ما هو مجد الشكينة؟



السؤال: ما هو مجد الشكينة؟

الجواب:
لم ترد كلمة شكينة Shekinah في الكتاب المقدس، ولكن معناها موجود بوضوح. قام معلمي اليهود بصياغة هذا المصطلح غير الموجود في الكتاب المقدس، وهو إحدى صيّغ كلمة عبرية معناها الحرفي "جعله يسكن"، في إشارة إلى الزيارة الإلهية وحضور الرب الإله أو سكناه على الأرض. كانت الشكينة واضحة أولاً عندما إرتحل شعب إسرائيل من سكوث عند هروبهم من مصر. هناك ظهر الرب في عمود سحاب في اليوم وعمود من نار في الليل: "وَارْتَحَلُوا مِنْ سُكُّوتَ وَنَزَلُوا فِي ايثَامَ فِي طَرَفِ الْبَرِّيَّةِ. وَكَانَ الرَّبُّ يَسِيرُ امَامَهُمْ نَهَارا فِي عَمُودِ سَحَابٍ لِيَهْدِيَهُمْ فِي الطَّرِيقِ وَلَيْلا فِي عَمُودِ نَارٍ لِيُضِيءَ لَهُمْ — لِكَيْ يَمْشُوا نَهَارا وَلَيْلا. لَمْ يَبْرَحْ عَمُودُ السَّحَابِ نَهَارا وَعَمُودُ النَّارِ لَيْلا مِنْ امَامِ الشَّعْبِ" (خروج 13: 20-22).

كلم الله موسى من عمود السحاب في خروج 33 مؤكداً له أن حضوره سوف يصاحب شعب إسرائيل (الآية 9). تقول الآية 11 أن الله كلم موسى "وجهاً لوجه" من السحابة، ولكن عندما طلب موسى أن ينظر مجد الله، قال له الله: "لا تَقْدِرُ انْ تَرَى وَجْهِي لانَّ الْانْسَانَ لا يَرَانِي وَيَعِيشُ" (الآية 20). لذا، من الواضح أن الإظهار المرئي لمجد الله كان مخففاً بعض الشيء. وعندما طلب موسى أن يرى مجد الله، خبأ الله موسى في نقرة في الصخرة وغطاه بيده، ثم مر بجواره. بعد ذلك رفع الله يده فرأى موسى ظهره فقط. وهذا قد يشير إلى أن مجد الله أكثر بهاء وقوة مما يستطيع الإنسان أن يتحمل رؤيته بصورة كاملة.

لم يكن شعب إسرائيل وحدهم من رأوا إظهار حضور الله، ولكن المصريين أيضاً رأوه: "وَكَانَ فِي هَزِيعِ الصُّبْحِ انَّ الرَّبَّ اشْرَفَ عَلَى عَسْكَرِ الْمِصْرِيِّينَ فِي عَمُودِ النَّارِ وَالسَّحَابِ وَازْعَجَ عَسْكَرَ الْمِصْرِيِّينَ وَخَلَعَ بَكَرَ مَرْكَبَاتِهِمْ حَتَّى سَاقُوهَا بِثَقْلَةٍ. فَقَالَ الْمِصْرِيُّونَ: نَهْرُبُ مِنْ اسْرَائِيلَ لانَّ الرَّبَّ يُقَاتِلُ الْمِصْرِيِّينَ عَنْهُمْ" (خروج 14: 24-25). كان مجرد حضور مجد الله في الشكينة كافياً لإقناع أعداؤه بأنه لا يمكن مقاومته.

في العهد الجديد، يسوع المسيح هو مسكن مجد الله. تقول رسالة كولوسي 2: 9 أنه "فِيهِ يَحِلُّ كُلُّ مِلْءِ اللاَّهُوتِ جَسَدِيّاً"، مما جعل المسيح يقول لفيلبس: "اَلَّذِي رَآنِي فَقَدْ رَأَى الآبَ..." (يوحنا 14: 9). نرى في المسيح الإظهار المرئي لله نفسه من خلال الأقنوم الثاني من الثالوث المقدس. ورغم أن مجده كان مستتراً، إلا أن المسيح كان هو حضور الله على الأرض. وكما أن الحضور الإلهي كان يحل في خيمة بسيطة إلى حد ما تسمى "خيمة الإجتماع" قبل بناء هيكل أورشليم، كذلك حل الحضور الإلهي في شخص بسيط إلى حد ما هو المسيح. "...لاَ صُورَةَ لَهُ وَلاَ جَمَالَ فَنَنْظُرَ إِلَيْهِ وَلاَ مَنْظَرَ فَنَشْتَهِيهِ"(إشعياء 53: 2). ولكن عندما نصل إلى السماء سوف نرى كل من الآب والإبن في كل مجدهما، ولن تعود الشكينة مستترة (يوحنا الأولى 3: 2).

English

عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
ما هو مجد الشكينة؟