ما هي عقيدة نسل الحية؟



السؤال: ما هي عقيدة نسل الحية؟

الجواب:
إن عقيدة نسل الحية هي معتقد يقوم على تفسير خاطيء للكتاب المقدس بالإضافة إلى الخرافات. وهي مرجع عقائدي رئيسي لمن يريدون إستخدام الكتاب المقدس لتبرير التمييز العنصري. إن عقيدة نسل الحية ترتبط إرتباطاً وثيقاً مع معتقدات أخرى خاطئة مثل حركة الهوية المسيحية والعقيدة القينية. ومثل سائر المعتقدات الخاطئة، فإنها تحتوي على وسائل للدفاع؛ أي أن كل من لا يتفق معها يتهم بأنه من نسل الحية. ومن أسوأ المشاكل المتعلقة بعقيدة نسل الحية هي أنها تعتمد بشدة على التحيز العنصري والتفسير المغلوط للكتاب المقدس حتى أنه توجد صعوبة بالغة في مناقشتها بطريقة منطقية.

ببساطة، تقول عقيدة نسل الحية أن خطية حواء لم تكن مجرد العصيان، بل الإتصال الجنسي مع الحية، وأن قايين كان إبن حواء وإبليس. ووفقاً لهذه الفكرة فإن نسل قايين هم أبناء الشيطان، وهذا يتضمن أي عرق أو مجموعة يختار من يؤمن بهذه العقيدة أن يكرههم. وهذه الفكرة متأصلة في الخرافات وهي تنتشر بصورة خاصة بين العنصريين وأعداء السامية؛ كما أن كنيسة التوحيد تدعم هذه الفكرة. وقد تبنى أنبياء ومعلمين كذبة هذه الفكرة، من أمثال آرنولد موراي، من كنيسة شبرد، ووليم برانهام. ورغم أنه لا يجب إنتقاد فكرة عندما يتم تطبيقها بطريقة خاطئة، إلا أنه من المناسب إدانة الفكرة عندما تقود منطقياً إلى الخطية. إن الفلسفة التي تقول بأن بعض الأجناس أو الناس هم شياطين بصورة عامة، مثلما تقول عقيدة نسل الحية، هي مثال لهذه الفلسفات والأفكار.

إن من يدعمون فكرة نسل الحية يقتبسون مقاطع كتابية عديدة كدليل على صحة أفكارهم. وهذه "الأدلة" بلا إستثناء تقريباً، تستلزم تفسيراً غير مناسب تماماً لسياق النص. فمثلاً، يتم إقتباس تكوين 3: 13 غالباً، مع الإدعاء بأن الكلمة المترجمة "غرَّ" أو "خدع" تعني في الواقع "أغوى". ولا يتفق سياق النص والبحث الدراسي مع هذا الرأي. كما يشبِّه أمثال 30: 20 الأكل بالزنى في صورة بلاغية؛ ويستخدم من يؤمنون بعقيدة نسل الحية هذا النص كثيراً كدليل على أن السقوط كان جنسياً. ومن المقاطع الأخرى يهوذا 1: 14، ومثل الزوان في متى الإصحاح 13. يقول من يؤمنون بعقيدة نسل الحية أن وصف المسيح لـ"أبناء إبليس" في هذا المثل صحيح بالمعنى البيولوجي. مرة أخرى نقول، إن من يحاول أن يفرض هذا المعتقد على ما يقوله الكتاب المقدس هو فقط من يراه هكذا؛ فهو ليس التفسير الطبيعي لما يقوله الكتاب المقدس.

يوجد حرفياً عشرات المواضع الكتابية التي تم إستغلالها في إدخال هذه الفكرة الكاذبة، ولكن يتطلب كل منها أن يكون الشخص مؤمناً بفكرة نسل الحية مسبقاً حتى يفهمها كذلك. فقط عندما يقرأ الشخص مقطع كتابي ويقول: "إذا كانت عقيدة نسل الحية صحيحة، يكون معنى هذا...." يمكنه أن يجد ما يساند هذه الفلسفة الخاطئة. لهذا السبب، فإن المجادلة ضد عقيدة نسل الحية يمكن أن تكون صعبة. فمن يؤمنون بها يفسرون الكتاب المقدس من خلال "عدسات نسل الحية" وليس من المرجح قبولهم أية تفسيرات أخرى، مهما كانت لها أسانيدها من النصوص أو الدراسات الكتابية.

توجد بعض الشكوك الأساسية والتناقضات الكامنة في عقيدة نسل الحية والتي يمكن أن تستخدم لتوضيح إفتقارها إلى الحق. على سبيل المثال، تقول رسالة غلاطية 3: 28 بوضوح أن النوع أو الجنس ليس لهما تأثير في علاقتنا مع الله. وتقول رسالة بطرس الثانية 3: 9 أن الله يريد أن الجميع يخلصون، وليس "الجميع ما عدا أبناء قايين". لا يشير الكتاب المقدس في أي موضع إلى أحد بأنه "قيني" أو يدينه على أساس أنه من نسل قايين. ولا يحذرنا العهد الجديد من أناس هكذا على الإطلاق. كما يطرح السؤال حول كيفية وسبب نجاة مثل هؤلاء الأشخاص من الطوفان. إن هذه العقيدة تفترض أن الخطية الأصلية كانت الجنس، ولكنها لا تستطيع تفسير سبب توضيح باقي الكتاب المقدس أن الخطية الأصلية كانت العصيان، وليس الجنس.

إن فلسفة نسل الحية مؤسفة لأنها تقود بصورة مباشرة ومنطقية إلى مشكلتين رئيسيتين. العنصرية، وهي الأسوأ؛ الإيمان بأن أجناس معينة لا يمكن فداؤها، وهذا ليس له أي تطبيق إيجابي. إن النتيجة الوحيدة الممكنة من نظرة كهذه هي العنصرية والتعصب. كما يوجد أيضاً ميل لتجاهل نقاد عقيدة نسل الحية ووصفهم بأنهم الـ "قينيين" أنفسهم الذين تؤمن بوجودهم هذه العقيدة. ويحمل آرنولد موراي بصفة خاصة الوزر في هذه الإساءة. ولكن من حسن حظ المؤمنين، لقد أعطانا الله الكتاب المقدس كمصدر يمكن أن يظهر لنا الحق. علينا فقط أن نقرأه بعيون مفتوحة وغير متحيزة لكي نجد الحكمة الحقيقية.

English


عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
ما هي عقيدة نسل الحية؟