ما هي بذار الإيمان؟ ما هي تقدمة بذار الإيمان؟



السؤال: ما هي بذار الإيمان؟ ما هي تقدمة بذار الإيمان؟

الجواب:
كثيراً ما يحب مروجي "إنجيل الرخاء" الكاذب، وأيضاً حركة كلمة الإيمان، الحديث عن "زرع البذار"، أو "تقدمات بذار الإيمان"، أو "الحصاد مئة ضعف". إن تقدمة بذار الإيمان هي أموال تقدم بإيمان أن الله سوف يعيدها إلى من يقدمها مضاعفة. وكلما قدمت المزيد من المال – وكلما زاد إيمانك – كلما زادت الأموال التي تعود إليك بالمقابل. كثيراً ما يجمع وعاظ الرخاء التقدمات لخدماتهم عن طريق تقديم وعود مثل: "أرسل لي عشرة دولارات، وثق أن الله سوف يرد إليك ألف دولار بالمقابل." إنهم يضفون مسحة روحية على طلبهم المال بعبارات مثل "الله يريد أن يباركك بمعجزة" أو "يسوع أكبر من ديونك". ويسيئون إستخدام آيات مثل مرقس 4: 8 "وَسَقَطَ آخَرُ فِي الأَرْضِ الْجَيِّدَةِ فَأَعْطَى ثَمَراً يَصْعَدُ وَيَنْمُو فَأَتَى وَاحِدٌ بِثَلاَثِينَ وَآخَرُ بِسِتِّينَ وَآخَرُ بِمِئَةٍ". من الجيد أن نتذكر أن المقصود بـ "البذار" في هذه الآية هو كلمة الله (مرقس 4: 14)، وليس المال.

كان للراحل أورال روبرتس Oral Roberts تأثير كبير في نشر مفهوم تقدمات بذار الإيمان، وعلَّم الناس أن يتوقعوا حدوث معجزة حينما يذرعون "بذاراً" من "إحتياجهم". كتب يقول: "لكي تحقق إمكانياتك، ولكي تتغلب على مشاكل الحياة، ولكي تصبح حياتك مثمرة، متضاعفة وفائضة (أي: الصحة والرخاء والتجديد الروحي في العائلة أو في الشخص نفسه)، يجب أن تقرر إتباع القانون الإلهي للزرع والحصاد. إزرع بذار وعوده في أرض إحتياجاتك" (من "مباديء البذار"). وفي عدد يوليو 1980 من مجلة الحياة الفائضة، كتب روبرتس "تغلب على إحتياجاتك المادية ببذارك المادية" (ص. 4).

يقول رتشارد روبرتس Richard Roberts، إبن أورال، على موقعه الإلكتروني: "أعط الله شيئاً لكي يستخدمه. حتى إن كنت ترى أن ما لديك قليل، إزرعه بفرح وإيمان، عالماً في قلبك أنك تزرع بذاراً حتى تجني معجزات. وبعد ذلك توقع حدوث كل أنواع المعجزات!" وفي مايو 2016 طالب الخطاب الدوري لروبرتس بتقدمات مادية بهذه العبارة: " إزرع بذرة 100 دولار خاصة ... إذا زرعت هذه البذرة من إحتياجك، ودخلت في إتفاق مقدس معي، فإننا معاً، أنت وأنا، سوف نتوقع معجزة هائلة من الله" (من موقع روبرتس الإلكتروني).

وبحسب ما يقوله أورال روبرتس إن طريقة الإستفادة من قانون الزرع والحصاد لها ثلاث جوانب: 1) أعتبر الله موردك، 2) أعط أولاً حتى يعطى لك، 3) توقع معجزة. ويستخدم معلمي مبدأ بذار الإيمان لوقا 6: 38 كـ "نص يثبت" الخطوة الثانية "أَعْطُوا تُعْطَوْا كَيْلاً جَيِّداً مُلَبَّداً مَهْزُوزاً فَائِضاً يُعْطُونَ فِي أَحْضَانِكُمْ. لأَنَّهُ بِنَفْسِ الْكَيْلِ الَّذِي بِهِ تَكِيلُونَ يُكَالُ لَكُمْ". إن سوء إستخدام هذه الآية يبدأ من تطبيقها على الكسب المادي – في حين كان يسوع يتكلم أساساً عن الغفران في لوقا 6: 37 وليس المال. كذلك يوجد فرق بين "أعطوا تعطوا" و "أعطوا لكي تعطوا". يروج معلمي بذار الإيمان دافع أناني للعطاء – أعطوا لكي تأخذوا – فهذا هو ما يقولونه. ولكن الكتاب المقدس يعلمنا أن نعطي لكي نفيد الآخرين ونمجد الله، وليس لكي نغتني نحن.

كذلك يحب معلمي بذار الإيمان إستخدام متى 17: 10 "الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: لَوْ كَانَ لَكُمْ إِيمَانٌ مِثْلُ حَبَّةِ خَرْدَلٍ لَكُنْتُمْ تَقُولُونَ لِهَذَا الْجَبَلِ: انْتَقِلْ مِنْ هُنَا إِلَى هُنَاكَ فَيَنْتَقِلُ وَلاَ يَكُونُ شَيْءٌ غَيْرَ مُمْكِنٍ لَدَيْكُمْ". وهذه الآية بالطبع لا تقول أي شيء عن الحصول على الأموال أو تقديم بذار الإيمان.

