ما هي السبتية الأدفنتستية، وبماذا يؤمنون؟


السؤال: ما هي السبتية الأدفنتستية، وبماذا يؤمنون؟

الجواب:
السبتية الأدفنتستية هي طائفة مسيحية تؤمن، من بين ما تؤمن به، بأن خدمات العبادة يجب أن تقام في "اليوم السابع" (السبت) وليس يوم الأحد. ويبدو أنه توجد "درجات" مختلفة من السبتية الأدفنتستية. فالبعض تتفق عقائدهم تماماً مع المسيحية الأصيلة إلا في التمسك بيوم السبت. ولكن يوجد آخرين يبحرون كثيراً في العقائد المحرفة.

تكمن جذور السبتية الأدفنتستية في الأدفنتستية التي هي حركة من القرن التاسع عشر كانت تتوقع الظهور (أو المجيء) القريب للمسيح. كما سمي الأدفنتستيين أيضاً بالميللريين نسبة إلى مؤسس الجماعة وليم ميللر William Miller، الذي تنبأ كذباً أن المسيح سوف يأتي ثانية إما عام 1843 أو 1844. وعندما لم تتحقق نبوة ميللر عن المجيء الثاني للمسيح، تفرق الميللريين يائسين؛ وصار هذا الحدث يعرف بإسم "خيبة الأمل الكبيرة". ولكن زعم إثنين من أتباع ميللر أنهم رأوا رؤى تفسر فشل تحقيق النبوة. فبدلاً من أن يأتي المسيح إلى الأرض، دخل الهيكل السماوي – وهكذا، قالوا أن ميللر كان على صواب، إلا أن نبوته كان لها تحقيق روحي وليس مادي. كانت إيلين ج. هارمون Ellen G Harmon، والتي كانت في السابعة عشر من عمرها، أحد هذين التابعين. وقد رأت أول رؤية من ألفي رؤية مزعومة في إجتماع صلاة عقد بعد إحباط ميللر بوقت قصير. وسرعان ما صارت هارمون شعاع الأمل بالنسبة للميللريين المحبطين. وقامت بتوحيد فصائل الأدفنتست وصارت المرشد الروحي لجماعة دينية جديدة.

في عام 1846 تزوجت إيلين من جيمس وايت James White، أحد الوعاظ الأدفنتست. وسرعان ما صارا مقتنعين أن حفظ يوم السبت فرض على كل المسيحيين. في عام 1847 رأت إيلين وايت رؤية أخرى – وكانت تؤكد أن حفظ السبت يجب أن يكون عقيدة أساسية. وصار الأدفنتست تحت تأثير إيلين وايت السبتية الأدفنتستية. وقد شكلت رؤى إيلين وايت وكتاباتها الغزيرة عقائد السبتية الأدفنتستية. اليوم، لا زال غالبية السبتية الأدفنتستية يعتبرون إيلين وايت نبية من الله، رغم أن الكثير من نبواتها لم تتحقق. تعتبر السبتية الأدفنتستية ما جاء في رؤيا 19: 10 ("شَهَادَةَ يَسُوعَ هِيَ رُوحُ النُّبُوَّةِ") هو مرجع كتابات إيلين وايت.

في عام 1855 إستقر السبتيين الأدفنتست في باتل كريك بولاية ميتشيجان في الولايات المتحدة، وفي مايو عام 1863 عقد المؤتمر الرسمي للسبتيين الأدفنتست. وقامت إيلين وايت على مدى الخمسة أعوام التالية بكتابة حوالي 10000 صفحة من الكتابات النبوية. وكان ضمن هذه الرؤى عقيدة "الصراع العظيم" الحرب الكونية بين المسيح وجيش الملائكة والشيطان وملائكته. وتناولت رؤى أخرى عادات الطعام الصحية، والتي أسمتها السيدة وايت "إنجيل الصحة" (Testimonies for the Church, Vol. 6, p. 327). تضع السبتية الأدفنتستية قيوداً على أكل اللحم، أو "طعام الجسد" كما يسمونه. "طعام الجسد يؤذي الصحة، وأي شيء يؤثر على الجسد له تأثير مقابل على الذهن والنفس" (كتاب: The Ministry of Healing, Chapter 24: "Flesh as Food," p. 316). ليس من المفاجيء، أن يقوم الأدفنتست بإضافة عناصر ناموسية أخرى إلى عقيدتهم، بعد السعي إلى حفظ السبت.

من المثير للإهتمام أن رقائق الذرة من إنتاج كيللوجز (Kellogg's Corn Flakes) كان منتجاً أدفنتستياً: كان جون هارفي كيللوج John Harvey Kellogg طبيباً ينتمي للسبتية الأدفنتستية في باتل كريك وأراد إنتاج بديل نباتي "صحي" لأطعمة الإفطار "غير الصحية" التي تحتوي على اللحوم. وفي نفس الوقت، إستمرت مدام رايت ترى الرؤى، وبدأت تعلم العقائد غير القويمة عن نوم الروح، والفناء (والتي تتناقض مع متى 25: 46).

تتضمن العقائد الجدلية الأخرى في السبتية الأدفنتستية التعليم بأن الشيطان هو "كبش الفداء" وسوف يحمل خطايا المؤمنين (The Great Controversy, p. 422, 485)- وهذا عكس ما يقوله الكتاب المقدس عمن حمل خطايانا (بطرس الأولى 2: 24). كذلك تقول السبتية الأدفنتستية أن المسيح هو ميخائيل رئيس الملائكة (يهوذا 1: 9، Clear Word Bible, published by Review and Herald Publishing Association, 1994) — وهي عقيدة تنكر طبيعة المسيح الحقيقية – وتقول بأن المسيح دخل مرحلة ثانية من عمله الفدائي في 22 أكتوبر 1844، كما تنبأ حيرام إدسون Hiram Edson. وبالطبع، فإن تعليم الأدفنتست عن حفظ السبت كعقيدة أساسية يتعارض مع تعليم الكتاب المقدس في هذا الأمر (أنظر رومية 14: 5).

إن السبتية الأدفنتستية حركة متباينة، ولا تتبنى كل مجموعات السبتية الأدفنتستية كل العقائد المذكورة أعلاه. ولكن، يجب أن يفكر كل السبتيين الأدفنتست ملياً في ما يلي: كانت النبية المعروفة في كنيستهم معلمة لعقائد خاطئة، كما أن كنيستهم تقوم على أساس نبوات وليم ميللر الكاذبة.

إذاً، هل يجدر بالمسيحي أن ينتمي إلى كنيسة السبتية الأدفنتستية؟ نظراً لميل الأدفنتست إلى قبول إعلان غير كتابي، بالإضافة إلى المشاكل العقائدية المذكورة أعلاه، فإننا ننصح المؤمنين بشدة بعدم الإنخراط في السبتية الأدفنتستية. نعم، يمكن أن يكون الإنسان مؤيداً للسبتية الأدفنتستية ويظل مؤمناً حقيقياً. وفي نفس الوقت، توجد مخاطر كثيرة تحذرنا من الإنضمام إلى كنيسة السبتية الأدفنتستية.

English

عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
ما هي السبتية الأدفنتستية، وبماذا يؤمنون؟