ما هو الموت الروحي؟



السؤال: ما هو الموت الروحي؟

الجواب:
الموت هو إنفصال. الموت الجسدي هو إنفصال الروح عن الجسد. والموت الروحي، الذي هو أكثر أهمية، هو إنفصال الروح عن الله. يقول الله لآدم في تكوين 2: 17 أنه يوم يأكل من الثمرة المحرمة "مَوْتا يمُوتُ". سقط آدم، ولكن موته الجسدي لم يحدث على الفور؛ فلا بد أن الله كان يقصد موت من نوع آخر – الموت الروحي. هذا الإنفصال عن الله هو بالضبط ما نراه في تكوين 3: 8. عندما سمع آدم وحواء صوت الرب "اخْتَبَا ادَمُ وَامْرَاتُهُ مِنْ وَجْهِ الرَّبِّ الالَهِ". كانت العلاقة مع الله قد إنكسرت. وصارا ميتين روحياً.

الإنسان بدون المسيح هو ميت روحياً. يصف الرسول بولس هذا في أفسس 4: 18 بقوله أن الناس يكونون "مُتَجَنِّبُونَ عَنْ حَيَاةِ اللهِ". (الإنفصال عن الحياة هو الموت). فالإنسان الطبيعي، مثل آدم المختبيء في الجنة، هو منفصل عن الله. وعندما نولد ثانية، يتم عكس الموت الروحي. فنحن أموات (روحياً) قبل الخلاص، ولكن المسيح يمنحنا الحياة. "وَأَنْتُمْ (أحياكم الله) إِذْ كُنْتُمْ أَمْوَاتاً بِالذُّنُوبِ وَالْخَطَايَا" (أفسس 2: 1). "وَإِذْ كُنْتُمْ امْوَاتاً فِي الْخَطَايَا وَغَلَفِ جَسَدِكُمْ، احْيَاكُمْ مَعَهُ، مُسَامِحاً لَكُمْ بِجَمِيعِ الْخَطَايَا" (كولوسي 2: 13).

لتوضيح هذا الأمر، تأمل في إقامة المسيح لعازر من الموت في يوحنا 11. لم يكن لعازر الميت بالجسد يستطيع أن يفعل شيئاً لنفسه. لم يكن يستجيب للمؤثرات، ولا يشعر بأي شيء حوله، ولا يمكن مساعدته، بلا رجاء أو أمل – سوى معونة المسيح الذي هو "الْقِيَامَةُ وَالْحَيَاةُ" (يوحنا 11: 25). فعندما ناداه المسيح، إمتلأ لعازر بالحياة، وتجاوب تبعاً لذلك. وبنفس الكيفية، نحن أموات روحياً، لا نستطيع أن نخلص أنفسنا، ولا نقدر أن ندرك حياة الله – إلى أن يدعونا المسيح إلى نفسه. فهو الذي "أيقظنا"؛ "لاَ بِأَعْمَالٍ فِي بِرٍّ عَمِلْنَاهَا نَحْنُ، بَلْ بِمُقْتَضَى رَحْمَتِهِ" (تيطس 3: 5).

يتكلم سفر الرؤيا عن "الموت الثاني"، الذي هو إنفصال نهائي (وأبدي) عن الله. فالذين لم يختبروا أبداً الحياة الجديدة في المسيح سيكون نصيبهم الموت الثاني (رؤيا 2: 11؛ 20: 6، 14؛ 21: 8).

English

عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
ما هو الموت الروحي؟