ما هي النظرة المسيحية للتدخين؟ هل التدخين خطية؟



السؤال: ما هي النظرة المسيحية للتدخين؟ هل التدخين خطية؟

الجواب:
لا يذكر الكتاب المقدس التدخين بالتحديد. ولكن هناك مباديء تنطبق بالتأكيد على التدخين. أولاً، يوصينا الكتاب المقدس بألا نسمح لأي شيء أن "يتسلط" على أجسادنا. "كُلُّ الأَشْيَاءِ تَحِلُّ لِي لَكِنْ لَيْسَ كُلُّ الأَشْيَاءِ تُوافِقُ. كُلُّ الأَشْيَاءِ تَحِلُّ لِي لَكِنْ لاَ يَتَسَلَّطُ عَلَيَّ شَيْءٌ" (كورنثوس الأولى 12:6). ومما لا شك فيه أن التدخين يتحول إلى إدمان شديد. ويقول الكتاب المقدس بعد عدة آيات في نفس المقطع: "أَمْ لَسْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنَّ جَسَدَكُمْ هُوَ هَيْكَلٌ لِلرُّوحِ الْقُدُسِ الَّذِي فِيكُمُ الَّذِي لَكُمْ مِنَ اللهِ وَأَنَّكُمْ لَسْتُمْ لأَنْفُسِكُمْ؟ لأَنَّكُمْ قَدِ اشْتُرِيتُمْ بِثَمَنٍ. فَمَجِّدُوا اللهَ فِي أَجْسَادِكُمْ..." (كورنثوس الأولى 6: 19-20). من المؤكد أن والتدخين ضار بالصحة. فقد ثبت أنه يتلف الرئتين والقلب.

هل يمكن أن يعتبر التدخين شيء "موافق" (كورنثوس الأولى 12:6)؟ هل يمكن أن نقول أننا بالتدخين "نمجد الله في أجسادنا" (كورنثوس الأولى 20:6)؟ هل يمكن أن يقوم الإنسان بالتدخين "لمجد الله" (كورنثوس الأولى 31:10)؟ نحن نؤمن أن الأجابة لكل من الأسئلة الثلاث السابقة هي "لا". ونتيجة لذلك، نحن نؤمن أن التدخين خطية، وبالتالي يجب أن لا يمارسه المؤمنين بيسوع المسيح.

يقاوم البعض هذه النظرة بالقول أن كثير من الناس يتناولون أطعمة غير صحية، وقد تكون تلك الأطعمة تسبب الإدمان وتضر الجسد. على سبيل المثال، يدمن كثير من الناس الكافيين لدرجة أنهم لا يستطيعون العمل بكفاءة دون تناول كوب القهوة في الصباح. وبالرغم من أن هذا صحيح، فكيف يجعل ذلك التدخين مقبولاً؟ قناعتنا هي أننا كمؤمنين يجب أن نتجنب الإفراط في الطعام، خاصة غير الصحي منه. نعم، كثيراً ما يكون المؤمنين مرائيين بإدانتهم خطية ما والتغاضي عن الخطايا الأخرى، ولكن، هنا أيضاً نقول أن ذلك لا يجعل التدخين أمر يمجد الله.

حجة أخرى ضد هذه النظرة للتدخين هي أن الكثير من الرجال الأتقياء كانوا مدخنيين، مثل الواعظ البريطاني الشهير سي.اتش. سبرجون، الذي كان معروف عنه تدخين السيجار. وهنا أيضاً نقول أن هذه الحجة ليس لها أي وزن. اذ نرى أن سبرجون كان مخطئاً في ممارسة التدخين. بخلاف ذلك، هل كان رجلاً تقياً ومعلماً رائعاً لكلمة الله؟ بكل تأكيد! ولكن هل معنى ذلك أن كل أفعاله وعاداته كانت تمجد الله؟ كلا.

بقولنا أن التدخين خطية، نحن لا نقول أن كل المدخنين غير مخلَّصين. فهناك كثير من المؤمنون الحقيقيين بيسوع المسيح مدخنين. فالتدخين لا يمنع الشخص من قبول الخلاص. ولا يتسبب في أن يفقد شخص ما خلاصه. والتدخين ليس خطية أعظم من الخطايا الأخرى سواء كان الشخص يطلب الخلاص أو كان مؤمناً يعترف بخطيته أمام الله (يوحنا الأولى 9:1). ولكن في نفس الوقت نحن نؤمن أن التدخين خطية لا يجب إهمالها، وبمساعدة الله يمكننا التغلب عليها.

English
عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
ما هي النظرة المسيحية للتدخين؟ هل التدخين خطية؟