هل يقول الكتاب المقدس أي شيء عن نجاح الزواج الثاني؟



السؤال: هل يقول الكتاب المقدس أي شيء عن نجاح الزواج الثاني؟

الجواب:
إن إبراهيم هو الشخص الوحيد الذي يذكر الكتاب المقدس أنه تزوج مرة أخرى بعد موت زوجته (تكوين 25: 1)، ولكن لا يذكر الكتاب المقدس أية تفاصيل عن هذا الزواج الثاني لإبراهيم. ولا يذكر الكتاب المقدس أي شخص تزوج بعد الحصول على الطلاق. ولكن سواء كان الزواج الثاني نتيجة نهاية الزواج الأول بالطلاق أو موت شريك الحياة، فهناك مباديء كتابية تنطبق بالتحديد على نجاح الزواج الثاني.

سواء كان الزواج هو الأول أو الثاني أو الثالث، يجب أن يحب الأزواج زوجاتهم محبة مضحية (أفسس 5: 25)، ويجب أن تخضع الزوجات بالنعمة لأزواجهن (أفسس 5: 22). ويجب أن ينظر الزوج والزوجة إلى الزواج على أنه علاقة دائمة لا تنتهي سوى بالموت (متى 19: 6). يجب أن يحب الأزواج والزوجات أحدهما الآخر، ويغفران أحدهما للآخر، ويسعيان إلى إحترام وفهم أحدهما الآخر (أفسس 5: 33؛ بطرس الأولى 3: 7).

غالباً ما ينتج عن الزواج الثاني وجود عائلات مختلطة، وهذا في حد ذاته يمكن أن يسبب الكثير من التوتر. لهذا فإن مبدأ الترك والإلتصاق شديد الأهمية. يجب أن تكون علاقة الزواج لها الأولوية على سائر العلاقات الأسرية، حيث أنه في الزواج فقط يكون الإثنين جسداً واحداً. ويجب التعامل مع المشكلات الناتجة أحياناً عن العائلات المختلطة بوحدة وإتفاق.

من المهم جداً أن لا يقارن الأزواج والزوجات زواجهم الثاني بزواجهم الأول. فهذا لا يؤدي سوى إلى المرارة والغيرة والتوقعات غير الواقعية. إن شريك الحياة الجديد ليس نفس الشخص مثل الشريك الأول ولا يجب أن يكون هذا هو المتوقع. سواء كان الزواج السابق رائعاً أو بشعاً، لا يجب إسقاط المشاعر أوالأوجاع على الزواج الثاني.

English
عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
هل يقول الكتاب المقدس أي شيء عن نجاح الزواج الثاني؟