ما هو المجيء الثاني ليسوع المسيح؟



السؤال: ما هو المجيء الثاني ليسوع المسيح؟

الجواب:
المجيء الثاني ليسوع المسيح هو رجاء المؤمنين بأن الله له السلطة المطلقة على جميع الأشياء، وأنه أمين وسيحقق وعوده والنبؤات المذكورة في كلمته. ففي مجيئه الأول، جاء يسوع المسيح إلى الأرض كطفل صغير في مذود في بيت لحم، كما قالت النبوات. وقد تمم يسوع كثير من النبوات عن المسيا سواء في ميلاده، حياته، خدمته، موته، وأيضا قيامته. ولكن، توجد بعض النبوات التي لم يتمها المسيح بعد. وسيكون المجيء الثاني للمسيح بهدف إتمام هذه النبوات الباقية. في مجيئه الأول، كان المسيح هو الخادم المتألم. ولكن في مجيئه الثاني سيكون الملك المنتصر. في مجيئه الأول، جاء المسيح في أكثر الظروف تواضعاً. ولكن في مجيئه الثاني سيأتي المسيح ومعه جيوش السماء.

لم توضح نبوات العهد القديم الفرق بين المجيئين. ويمكننا أن نرى ذلك في إشعياء 14:7؛ 6:9-7 و زكريا 4:14. ونظراً لكون النبوات وكأنها تتحدث عن شخصين، فقد تخيل علماء اليهود أنه سيكون هناك مسيح متألم وأيضاً مسيح منتصر. لم يستطيعوا أن يدركوا أنه يوجد مسيا واحد يتمم كلا الدورين. فقد تمم المسيح دور الخادم المتألم (أشعياء 53) في مجيئه الأول. وسوف يتم دوره كمخلص وملك اسرائيل في مجيئه الثاني. وفي وصف زكريا 10:12 ورؤيا 7:1 المجيء الثاني، ينظرون إلى المسيح المصلوب. ويقولان أن إسرائيل، والعالم كله، سوف ينوح بسبب عدم قبولهم المسيا عند مجيئه الأول.

وبعد أن صعد المسيح للسماء، أعلن الملائكة لتلاميذه "أَيُّهَا الرِّجَالُ الْجَلِيلِيُّونَ مَا بَالُكُمْ وَاقِفِينَ تَنْظُرُونَ إِلَى السَّمَاءِ؟ إِنَّ يَسُوعَ هَذَا الَّذِي ارْتَفَعَ عَنْكُمْ إِلَى السَّمَاءِ سَيَأْتِي هَكَذَا كَمَا رَأَيْتُمُوهُ مُنْطَلِقاً إِلَى السَّمَاءِ" (أعمال الرسل 11:1). كما يحدد سفر زكريا 4:14 أن المجيء الثاني سيحدث في جبل الزيتون. ويعلن إنجيل متى 30:24 "وَحِينَئِذٍ تَظْهَرُ عَلاَمَةُ ابْنِ الإِنْسَانِ فِي السَّمَاءِ. وَحِينَئِذٍ تَنُوحُ جَمِيعُ قَبَائِلِ الأَرْضِ وَيُبْصِرُونَ ابْنَ الإِنْسَانِ آتِياً عَلَى سَحَابِ السَّمَاءِ بِقُوَّةٍ وَمَجْدٍ كَثِيرٍ". وتصف رسالة تيطس 13:2 المجيء الثاني بـ "الظهور المجيد".

والمجيء الثاني مذكور بكثير من التفصيل في سفر الرؤيا 11:19-16، " ثُمَّ رَأَيْتُ السَّمَاءَ مَفْتُوحَةً، وَإِذَا فَرَسٌ أَبْيَضُ وَالْجَالِسُ عَلَيْهِ يُدْعَى أَمِيناً وَصَادِقاً، وَبِالْعَدْلِ يَحْكُمُ وَيُحَارِبُ. وَعَيْنَاهُ كَلَهِيبِ نَارٍ، وَعَلَى رَأْسِهِ تِيجَانٌ كَثِيرَةٌ، وَلَهُ اسْمٌ مَكْتُوبٌ لَيْسَ أَحَدٌ يَعْرِفُهُ إِلَّا هُوَ. وَهُوَ مُتَسَرْبِلٌ بِثَوْبٍ مَغْمُوسٍ بِدَمٍ، وَيُدْعَى اسْمُهُ «كَلِمَةَ اللهِ». وَالأَجْنَادُ الَّذِينَ فِي السَّمَاءِ كَانُوا يَتْبَعُونَهُ عَلَى خَيْلٍ بِيضٍ، لاَبِسِينَ بَزّاً أَبْيَضَ وَنَقِيّاً. وَمِنْ فَمِهِ يَخْرُجُ سَيْفٌ مَاضٍ لِكَيْ يَضْرِبَ بِهِ الأُمَمَ. وَهُوَ سَيَرْعَاهُمْ بِعَصاً مِنْ حَدِيدٍ، وَهُوَ يَدُوسُ مَعْصَرَةَ خَمْرِ سَخَطِ وَغَضَبِ اللهِ الْقَادِرِ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ. وَلَهُ عَلَى ثَوْبِهِ وَعَلَى فَخْذِهِ اسْمٌ مَكْتُوبٌ: «مَلِكُ الْمُلُوكِ وَرَبُّ الأَرْبَابِ»".

English


عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
ما هو المجيء الثاني ليسوع المسيح؟