ماهي نجمة داود وهل هي كتابية؟



السؤال: ماهي نجمة داود وهل هي كتابية؟

الجواب:
لا يوجد ذكر لنجمة (أو درع) داود في الكتاب المقدس. ولكن توجد عدة روايات يهودية عن أصل نجمة داود. وتتراوح هذه الروايات ما بين كون النجمة على شكل درع داود، أو كونها رمز على ختم الملك سليمان، أو إختراع باركوخبا القائد اليهودي الذي قاد ما يعرف بثورة باركوخبا ضد الإمبراطورية الرومانية عام 132م. ويزعم الميكوباليم (أتباع كابالا) أن الرمز له قوة سحرية. ولا يوجد أي سند تاريخي أو أثري يدعم أي من هذه المزاعم.

تتكون النجمة من مثلثين متداخلين: يشير رأس أحدهما لأعلى، إلى الله، والآخر لأسفل، إلى الإنسان، كرمز للعلاقة بين الإثنين – "التداخل المتبادل بين العالمين" (المصدر: Franz Rozenzweig, Star of Redemption, 1912). ويقول Rozenzweig أن الزوايا الستة تمثل ثلاثيتين: الخليقة والإعلان والفداء، مع: الله وإسرئايل والأمم. وبالمقابل يقول Eder أنها تمثل ستة جوانب الروح الإلهي بحسب إشعياء 11: 2 (Eder, The Star of David, p. 73 ). تعلم الكابالا أن النقاط الستة تشير إلى مدى سلطان الله (شمال، جنوب، شرق، غرب، أعلى، أسفل). للنجمة إثني عشر خطاً في محيطها، ربما تمثل أسباط إسرائيل الإثني عشر.

إن أقدم الآثار المكتشفة والتي تحمل هذه العلامة هي حجر قبر في تارنتوم بإيطاليا والذي يعود إلى القرن الثالث، كما ظهرت على حائط معبد من القرن السادس في داخل حدود إسرائيل القديمة. وقد ندر إستخدام النجمة حتى تم تبنيها رسمياً من قبل اليهود في براغ في القرن السابع عشر وبعد ذلك من قبل الحركة الصهيونية عام 1897. كما إستخدمت ألمانيا النازية هذه العلامة لتمييز اليهود داخل حدودها، وبعد جدال كثير، صارت تستخدم على العلم الوطني لدولة إسرائيل عام 1948. نتيجة ذلك، صارت نجمة داود تعرف اليوم كرمز لليهودية وإسرائيل والصهيونية.

English
عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
ماهي نجمة داود وهل هي كتابية؟