ما هي الأرواحية؟


السؤال: ما هي الأرواحية؟

الجواب:
الأرواحية، كما يعرفها مؤسسها آلن كارديك Allen Kardec هي "علم متخصص في العلاقة بين الكائنات الروحية والكائنات البشرية." كان كارديك معلم فرنسي إسمه الحقيقي Hippolyte Leon Denizard Rivail. وقد قام كارديك بوضع أسس العقيدة الكاردكية الأرواحية، وهدفها دراسة الأرواح – أصلها، طبيعتها، مصيرها، وعلاقتها بالعالم المادي. صارت الأرواحية حركة شائعة ولها تمثيل الآن في 35 دولة. كتب كارديك أيضاً كتاب The Spirits' Book في محاولة لتوضيح الفرق بين الأرواحية و الروحانية.

الفكرة الرئيسية في الأرواحية هي أن الأرواح البشرية تنتقل من جسد إلى آخر في حياة تلو الأخرى لتطور نفسها أخلاقياً وفكرياً. وفي حين يبدو هذا الإعتقاد مشابهاً لإعادة التجسد، إلا أنه يختلف في أنه، وفقاً للأرواحية، لا تستطيع الأرواح أن تتجسد كحيوانات أو شكل أدنى من أشكال الحياة. فإنتقال الأرواح دائماً إلى الأمام، والأرواح تسكن دائماً في أجساد بشرية. يؤمن الأرواحيين أن هذا يفسر إختلاف طباع وذكاء البشر. كذلك تقول الأرواحية أن الأرواح التي غادرت الجسد يمكن أن يكون لها تأثير حسن أو سيء على الأحياء، وأن البشر يمكنهم التواصل مع الأرواح من خلال الوسطاء وجلسات تحضير الأرواح. إنتشرت الأرواحية في القرن التاسع عشر، إلى جانب الحداثة، وهي تتماشى مع تلك الفلسفة من عدة جوانب، أبرزها الإعتقاد بأن الإنسان يستطيع التحسن والتطور بإستمرار عن طريق التفكير المنطقي. وكان السير آرثر كونان دويلSir Arthur Conan Doyle وزوجته من الأرواحيين المعروفين.

الأرواحية ليست دين، بل بالحرى هي فلسفة و "أسلوب حياة" حسب ما يقول الأرواحيين. فلا يوجد خدام، وإجتماعاتهم عبارة عن تبادل الأفكار حول الأرواح، وكيف يمكن أن يتحركوا أو لا يتحركوا في العالم، ونتائج هذه التحركات، الخ. يقدِّر الأرواحيين البحث العلمي أكثر من العبادة أو أتباع القوانين، رغم أنهم يؤيدون الحياة الأخلاقية والمساعي الفكرية المنطقية.

ينهى الكتاب المقدس عن الأرواحية. فمنع شعب الله من التواصل مع الأرواح بأي شكل. وتعتبر جلسات إستحضار الأرواح والتعامل مع أرواح الموتى ممنوعة من قبل الله (لاويين 19: 31؛ 20: 6؛ غلاطية 5: 20؛ أخبار الأيام الثاني 33: 6). ولا يغير من هذا حقيقة كون الأرواحية تضع البدعة تحت غطاء من "العلم". فالأرواح التي تتعامل معها الأرواحية ليست أرواحاً بشرية؛ يقول الكتاب المقدس أن أرواح البشر تواجه الدينونة بعد الموت (عبرانيين 9: 27) ولا يوجد شيء في الكتاب المقدس يقول بأن الأرواح تعود إلى أرض الأحياء لأي سبب أو في أي شكل. نحن نعلم أن إبليس هو المخادع (يوحنا 8: 44). لذا، فإن النتيجة المنطقية من كلمة الله هي أن أي إتصال للأرواحيين مع "أرواح الموتى" هو في الواقع تواصل مع الشياطين المتنكرة (رؤيا 12: 9). الأرواحية لا تتفق مع الكتاب المقدس وهي خطر روحي. "اُصْحُوا وَاسْهَرُوا لأَنَّ إِبْلِيسَ خَصْمَكُمْ كَأَسَدٍ زَائِرٍ، يَجُولُ مُلْتَمِساً مَنْ يَبْتَلِعُهُ هُوَ" (بطرس الأولى 5: 8).

English



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ما هي الأرواحية؟