مقطع آخر يسيء وعاظ بذار الإيمان إستخدامه هو مرقس 10: 29-30 "الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ لَيْسَ أَحَدٌ تَرَكَ بَيْتاً أَوْ إِخْوَةً أَوْ أَخَوَاتٍ أَوْ أَباً أَوْ أُمّاً أَوِ امْرَأَةً أَوْ أَوْلاَداً أَوْ حُقُولاً لأَجْلِي وَلأَجْلِ الإِنْجِيلِ إِلاَّ وَيَأْخُذُ مِئَةَ ضِعْفٍ الآنَ فِي هَذَا الزَّمَانِ بُيُوتاً وَإِخْوَةً وَأَخَوَاتٍ وَأُمَّهَاتٍ وَأَوْلاَداً وَحُقُولاً..." يتمسك معلمي بذار الإيمان بالوعد "مئة ضعف" ولكنهم يطبقونه فقط على "البيوت" و "الحقول" – أي الغنى المادي فقط. ويتجاهلون باقي القائمة. فهل علينا أن نفهم أن يسوع وعد تلاميذه بـأن يكون لهم مئة أم حرفياً، أو أننا يجب أن نتوقع مئة ضعف من الأقارب الحقيقيين؟ أم كان يسوع يتحدث عن عائلة روحية متزايدة؟ وبما أنه يقصد الأمهات والآباء والإخوة والأخوات الروحيين، فربما تكون البيوت والحقول أيضاً روحية.

يتجاهل مروجي عقيدة تقدمات بذار الإيمان بعض التفاصيل الهامة في كلمة الله. تأمل مثلاً، كورنثوس الثانية 9: 10-12 "وَالَّذِي يُقَدِّمُ بِذَاراً لِلزَّارِعِ وَخُبْزاً لِلأَكْلِ، سَيُقَدِّمُ وَيُكَثِّرُ بِذَارَكُمْ وَيُنْمِي غَلاَّتِ بِرِّكُمْ. مُسْتَغْنِينَ فِي كُلِّ شَيْءٍ لِكُلِّ سَخَاءٍ يُنْشِئُ بِنَا شُكْراً لِلَّهِ. لأَنَّ افْتِعَالَ هَذِهِ الْخِدْمَةِ لَيْسَ يَسُدُّ إِعْوَازَ الْقِدِّيسِينَ فَقَطْ، بَلْ يَزِيدُ بِشُكْرٍ كَثِيرٍ لِلَّهِ". يقول هذا المقطع الكتابي أن الله هو الذي يعطي البذار للزرع، أي أنه يدبر الموارد لنا لكي نقدمها للآخرين بسخاء. وعندما نعطي، فإن الله سوف يدبر لنا المزيد من الموارد حتى يستمر العطاء. ولكن، لاحظ هنا أن الحصاد ليس كسب مادي بل هو "غَلاَّتِ بِرِّكُمْ". كما أن شكرنا لله هو الذي يفيض وليس حساباتنا في البنوك. إن البذار التي تزرع في هذا المقطع لا ينتج عنها معجزات أو غنى شخصي.

كذلك يتجاهل مروجي عقيدة تقدمات بذار الإيمان حقيقة أن الرسل لم يكونوا أثرياء. وبالتأكيد، كان الرسل يعطون الآخرين: "وَأَمَّا أَنَا فَبِكُلِّ سُرُورٍ أُنْفِقُ وَأُنْفَقُ لأَجْلِ أَنْفُسِكُمْ..." (كورنثوس الثانية 12: 15). بحسب عقيدة بذار الإيمان، كان يجب أن يكون بولس رجلاً غنياً، ولكنه يقول: "إِلَى هَذِهِ السَّاعَةِ نَجُوعُ وَنَعْطَشُ وَنَعْرَى وَنُلْكَمُ وَلَيْسَ لَنَا إِقَامَةٌ، وَنَتْعَبُ عَامِلِينَ بِأَيْدِينَا..." (كورنثوس الأولى 4: 11-12). كان الرسل فقراء مادياً، ولكنهم كانوا مباركين روحياً من الرب.

يحب الله المعطي المسرور (كورنثوس الثانية 9: 7)، ولكننا لا يجب أن نظن أن رضاه يظهر في صورة عطايا مادية. وكذلك لا يجب أن نأخذ لأنفسنا وعود الله التي كانت لشعب إسرائيل في العهد القديم. لا يجب أن يكون دافعنا للعطاء هو الحصول على المال في المقابل. بل يجب أن يكون هدفنا هو التقوى مع القناعة (أنظر تيموثاوس الأولى 6: 6-10). يجب أن تكون صلاتنا: "يا رب، ساعدني أن أتعلم كيف أكون مكتفياً بما لديَّ، حتى إن كنت جائعاً أو معوزاً" (أنظر فيلبي 4: 11-13).

إن تعليم حركة بذار الإيمان لا يزيد عن كونه حيلة للثراء السريع عن طريق إستغلال المعوزين والمتألمين من شعب الله. حذَّر الرسول بطرس الكنيسة من هذه الحيل والخدع: "وَهُمْ فِي الطَّمَعِ يَتَّجِرُونَ بِكُمْ بِأَقْوَالٍ مُصَنَّعَةٍ..." (بطرس الثانية 2: 3).

English


عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
ما هي بذار الإيمان؟ ما هي تقدمة بذار الإيمان؟