدس — أعمال الرسل 4:2، 44:10-46، 6:19. ولكن، هذه المرات الثلاث هي المواضع الوحيدة الموجودة في الكتاب المقدس حيث كان التكلم بالألسنة دليلاً على قبول الروح القدس. فنرى عبر سفر أعمال الرسل أن الآلاف من الناس آمنوا بالمسيح ولم يقال أي شيء عن تكلمهم بالألسنة (أعمال الرسل 41:2، 5:8-25، 31:16-34،20:21). ولايوجد أي شيء في العهد الجديد يعلمنا أن التكلم بألسنة هو الدليل الوحيد على الملء بالروح القدس. في الواقع، يعلمنا العهد الجديد عكس ذلك. فالكتاب المقدس يقول أن كل مؤمن بالمسيح يسكن فيه الروح القدس (رومية 9:8؛ كورنثوس الأولى 13:12؛ أفسس 13:1-14)، ولكن ليس كل مؤمن يتكلم بالألسنة (كورنثوس الأولى 29:12-31).

فلماذا كان التكلم بألسنة دلالة حلول الروح القدس في هذه المرات الثلاث المذكورة في سفر أعمال الرسل؟ الأصحاح الثاني في أعمال الرسل يذكر أن التلاميذ قد تعمدوا في الروح القدس ونالوا قوة لإعلان بشارة الإنجيل. وقد أعطي التلاميذ القدرة على التحدث بلغات أخرى (ألسنة أخرى) حتى يشاركوا الآخرين برسالة الإنجيل بلغاتهم. ويسجل سفر أعمال الرسل الأصحاح العاشر أن بطرس الرسول قد أرسل لمشاركة رسالة الأنجيل مع غير اليهود. وكان من الصعب بالنسبة لبطرس والمسيحيين الأوائل، لكونهم من اليهود، قبول الأمم (غير اليهود) في الكنيسة. لذلك، فقد أعطى الله الأمم المقدرة على التكلم بألسنة إظهاراً لكونهم قبلوا نفس الروح القدس الذي قبله (أعمال الرسل 47:10، 17:11).

يقول سفر أعمال الرسل 44:10-47 "فَبَيْنَمَا بُطْرُسُ يَتَكَلَّمُ بِهَذِهِ الْأُمُورِ حَلَّ الرُّوحُ الْقُدُسُ عَلَى جَمِيعِ الَّذِينَ كَانُوا يَسْمَعُونَ الْكَلِمَةَ. فَانْدَهَشَ الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ مِنْ أَهْلِ الْخِتَانِ كُلُّ مَنْ جَاءَ مَعَ بُطْرُسَ لأَنَّ مَوْهِبَةَ الرُّوحِ الْقُدُسِ قَدِ انْسَكَبَتْ عَلَى الْأُمَمِ أَيْضاً — لأَنَّهُمْ كَانُوا يَسْمَعُونَهُمْ يَتَكَلَّمُونَ بِأَلْسِنَةٍ وَيُعَظِّمُونَ اللهَ. حِينَئِذٍ قَالَ بُطْرُسُ: أَتُرَى يَسْتَطِيعُ أَحَدٌ أَنْ يَمْنَعَ الْمَاءَ حَتَّى لاَ يَعْتَمِدَ هَؤُلاَءِ الَّذِينَ قَبِلُوا الرُّوحَ الْقُدُسَ كَمَا نَحْنُ أَيْضاً؟" ويشير بطرس إلى هذا الحدث لاحقاً بأنه دليل على أن الله يخلص الأمم أيضاً (أعمال الرسل 15: 7-11).

لا نجد ما يقول أن التكلم بألسنة أمر يجب أن يتوقع كل المؤمنين الحصول عليه عند قبولهم يسوع المسيح كمخلصهم الشخصي أو كدليل على معمودية الروح القدس. فالحقيقة أن الكتاب المقدس يذكر حالتين فقط تكلم فيها الناس بألسنة عند قبولهم المسيح. التكلم بألسنة هي موهبة معجزية بهدف معين لوقت معين. فهي لم تعتبر، ولا تعتبر، الدليل الوحيد على قبول الروح القدس.

English
عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
هل التكلم بألسنة دليل على حلول الروح القدس؟