ما هو النضوج الروحي؟ كيف أصبح أكثر نضوجاً روحياً؟



 

السؤال: ما هو النضوج الروحي؟ كيف أصبح أكثر نضوجاً روحياً؟

الجواب:
يتم الوصول إلى النضوج الروحي عن طريق التشبه أكثر بالمسيح. ويبدأ كل مؤمن عملية النمو الروحي، بعد الخلاص، بهدف الوصول إلى النضوج الروحي. والتي هي، وفقاً لما يقوله الرسول بولس، عملية مستمرة لا تنتهي في هذه الحياة. فيقول لقارئيه في فيلبي 3: 12-14 في إطار الحديث عن معرفة المسيح الكاملة، "لَيْسَ أَنِّي قَدْ نِلْتُ أَوْ صِرْتُ كَامِلاً، وَلَكِنِّي أَسْعَى لَعَلِّي أُدْرِكُ الَّذِي لأَجْلِهِ أَدْرَكَنِي أَيْضاً الْمَسِيحُ يَسُوعُ. أَيُّهَا الإِخْوَةُ، أَنَا لَسْتُ أَحْسِبُ نَفْسِي أَنِّي قَدْ أَدْرَكْتُ. وَلَكِنِّي أَفْعَلُ شَيْئاً وَاحِداً: إِذْ أَنَا أَنْسَى مَا هُوَ وَرَاءُ وَأَمْتَدُّ إِلَى مَا هُوَ قُدَّامُ. أَسْعَى نَحْوَ الْغَرَضِ لأَجْلِ جَعَالَةِ دَعْوَةِ اللهِ الْعُلْيَا فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ". وعلينا، مثل بولس، أن نسعى بإستمرار نحو معرفة الله معرفة عميقة في المسيح.

يتطلب النضوج المسيحي إعادة ترتيب الأولويات بصورة جذرية، والتحول من إرضاء الذات إلى إرضاء الله وتعلم طاعة الله. إن مفتاح النضوج هو الثبات والمثابرة في عمل الأشياء التي نعلم أنها تقربنا إلى الله. هذه الممارسات، التي تسمى التدريبات الروحية، تتضمن أمور مثل قراءة/دراسة الكتاب المقدس، والصلاة، والشركة، والخدمة، والوكالة. ومهما كان الجهد الذي نبذله في هذه الأمور، إلا أن أي منها غير ممكن بدون مساعدة الروح القدس في داخلنا. غلاطية 5: 16 يقول لنا "اسْلُكُوا بِالرُّوحِ". إن الكلمة اليونانية المستخدمة هنا بمعنى "أسلكوا" تحمل معنى "أسلكوا وأمامكم هدف". وفي نفس الأصحاح يقول بولس مرة أخرى أننا يجب أن "نسلك بحسب الروح". وهنا الكلمة المترجمة "نسلك" تحمل فكرة السير "خطوة بخطوة". أي تعلم السير تحت توجيهات شخص آخر – هو الروح القدس. إن الإمتلاء بالروح القدس يعني أن نسير تحت سيطرة وتحكم الروح القدس. عندما نخضع أكثر وأكثر لسلطان الروح القدس، فإننا سوف نرى زيادة في ثمر الروح في حياتنا (غلاطية 5: 22-23). وهذا من سمات النضوج الروحي.

عندما نصبح مؤمنين يعطينا الله كل ما نحتاجه للنضوج الروحي. يقول الرسول بطرس أن "قُدْرَتَهُ الإِلَهِيَّةَ قَدْ وَهَبَتْ لَنَا كُلَّ مَا هُوَ لِلْحَيَاةِ وَالتَّقْوَى، بِمَعْرِفَةِ الَّذِي دَعَانَا بِالْمَجْدِ وَالْفَضِيلَةِ" (بطرس الثانية 1: 3). الله وحده هو مصدرنا، وكل نمو يأتي بالنعمة من خلاله، ولكننا مسئولين عن إختيارنا أن نطيعه. مرة أخرى يساعدنا بطرس في هذه الناحية: "وَلِهَذَا عَيْنِهِ وَأَنْتُمْ بَاذِلُونَ كُلَّ اجْتِهَادٍ قَدِّمُوا فِي إِيمَانِكُمْ فَضِيلَةً، وَفِي الْفَضِيلَةِ مَعْرِفَةً، وَفِي الْمَعْرِفَةِ تَعَفُّفاً، وَفِي التَّعَفُّفِ صَبْراً، وَفِي الصَّبْرِ تَقْوَى، وَفِي التَّقْوَى مَوَدَّةً أَخَوِيَّةً، وَفِي الْمَوَدَّةِ الأَخَوِيَّةِ مَحَبَّةً. لأَنَّ هَذِهِ إِذَا كَانَتْ فِيكُمْ وَكَثُرَتْ، تُصَيِّرُكُمْ لاَ مُتَكَاسِلِينَ وَلاَ غَيْرَ مُثْمِرِينَ لِمَعْرِفَةِ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ" (بطرس الثانية 1: 5-8). إن التأثير والإثمار في معرفة الرب يسوع هو جوهر النضوج الروحي.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ما هو النضوج الروحي؟ كيف أصبح أكثر نضوجاً روحياً؟