ما هي المصالحة المسيحية؟ لماذا نحتاج إلى المصالحة مع الله؟



السؤال: ما هي المصالحة المسيحية؟ لماذا نحتاج إلى المصالحة مع الله؟

الجواب:
تخيل حالة صديقين إختلفا أو تجادلا. وقد كادت العلاقة الجيدة التي كانا يتمتعان بها إلى أن تنقطع تماماً. فيتوقفان عن محادثة أحدهما الآخر؛ ويصبح التواصل بينهما مربكاً. ويصير الصديقان غرباء بالتدريج. وهذه القطيعة بينهما تحتاج إلى المصالحة. فالمصالحة تعني استرداد التناغم أو الصداقة. عندما يحل الأصدقاء القدامى خلافاتهما ويتم إسترداد العلاقة، تكون قد حدثت مصالحة. تقول رسالة كورنثوس الثانية 18:5-19 "وَلَكِنَّ الْكُلَّ مِنَ اللهِ، الَّذِي صَالَحَنَا لِنَفْسِهِ بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ، وَأَعْطَانَا خِدْمَةَ الْمُصَالَحَةِ، أَيْ إِنَّ اللهَ كَانَ فِي الْمَسِيحِ مُصَالِحاً الْعَالَمَ لِنَفْسِهِ، غَيْرَ حَاسِبٍ لَهُمْ خَطَايَاهُمْ، وَوَاضِعاً فِينَا كَلِمَةَ الْمُصَالَحَةِ".

يقول الكتاب المقدس أن المسيح قد صالحنا مع الله (رومية 10:5؛ كورنثوس الثانية 18:5؛ كولوسي 20:1-21). وتوضح حقيقة إحتياجنا للمصالحة أن علاقتنا مع الله قد إنكسرت. وحيث أن الله قدوس، فإن اللوم يقع علينا. لقد فصلتنا خطيتنا عن الله. تقول رسالة رومية 10:5 أننا كنا في عداوة مع الله: "لأَنَّهُ إِنْ كُنَّا وَنَحْنُ أَعْدَاءٌ قَدْ صُولِحْنَا مَعَ اللهِ بِمَوْتِ ابْنِهِ فَبِالأَوْلَى كَثِيراً وَنَحْنُ مُصَالَحُونَ نَخْلُصُ بِحَيَاتِهِ!"

عندما مات المسيح على الصليب، حمل عنا دينونة الله، وجعل من الممكن لنا، الذين كنا في عداوة مع الله، أن نجد السلام مع الله. "فمصالحتنا" مع الله، اذاً، تتضمن عمل نعمة الله ومغفرة خطايانا. ونتيجة تضحية المسيح هي أن العداوة تحولت إلى علاقة صداقة ومحبة. "لاَ أَعُودُ أُسَمِّيكُمْ عَبِيداً ... لَكِنِّي قَدْ سَمَّيْتُكُمْ أَحِبَّاءَ" (يوحنا 15: 15). والمصالحة المسيحية هي حقيقة مجيدة! فقد كنا أعداء الله والأن نحن أحباؤه. وكنا تحت الدينونة بسبب خطايانا، ولكننا الآن قد غفرت لنا خطايانا. وكنا في حرب مع الله، ولكن لنا الآن السلام الذي يفوق كل عقل (فيلبي 7:4).

English
عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
ما هي المصالحة المسيحية؟ لماذا نحتاج إلى المصالحة مع الله؟