ما معنى الفداء في المسيحية؟



السؤال: ما معنى الفداء في المسيحية؟

الجواب:
جميع البشر بحاجة إلى الفداء. فقد إتسمت حالتنا الطبيعية بالذنب: "إِذِ الْجَمِيعُ أَخْطَأُوا وَأَعْوَزَهُمْ مَجْدُ اللهِ" (رومية 3: 23). وقد حررنا فداء المسيح من الذنب وصرنا "مُتَبَرِّرِينَ مَجَّاناً بِنِعْمَتِهِ بِالْفِدَاءِ الَّذِي بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ" (رومية 23: 24).

تتضمن مزايا الفداء الحياة الأبدية (رؤيا 9:5-10)، ومغفرة الخطايا (أفسس 7:1)، والبر(رومية 17:5)، والتحرر من لعنة الشريعة (غلاطية 13:3)، والتبني في عائلة الله (غلاطية 5:4)، والتحرر من قيود الخطية (تيطس 14:2؛ بطرس الأولى 14:1-18)، والسلام مع الله (كولوسي 18:1-20)، وسكني الروح القدس فينا (كورنثوس الأولى 19:6-20). فكوننا مفديين، اذاً يعني أن خطايانا قد غفرت، وأننا قد تقدسنا، وتبررنا، وتحررنا، وأصبحنا أبناء، وتصالحنا مع الله. أنظر أيضاً مزمور 7:130-8؛ لوقا 38:2؛ أعمال الرسل 28:20.

وكلمة يفدي تعني "يعتق أو يدفع ثمن". وكان هذا التعبير يستخدم بصورة خاصة في ما يتعلق بتحرير العبيد. ويحمل إستخدامه في صلة مع موت المسيح على الصليب معانٍ كثيرة. فإن كنا قد تم "فداؤنا" فلابد وأن حالتنا الأولى كانت حالة عبودية. لقد دفع الله ثمن تحريرنا، فلسنا بعد تحت وطأة الخطية أو ناموس العهد القديم. وهذا الإستخدام البلاغي لكلمة "الفداء" هو ما تعلمنا إياه رسالة غلاطية 13:3 و 5:4.

ويتعلق بهذا المبدأ المسيحي الذي يتناول فكرة الفداء كلمة فدية. فالمسيح دفع ثمن تحريرنا من الخطية وعواقبها (متى 28:20؛ تيموثاوس الأولى 6:2). فموته كان مقابل حياتنا. والحقيقة أن الكتاب المقدس واضح جداً في أنه يمكننا الحصول على الفداء "من خلال دم المسيح" فقط، أي بموته بدلاً عنا (كولوسي 14:1).

ستكون الشوارع السماوية مليئة بالمعتوقين، الذين حصلوا على الغفران والتحرير، وذلك ليس بسبب إستحقاق لديهم. سنجد أن عبيد الخطية أصبحوا قديسين. فلا عجب أننا سنرنم ترنيمة جديدة – ترنيمة تسبيح للفادي الذي ذبح من أجلنا (رؤيا 5: 6). فقد كنا عبيد للخطية، محكوم علينا بالإنفصال الأبدي عن الله. ولكن المسيح دفع ثمن فدائنا، وحررنا من الخطية ونجانا من عواقب الخطيئة الأبدية.

English
عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
ما معنى الفداء في المسيحية؟