ما هو ختم الله؟



السؤال: ما هو ختم الله؟

الجواب:
توجد خمس آيات في الكتاب المقدس تشير إلى "ختم الله" أو شيء أو شخص مختوم من الله (يوحنا 6: 27؛ تيموثاوس الثانية 2: 19؛ رؤيا 6: 9؛ 7: 2؛ 9: 4). تأتي كلمة "مختوم" في العهد الجديد من كلمة يونانية بمعنى "وضع علامة مميزة" من أجل الحفاظ على سرية شيء أو حماية الشيء المختوم والحفاظ عليه. كانت الأختام تستخدم في الأمور الرسمية: على سبيل المثال، كان الوالي الروماني يختم وثيقة يرسلها لمن هو أعلى منه، ولو كسر الختم يعلم من يستلم الوثيقة أنه قد تم التلاعب بالرسالة أو قراءتها بواسطة شخص غير الذي ختمها وأرسلها.

يشير سفر الرؤيا 7: 3-4 و 9: 4 إلى مجموعة من الناس عليهم ختم الله، وبالتالي حمايته، أثناء الضيقة العظيمة. عند سماع دينونة البوق الخامس، يهاجم الجراد سكان الأرض بقوة "كَمَا لِعَقَارِبِ الأَرْضِ سُلْطَانٌ" (رؤيا 9: 3). ولكن هذا الجراد الشيطاني له قدرة محدودة: "قِيلَ لَهُ أَنْ لاَ يَضُرَّ عُشْبَ الأَرْضِ وَلاَ شَيْئاً أَخْضَرَ وَلاَ شَجَرَةً مَا، إِلَّا النَّاسَ فَقَطِ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ خَتْمُ اللهِ عَلَى جِبَاهِهِمْ" (رؤيا 9: 4). كان الناس الذين وضع الله عليهم علامة محفوظين. وختم الله في وقت الضيقة العظيمة هو النقيض المباشر لعلامة الوحش التي تميز أتباع الشيطان (رؤيا 13: 16-18).

يتكلم بولس عن ختم الله في سياق الحديث عن الحق الأساسي. ويقول لتيموثاوس أن التعاليم الكاذبة تنتشر بين الناس وأن البعض يحاولون تدمير إيمان المؤمنين. ثم يقدم له هذا التشجيع: "وَلَكِنَّ أَسَاسَ اللهِ الرَّاسِخَ قَدْ ثَبَتَ، إِذْ لَهُ هَذَا الْخَتْمُ. يَعْلَمُ الرَّبُّ الَّذِينَ هُمْ لَهُ. وَلْيَتَجَنَّبِ الإِثْمَ كُلُّ مَنْ يُسَمِّي اسْمَ الْمَسِيحِ" (تيموثاوس الثانية 2: 19). والصورة هنا هي لأساسات بناء مكتوب عليها عبارتين توضحان غرض البناء. لقد تم وضع أساس الكنيسة (أفسس 2: 20)، ويلخص "الختم" الأبدي جانبي الإيمان – الثقة في الله، والإبتعاد عن الخطية (أنظر مرقس 1: 15). ثم يصف نفس المقطع محتويات البيت الكبير الذي عليه هذه الكتابة: آنية للكرامة، وآنية للهوان. "فَإِنْ طَهَّرَ أَحَدٌ نَفْسَهُ مِنْ هَذِهِ يَكُونُ إِنَاءً لِلْكَرَامَةِ، مُقَدَّساً، نَافِعاً لِلسَّيِّدِ، مُسْتَعَدّاً لِكُلِّ عَمَلٍ صَالِحٍ" (تيموثاوس الثانية 2: 21).

حمل الرب يسوع ختم الله: "لأَنَّ هَذَا اللَّهُ الآبُ قَدْ خَتَمَهُ" (يوحنا 6: 27). ومن يثقون في المسيح لهم أيضاً ختم الله، الذي هو الروح القدس: "الَّذِي فِيهِ أَيْضاً أَنْتُمْ، إِذْ سَمِعْتُمْ كَلِمَةَ الْحَقِّ، إِنْجِيلَ خَلاَصِكُمُ، الَّذِي فِيهِ أَيْضاً إِذْ آمَنْتُمْ خُتِمْتُمْ بِرُوحِ الْمَوْعِدِ الْقُدُّوسِ، الَّذِي هُوَ عَرْبُونُ مِيرَاثِنَا، لِفِدَاءِ الْمُقْتَنَى، لِمَدْحِ مَجْدِهِ" (أفسس 1: 13-14). جيد أن نعلم أن أبناء الله مختومين ومضمونين ومحفوظين وسط شر هذا العالم الوقتي.

English


عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
ما هو ختم الله؟