رسالة تيطس



الكاتب: تحدد رسالة تيطس 1: 1 أن الرسول بولس هو كاتب الرسالة.

تاريخ كتابة السفر: تمت كتابة رسالة تيطس حوالي عام 66م. إن رحلات بولس التبشيرية المتعددة موثقة جيداً وتبين أنه قد كتب إلى تيطس من مدينة نيكوبوليس في إيبيروس. قد تذكر بعض الشروح للكتاب المقدس أنه كتبها من مدينة نيكوبوليس في مقدونية. ولكن لا يوجد مكان معروف بهذا الإسم وهذه الشروح ليس لها مصداقية يعتمد عليها.

غرض كتابة السفر: تعرف رسالة تيطس بأنها إحدى الرسائل الرعوية إلى جانب رسالتي تيموثاوس. كتب الرسول بولس هذه الرسالة لتشجيع تيطس أخوه في الإيمان والذي كان قد تركه في جزيرة كريت ليقوم برعاية الكنيسة التي أسسها بولس في واحدة من رحلاته التبشيرية (تيطس 1: 5). وتقدم هذه الرسالة النصح لتيطس بشأن المؤهلات المطلوب توافرها في قادة الكنيسة. كذلك يحذر تيطس بشأن سمعة سكان جزيرة كريت (تيطس 1: 12).

شجع الرسول بولس تيطس على العودة لزيارة نيكوبوليس بالإضافة إلى توجيهه بشأن مؤهلات قادة الكنيسة، بكلمات أخرى، إستمر الرسول بولس يتلمذ تيطس وآخرين لكي يستمروا في النمو في نعمة الرب (تيطس 3: 13).

آيات مفتاحية: تيطس 1: 5 "مِنْ أَجْلِ هَذَا تَرَكْتُكَ فِي كِرِيتَ لِكَيْ تُكَمِّلَ تَرْتِيبَ الأُمُورِ النَّاقِصَةِ، وَتُقِيمَ فِي كُلِّ مَدِينَةٍ شُيُوخاً كَمَا أَوْصَيْتُكَ."

تيطس 1: 16 "يَعْتَرِفُونَ بِأَنَّهُمْ يَعْرِفُونَ اللهَ، وَلَكِنَّهُمْ بِالأَعْمَالِ يُنْكِرُونَهُ، إِذْ هُمْ رَجِسُونَ غَيْرُ طَائِعِينَ، وَمِنْ جِهَةِ كُلِّ عَمَلٍ صَالِحٍ مَرْفُوضُونَ."

تيطس 2: 15 " تَكَلَّمْ بِهَذِهِ وَعِظْ وَوَبِّخْ بِكُلِّ سُلْطَانٍ. لاَ يَسْتَهِنْ بِكَ أَحَدٌ."

تيطس 3: 3-6 "لأَنَّنَا كُنَّا نَحْنُ أَيْضاً قَبْلاً أَغْبِيَاءَ، غَيْرَ طَائِعِينَ، ضَالِّينَ، مُسْتَعْبَدِينَ لِشَهَوَاتٍ وَلَذَّاتٍ مُخْتَلِفَةٍ، عَائِشِينَ فِي الْخُبْثِ وَالْحَسَدِ، مَمْقُوتِينَ، مُبْغِضِينَ بَعْضُنَا بَعْضاً. وَلَكِنْ حِينَ ظَهَرَ لُطْفُ مُخَلِّصِنَا اللهِ وَإِحْسَانُهُ - لاَ بِأَعْمَالٍ فِي بِرٍّ عَمِلْنَاهَا نَحْنُ، بَلْ بِمُقْتَضَى رَحْمَتِهِ - خَلَّصَنَا بِغَسْلِ الْمِيلاَدِ الثَّانِي وَتَجْدِيدِ الرُّوحِ الْقُدُسِ، الَّذِي سَكَبَهُ بِغِنًى عَلَيْنَا بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ مُخَلِّصِنَا."

