هل توجد خطية لا يغفرها الله؟



السؤال: هل توجد خطية لا يغفرها الله؟

الجواب:
بالنسبة لأولاد الله المولودين ثانية لا يوجد ما يسمى خطية لا تغتفر. كل الخطايا قد غفرت في الصليب، وليس هناك دينونة بعد على الذين هم في المسيح (رومية 8: 1).

"لأَنَّهُ لَمْ يُرْسِلِ اللَّهُ ابْنَهُ إِلَى الْعَالَمِ لِيَدِينَ الْعَالَمَ بَلْ لِيَخْلُصَ بِهِ الْعَالَمُ" (يوحنا 3: 17). قام المسيح أثناء خدمته بتقديم غفران الله العجيب والمدهش. زكا (لوقا 19)، المرأة الخاطئة في قانا (لوقا 7)، المفلوج في الجليل (لوقا 5) – كلهم غفر لهم الرب. لم يكن مهماً ما فعلوه. قال يسوع: "الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ إِنَّ الْعَشَّارِينَ وَالزَّوَانِيَ يَسْبِقُونَكُمْ إِلَى مَلَكُوتِ اللَّهِ" (متى 21: 31).

قال يسوع على الصليب: "قد أكمل" (يوحنا 19: 30)، وهذا يعني أن ثمن كل الخطايا قد دفع بالتمام. والكلمة المترجمة "قد أكمل" هي باليونانية tetelestai. وهي كلمة رائعة. فقد كانت تستخدم لختم الفواتير "تم الدفع". واستخدمت لختم سجل المجرمين ما إن يستوفوا مدة العقاب. وكانت أيضاً تعلق على باب بيت المجرم كدليل على أنه لم يعد مديوناً للمجتمع.

صار الرب يسوع المسيح ذبيحة خطايانا "حَمَلُ اللَّهِ الَّذِي يَرْفَعُ خَطِيَّةَ الْعَالَمِ" (يوحنا 1: 29). كان هو الذبيحة الكاملة (عبرانيين 9: 14). والوعد لمن يؤمنون بالمسيح هو غفران كل خطاياهم السابقة واللاحقة. "وَدَمُ يَسُوعَ الْمَسِيحِ ... يُطَهِّرُنَا مِنْ كُلِّ خَطِيَّةٍ" (يوحنا الأولى 1: 7). تذكر رسالة كورنثوس الأولى 6: 9-10 قائمة بالخطايا المشينة التي كان يتصف بها مؤمني كورنثوس في وقت سابق. ويستخدم بولس هذه القائمة لكي يصل إلى هذه الحقيقة: "لَكِنِ اغْتَسَلْتُمْ بَلْ تَقَدَّسْتُمْ بَلْ تَبَرَّرْتُمْ بِاسْمِ الرَّبِّ يَسُوعَ وَبِرُوحِ إِلَهِنَا" (الآية 11). قد أزيلت خطاياهم، ونزعت عنهم "كَبُعْدِ الْمَشْرِقِ مِنَ الْمَغْرِبِ" (مزمور 103: 12).

من المهم أن ندرك ما هو شرط الله لغفران الخطايا. يجب أن يأتي الإنسان إلى الله من خلال الرب يسوع وحده. قال الرب يسوع: "أَنَا هُوَ الطَّرِيقُ وَالْحَقُّ وَالْحَيَاةُ. لَيْسَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَى الآبِ إِلاَّ بِي" (يوحنا 14: 6). إن غفران الله متاح لكل من يقبل المسيح (يوحنا 3: 16؛ أعمال الرسل 10: 43)، ولكن الذين لا يؤمنون بالرب يسوع المسيح لا يوجد لهم غفران أو إعفاء من الخطايا (يوحنا الأولى 5: 12). يغفر الله كل أنواع الخطايا في المسيح. أما الذين هم ليسوا في المسيح فلا يوجد غفران لهم. "وَالَّذِي لاَ يُؤْمِنُ بِالاِبْنِ لَنْ يَرَى حَيَاةً بَلْ يَمْكُثُ عَلَيْهِ غَضَبُ اللَّهِ" (يوحنا 3: 36).

كتب يوحنا الرسول رسالته الأولى إلى المؤمنين المولودين ثانية، وقد تضمنت هذا الوعد لهم: "إِنِ اعْتَرَفْنَا بِخَطَايَانَا فَهُوَ أَمِينٌ وَعَادِلٌ، حَتَّى يَغْفِرَ لَنَا خَطَايَانَا وَيُطَهِّرَنَا مِنْ كُلِّ إِثْمٍ" (يوحنا الأولى 1: 9). كلنا نخطيء (يوحنا الأولى 1: 8). ولكن في هذه الحالة، فإن نعمة الله تغفر لأولاده التائبين وتسترد الشركة معه.

تشير كلمة "إن" الواردة في بداية يوحنا الأولى 1: 9 إلى وجود شرط: إذا "إعترفنا". وهذه الكلمة في اليونانية تعني أن "نقول نفس الشيء". والمقصود بها أننا نتفق مع الله في أننا أخطأنا. ولكن غفران الله لا يعطينا السماح للإستمرار في الخطية. فلا يمكن أن تستخف بنعمة الله (رومية 6: 1-2)؛ بل يكون المؤمن المولود ثانية والذي يحيا في شركة مع الله حساساً تجاه الخطية ومسرعاً للإعتراف بها للرب.

من أروع حقائق كلمة الله أن الله يمنحنا الغفران مجاناً. لأن نعمة الله غير محدودة، فلا يوجد حدود لمقدار الخطية التي يمكن أن يغفرها الله في المسيح. فلا توجد خطية لا تصل إليها نعمة الله. "حَيْثُ كَثُرَتِ الْخَطِيَّةُ ازْدَادَتِ النِّعْمَةُ جِدّاً" (رومية 5: 20). كان الرسول بولس رجلاً "مُجَدِّفاً وَمُضْطَهِداً وَمُفْتَرِياً" قبل خلاصه (تيموثاوس الأولى 1: 13). قال عن نفسه أنه أول الخطاة، ولكن بعد أن وجد نعمة الله قال: "صَادِقَةٌ هِيَ الْكَلِمَةُ وَمُسْتَحِقَّةٌ كُلَّ قُبُولٍ: أَنَّ الْمَسِيحَ يَسُوعَ جَاءَ إِلَى الْعَالَمِ لِيُخَلِّصَ الْخُطَاةَ الَّذِينَ أَوَّلُهُمْ أَنَا" (تيموثاوس الأولى 1: 15). إن كان الله يستطيع أن يخلص بولس، فهو يستطيع أن يخلص أي شخص.

English
عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
هل توجد خطية لا يغفرها الله؟