رسالة تسالونيكي الثانية



الكاتب: تشير رسالة تسالونيكي الثانية 1: 1 أن كاتب الرسالة هو الرسول بولس، وفي الغالب إشترك معه في كتابتها كل من سيلا وتيموثاوس.

تاريخ كتابة السفر: تمت كتابة رسالة تسالونيكي الثانية ما بين عامي 51-52 م.

غرض كتابة السفر: كانت لا زالت هناك بعض المفاهيم الخاطئة لدى كنيسة تسالونيكي بشأن يوم الرب. فقد إعتقدوا أن يوم الرب قد جاء بالفعل فتوقفوا عن العمل. وكانوا يواجهون إضطهاد شديد. فكتب إليهم الرسول بولس لتصحيح هذه المفاهيم ولتعزيتهم في ضيقهم.

آيات مفتاحية: تسالونيكي الثانية 1: 6-7 "إِذْ هُوَ عَادِلٌ عِنْدَ اللهِ أَنَّ الَّذِينَ يُضَايِقُونَكُمْ يُجَازِيهِمْ ضِيقاً، وَإِيَّاكُمُ الَّذِينَ تَتَضَايَقُونَ رَاحَةً مَعَنَا عِنْدَ اسْتِعْلاَنِ الرَّبِّ يَسُوعَ مِنَ السَّمَاءِ مَعَ مَلاَئِكَةِ قُوَّتِهِ."

تسالونيكي الثانية 2: 13 "وَأَمَّا نَحْنُ فَيَنْبَغِي لَنَا أَنْ نَشْكُرَ اللهَ كُلَّ حِينٍ لأَجْلِكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ الْمَحْبُوبُونَ مِنَ الرَّبِّ، أَنَّ اللهَ اخْتَارَكُمْ مِنَ الْبَدْءِ لِلْخَلاَصِ، بِتَقْدِيسِ الرُّوحِ وَتَصْدِيقِ الْحَقِّ."

تسالونيكي الثانية 3: 3 " أَمِينٌ هُوَ الرَّبُّ الَّذِي سَيُثَبِّتُكُمْ وَيَحْفَظُكُمْ مِنَ الشِّرِّيرِ."

تسالونيكي الثانية 3: 10 "فَإِنَّنَا أَيْضاً حِينَ كُنَّا عِنْدَكُمْ أَوْصَيْنَاكُمْ بِهَذَا: أَنَّهُ إِنْ كَانَ أَحَدٌ لاَ يُرِيدُ أَنْ يَشْتَغِلَ فَلاَ يَأْكُلْ أَيْضاً."

ملخص: يقدم الرسول بولس التحية لكنيسة تسالونيكي ويشجعهم ويعظهم. إنه يثني عليهم من أجل ما سمع أنهم يعملونه في الرب، ويصلي من أجلهم (تسالونيكي الثانية 1: 11-12). وفي الإصحاح الثاني، يشرح الرسول بولس ما سيحدث في يوم الرب (تسالونيكي الثانية 2: 1-12). ثم يشجعهم بولس أن يثبتوا ويوجههم بالإبتعاد عن الرجال البطالين الذين لا يعيشون حسب الإنجيل (تسالونيكي الثانية 3: 6).

إرتباطات: يشير الرسول بولس إلى عدة مقاطع من العهد القديم في خطابه بشأن الأيام الأخيرة، ويهذا يؤكد نبوات العهد القديم ويربط بينها. إن الكثير من تعليمه بشأن الأيام الأخيرة في هذه الرسالة يعتمد على نبوات دانيال ورؤياه. في تسالونيكي الثانية 2: 3-9 يشير إلى نبوة دانيال بشأن "رجل الخطية" (دانيال 7-8).

التطبيق العملي: تمتليء رسالة تسالونيكي الثانية بمعلومات تفسر ما سيحدث في الأيام الأخيرة. كما أنها تحثنا على العمل وترك الكسل. كما تتضمن صلوات عظيمة يمكن أن تكون نموذج لنا في الصلاة من أجل المؤمنين اليوم.



مسح شامل للعهد الجديد



رسالة تسالونيكي الثانية