ما معنى أن الجحيم هو الإنفصال الأبدي عن الله؟



السؤال: ما معنى أن الجحيم هو الإنفصال الأبدي عن الله؟

الجواب:
إن الكتاب المقدس واضح بشأن وجود مصيرين محتملين لكل نفس بشرية بعد الموت الجسدي: السماء أو الجحيم (متى 25: 34، 41، 46؛ لوقا 16: 22-23). الأبرار فقط هم الذين يرثون الحياة الأبدية، والطريقة الوحيدة لإعلان البر أمام الله هي من خلال الإيمان بموت وقيامة الرب يسوع المسيح (يوحنا 3: 16-18؛ رومية 10: 9). إن أرواح الأبرار تذهب مباشرة إلى محضر الله (لوقا 23: 43؛ كورنثوس الثانية 5: 8؛ فيلبي 1: 23).

أما الذين لا يقبلون المسيح مخلصاً، فإن الموت بالنسبة لهم يعني العقاب الأبدي (تسالونيكي الثانية 1: 8-9). ويوصف هذا العقاب بعدة طرق متنوعة: بحيرة النار (لوقا 16: 24؛ رؤيا 20: 14-15)، والظلمة الخارجية (متى 8: 12)، وسجن (بطرس الأولى 3: 19) على سبيل المثال. ومكان العقاب هذا هو مكان أبدي (يهوذا 1: 13؛ متى 25: 46). ولا يوجد سند كتابي لفكرة أنه يوجد للناس فرصة أخرى للتوبة بعد الموت. توضح رسالة العبرانيين 9: 27 أن الجميع يموتون بالجسد، وبعد ذلك تأتي الدينونة. لقد تمت إدانة المؤمنين وحكم عليهم. وأخذ المسيح ذلك العقاب على نفسه. وتصبح خطايانا من نصيبه ويصبح بره من نصيبنا عندما نؤمن به. ولأنه أخذ دينونتنا العادلة فيجب ألا نخشى أبداً الإنفصال عنه مرة أخرى (رومية 8: 29-30). أما دينونة غير المؤمنين فلا زالت آتية.

تقول رسالة تسالونيكي الثانية 1: 8-9 "مُعْطِياً نَقْمَةً لِلَّذِينَ لاَ يَعْرِفُونَ اللهَ وَالَّذِينَ لاَ يُطِيعُونَ إِنْجِيلَ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، الَّذِينَ سَيُعَاقَبُونَ بِهَلاَكٍ أَبَدِيٍّ مِنْ وَجْهِ الرَّبِّ وَمِنْ مَجْدِ قُوَّتِهِ". إن عذاب الجحيم لن يكون فقط عذاب جسدي، ولكن أيضاً عذاب الإنفصال عن كل سبيل للسعادة. الله هو مصدر كل شيء صالح (يعقوب 1: 17). والإنفصال عن الله يعني الحرمان من كل شيء صالح. ستكون الجحيم هي حالة خطية أبدية؛ ولكن الذين يتعذبون هناك يكون لهم إدراك كامل بأهوال الخطية. إن الإحساس بتأنيب الضمير والندم والعار يكون بلا نهاية ولكنه مصحوب بالقناعة بأن هذا العقاب عادل.

لا يعود هناك إنخداع بشأن "صلاح الإنسان". فالإنفصال عن الله هو إنعزال أبدي عن النور (يوحنا الأولى 1: 5) والمحبة (يوحنا الأولى 4: 8) والفرح (متى 25: 23) والسلام (أفسس 2: 14) لأن الله هو مصدر كل هذه الأمور الصالحة. إن أي صلاح نجده في البشر هو مجرد إنعكاس لشخصية الله الذي خلقنا على صورته (تكوين 1: 27).

وفي حين أن أرواح الذين تجددوا بروح الله القدوس سوف تسكن مع الله إلى الأبد في كمال (يوحنا الأولى 3: 2)، فإن العكس صحيح بالنسبة للذين هم في الجحيم. لن يوجد فيهم شيء من صلاح الله. وأي صلاح يعتقدون أنهم كانوا يمثلونه على الأرض سيثبت أنه كان أنانياً، وشهوانياً (إشعياء 64: 6). إن أفكار الإنسان بشأن الصلاح سوف تقاس أمام كمال قداسة الله وتوجد ناقصة جداً. إن الذين هم في الجحيم قد فقدوا إلى الأبد فرصة رؤية وجه الله أو سماع صوته أو إختبار غفرانه أو التمتع بالشركة معه. إن الإنفصال الأبدي عن الله هو العقاب النهائي.

English



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ما معنى أن الجحيم هو الإنفصال الأبدي عن الله؟