ملخص: لا بد أن الأمر كان رائعاً أن يتسلم تيطس رسالة من معلمه الرسول بولس. كان الرسول بولس شخصاً جديراً بالإحترام والإكرام نظراً لكونه قد أسس عدد من الكنائس في أنحاء العالم الشرقي. ولا بد أن تيطس قد قرأ هذه المقدمة المشهورة التي كتبها الرسول بولس: "إِلَى تِيطُسَ، الاِبْنِ الصَّرِيحِ حَسَبَ الإِيمَانِ الْمُشْتَرَكِ. نِعْمَةٌ وَرَحْمَةٌ وَسَلاَمٌ مِنَ اللهِ الآبِ وَالرَّبِّ يَسُوعَ الْمَسِيحِ مُخَلِّصِنَا." (تيطس 1: 4).

كانت جزيرة كريت، حيث ترك بولس تيطس ليرعى الكنيسة، مأهولة بسكانها الأصليين بالإضافة إلى اليهود الذين لم يعرفوا حق يسوع المسيح (تيطس 1: 12-14). شعر بولس أنه مسئول عن متابعة تيطس وتوجيهه وتشجيعه في تنمية القادة في كنيسة كريت. ومع توجيهاته بشأن البحث عن القادة، كذلك إقترح بولس كيف يمكن أن يقوم تيطس بتعليم القادة حتى يستطيعوا أن ينموا في إيمانهم بالرب يسوع المسيح. وقد شملت توجيهاته الرجال والسيدات من كل الفئات العمرية (تيطس 2: 1-8).

وقد إقترح الرسول بولس أن يأتي تيطس إلى نيكوبوليس مع إثنين من أعضاء الكنيسة لكي يساعده على الإستمرار في إيمانه بالمسيح (تيطس 3: 12-13).

إرتباطات: مرة أخرى وجد الرسول بولس ضرورة لتحذير قادة الكنيسة من المتهودين، أولئك الذين سعوا إلى إضافة الأعمال إلى عطية النعمة المانحة للخلاص. كما حذرهم من المتمردين الخادعين، وخاصة من ظلوا يعتقدون في ضرورة الختان والتمسك بطقوس ومراسم ناموس موسى (تيطس 1: 10-11). إن هذا الموضوع يتكرر في كل رسائل بولس ومنها رسالة تيطس، بل إنه يتمادى فيقول أن أفواه هؤلاء يجب أن تغلق.

التطبيق العملي: إن الرسول بولس يستحق أن نلتفت إليه إذ نتوجه إلى الكتاب المقدس طلباً لتعليمات حول كيف نحيا حياة ترضي ربنا يسوع المسيح يمكننا أن نعرف ما الذي يجب تجنبه وكذلك ما الذي يجب أن نسعى أن نتمثل به. ويقول بولس أننا يجب أن نسعى إلى الطهارة حيث نتجنب الأشياء التي تلوث أذهاننا وضمائرنا. ثم يصدر بولس تصريحاً يجب ألا ننساه أبداً: "يَعْتَرِفُونَ بِأَنَّهُمْ يَعْرِفُونَ اللهَ، وَلَكِنَّهُمْ بِالأَعْمَالِ يُنْكِرُونَهُ، إِذْ هُمْ رَجِسُونَ غَيْرُ طَائِعِينَ، وَمِنْ جِهَةِ كُلِّ عَمَلٍ صَالِحٍ مَرْفُوضُونَ." (تيطس 1: 16). علينا كمؤمنين أن نفحص أنفسنا لنتأكد من أن حياتنا تتطابق مع إعترافنا بإيماننا بالمسيح (كورنثوس الثانية 13: 5).

إلى جانب هذا التحذير، يخبرنا بولس كيف نتجنب إنكار الله: "...خَلَّصَنَا بِغَسْلِ الْمِيلاَدِ الثَّانِي وَتَجْدِيدِ الرُّوحِ الْقُدُسِ، الَّذِي سَكَبَهُ بِغِنًى عَلَيْنَا بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ مُخَلِّصِنَا." (تيطس 3: 5-6) عندما نسعى إلى تجديد أذهاننا يومياً بالروح القدس يمكننا أن نصبح مؤمنين نكرم الله بأسلوب حياتنا.



مسح شامل للعهد الجديد



رسالة تيطس