ما هي علامات الأيام الأخيرة؟



السؤال: ما هي علامات الأيام الأخيرة؟

الجواب:
يعطينا ما جاء في إنجيل متى 5:24-8 بعض الأدلة الهامة حتى نستطيع تمييز إقتراب الأيام الأخيرة. "فَإِنَّ كَثِيرِينَ سَيَأْتُونَ بِاسْمِي قَائِلِينَ: أَنَا هُوَ الْمَسِيحُ وَيُضِلُّونَ كَثِيرِينَ. وَسَوْفَ تَسْمَعُونَ بِحُرُوبٍ وَأَخْبَارِ حُرُوبٍ. اُنْظُرُوا لاَ تَرْتَاعُوا. لِأَنَّهُ لاَ بُدَّ أَنْ تَكُونَ هَذِهِ كُلُّهَا. وَلكِنْ لَيْسَ الْمُنْتَهَى بَعْدُ. لِأَنَّهُ تَقُومُ أُمَّةٌ عَلى أُمَّةٍ وَمَمْلَكَةٌ عَلى مَمْلَكَةٍ وَتَكُونُ مَجَاعَاتٌ وَأَوْبِئَةٌ وَزَلاَزِلُ فِي أَمَاكِنَ. وَلَكِنَّ هَذِهِ كُلَّهَا مُبْتَدَأُ الأَوْجَاعِ". فالزيادة في عدد الأنبياء/المسحاء الكذبة والمجاعات والأوبئة والكوارث الطبيعية – هيعلامات الأيام الأخيرة. وفي هذا المقطع الكتابي نجد تحذيراً بألا ننخدع، لأن كل هذه العلامات هي مجرد بداية الأوجاع، والنهاية لم تأتِ بعد.

يشير بعض المفسرين إلى كل زلزال، وكل إضطراب سياسي، وكل هجوم على إسرائيل كعلامة أكيدة على سرعة إقتراب نهاية الأيام. وفي حين يمكن أن تشير هذه الأحداث إلى إقتراب الأيام الأخيرة، إلا أنها ليست بالضرورة علامات على أن هذه هي نهاية الأيام. وقد حذَّر الرسول بولس من زيادة التعاليم الخاطئة بصورة كبيرة في نهاية الأيام. "وَلَكِنَّ الرُّوحَ يَقُولُ صَرِيحاً: إِنَّهُ فِي الأَزْمِنَةِ الأَخِيرَةِ يَرْتَدُّ قَوْمٌ عَنِ الإِيمَانِ، تَابِعِينَ أَرْوَاحاً مُضِلَّةً وَتَعَالِيمَ شَيَاطِين" (تيموثاوس الأولى 1:4). كما توصف الأيام الأخيرة بأنها "الأيام العصيبة" بسبب إزدياد شر الإنسان، ومقاومة الناس للحق (تيموثاوس الثانية 1:3-9؛ أيضاً أنظر تسالونيكي الثانية 3:2).

تتضمن العلامات الأخرى المحتملة، إعادة بناء هيكل اليهود في أورشليم، زيادة العداوة نحو إسرائيل، والإتجاه نحو توحيد حكومات العالم. ومن أبرز علامات نهاية الأيام قيام دولة اسرائيل واعلانها دولة مستقلة في عام 1948 لأول مرة في التاريخ منذ سنة 70 ميلادياً. فقد وعد الله إبراهيم أن تكون أرض كنعان "ملكاً أبدياً" لنسله (تكوين 8:17)، وقد تنبأ حزقيال بإنتعاش إسرائيل روحياً ومادياً (حزقيال 37). إن وجود إسرائيل كدولة في أرضها أمر مهم في ضوء النبؤات المتعلقة بالأيام الأخيرة نظراً لأهمية إسرائيل في أحداث الأيام الأخيرة (دانيال 14:10 و 41:11 ورؤيا 8:11).

وبأخذ هذه العلامات في الأعتبار، يمكننا أن نكون حكماء عندما نتأمل ما يجب علينا توقعه في الأيام الأخيرة. ولكن، يجب علينا ألا نفسر أي حدث منفرد بأنه العلامة الأكيدة على إقتراب نهاية الزمان. فالله أعطانا علامات كثيرة لكي نكون مستعدين، وهذا هو ما يدعونا إليه.

English


عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
ما هي علامات الأيام الأخيرة؟